إسرائيل تقرُّ باحتجاز جثث 119 شهيدًا فلسطينيًا في مقابر الأرقام السرية
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

تضمّ أربع منها مئات الجثث لشهداء سقطوا جراء مقاومتهم الاحتلال

إسرائيل تقرُّ باحتجاز جثث 119 شهيدًا فلسطينيًا في مقابر "الأرقام السرية"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إسرائيل تقرُّ باحتجاز جثث 119 شهيدًا فلسطينيًا في مقابر "الأرقام السرية"

الشهداء الفلسطينيين
رام الله – دانا عوض

اعترفت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بأنّها تحتجز جثث 119 شهيدًا فلسطينيًا في مقابر الأرقام السرّية، وذلك من أصل 262 شهيدًا ما زالت جثثهم محتجزة لدى سلطات الاحتلال، وترفض الاعتراف بها.

 

وأكّدت مصادر فلسطينية، الأحد، أنَّ "مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان تلقى، أخيرًا ردًا من جيش الاحتلال، يفيد باحتجاز جثامين 119 شهيدًا في مقابر الأرقام".

 

وأعربت "الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء والكشف عن مصير المفقودين"، عن إدانتها القوية لرد جيش الاحتلال، مشيرة إلى أنّ "المحامي في مركز القدس للمساعدة القانونية محمد أبو سنينة، الذي يتابع ملف الشهداء المحتجزة جثامينهم والمفقودين لدى سلطات الاحتلال والمحاكم الإسرائيلية، قد تلقى هذا الرد جوابًا على رسائل كان قد بعث بها إلى قيادة جيش الاحتلال، طالب فيها بالإبلاغ عن عدد الشهداء المحتجزة جثامينهم وأسمائهم وأماكن احتجازهم".

 

وأبرزت الحملة، في بيان لها الأحد، أنّ "ما تبقى من جثامين الشهداء المحتجزة، وفقاً لما هو موثق لديها يفوق 262 شهيدة وشهيدًا، وأن على حكومة إسرائيل وجيش الاحتلال تحمّل كامل المسؤولية عن جميع جثامين الشهداء المحتجزة وفقا لما جاء في القانون الدولي وما نصّت عليه اتفاقات جنيف لعام 1949، لاسيما ما جاء في المواد 130، 120، 17، من اتفاقات جنيف الأولى والثالثة والرابعة، وكذلك ما نص عليه البند 34 من البرتوكول الملحق بهذه الاتفاقات".

 

ووفق مراكز حقوقية، وأخرى تنشط في المجال، فإن قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل احتجاز جثامين عدد كبير من الفلسطينيين والعرب الذين استشهدوا أثناء مقاومة إسرائيل في مقابر سرية تعرف بمقابر الأرقام، وذلك في مخالفة واضحة للقانون الدولي ومعايير حقوق الإنسان التي تلزم دولة الاحتلال بتسليم الجثامين إلى ذويها، واحترام كرامة المتوفين ومراعاة طقوسهم الدينية خلال عمليات الدفن.

 

وسمّيت مقابر الأرقام بهذا الاسم؛ لأن كل قبر منها يحوي على رقم خاص به لا يتكرر مع آخر، وكل رقم من هذه الأرقام دال على ضحية معينة، ويرتبط رقم قبره بملف عن المدفون وحياته مع السلطات الإسرائيلية.

 

وكانت الحملة الوطنية لاستعادة جثامين الشهداء، ومركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان، قد حذرت من مماطلة الحكومة الإسرائيلية في تسليم جثامين الشهداء المحتجزة في مقابر الأرقام، والتي مضى على احتجاز بعضها عقودًا عدّة.

 

وتعتبر إسرائيل الدولة الوحيدة في العالم التي تفرض عقوبات على الجثث، حيث أنها تحتجز أعداداً غير معروفة من جثث الشهداء الفلسطينيين والعرب الذين استشهدوا في مراحل مختلفة من الكفاح الوطني.

 

ويعدُّ سلوك حكومة إسرائيل تجاه الشهداء الفلسطينيين والعرب، ليس غريبًا عن مجمل ما سلكته منذ إقامتها في العام 1948، فلم يصدر عن مؤسساتها ما ينظم تعاطيها مع جثامين الشهداء وضحايا حروبها على الدول العربية والفلسطينيين حتى العام 1976، سوى الأمر العسكري الذي أصدرته قيادة الأركان العامة في 1 أيلول/سبتمبر 1976، والذي حمل الرقم 380109 وتعلّق بتعريف الجثث، نزع الوثائق والأغراض من على الجثث، وترقيم الجثث والقبور.

 

وتفيد اللجنة أنَّ "السلوك العملي لحكومات إسرائيل وسلطاتها الاحتلالية، لم يلتزم بهذا الأمر الذي حاول واضعوه ملامسة ما نصت عليه اتفاقات جنيف لعام 1949، فطالما تذرعت السلطات الإسرائيلية برفضها تسليم جثث الضحايا لذويهم، باعتبارات ردع الآخرين عن مقاومة احتلالها، كما وللحيلولة دون أن يتحول تشييع جنازاتهم إلى مهرجانات سياسية للقوى والحركات المقاومة للاحتلال".

 

ولا تكتفي سلطات الاحتلال بالتنكر للقانون الإنساني الدولي واتفاقات جنيف للعام 1949، باحتجازها لجثامين شهداء فلسطينيين وعرب، وإصدار أحكام بالسجن على بعضها، بل إنها تمعن في مخالفتها عبر دفن الجثث في مقابر تعرف بمقابر الأرقام ولا يزيد عمق الواحدة منها عن 50 سنتمترًا، ما عرضها للانكشاف بفعل العوامل الطبيعية، فتصبح عرضه لنهش الوحوش والكلاب الضالة، فيما تتعرض الجثث المحتجزة في الثلاجات للتلف وانبعاث الروائح، بسبب عدم تطبيق المعايير الصحية على هذه الثلاجات.

 

وأشارت مصادر الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء إلى أنَّ "سلطات الاحتلال تحتجزها في أربع مقابر سرية، تقع جميعها في مناطق تصنف على أنها عسكرية، وهي مقبرة بالقرب من جسر بنات يعقوب، على الحدود السورية- اللبنانية، ويقدر عدد الجثامين فيها بحوالي 500، ومقبرة في منطقة غور الأردن بين مدينة أريحا وجسر دامية وتحوي حوالي 100 جثمان، ومقبرة في غور الأردن تسمى ريفيديم ولا يعرف عدد الجثامين فيها، ومقبرة تسمى شحيطة، وتقع شمال طبريا وفيها حوالي 50 جثمانًا".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسرائيل تقرُّ باحتجاز جثث 119 شهيدًا فلسطينيًا في مقابر الأرقام السرية إسرائيل تقرُّ باحتجاز جثث 119 شهيدًا فلسطينيًا في مقابر الأرقام السرية



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 10:15 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية تعاكس توجهاتك

GMT 06:25 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

الكشف عن الصيحة التي تناسب المحجبات في صيف 2017

GMT 01:58 2019 الأربعاء ,17 إبريل / نيسان

سميرة سعيد تطلق "مدلع" بعد 8 أشهر من نجاح "سوبر مان"

GMT 18:14 2018 السبت ,22 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة تساعدك على العناية بمدخل المنزل

GMT 21:54 2018 الثلاثاء ,02 تشرين الأول / أكتوبر

قوات الاحتلال تقتحم بنايةً سكنيةً في "الحارة التحتا"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday