إقرار حكومة تل أبيب ملف يهودية إسرائيل يشعل الخلاف السياسي
آخر تحديث GMT 16:43:26
 فلسطين اليوم -

تلاحق نتنياهو الاتهامات بتأجيج صراع ديني وحرب عقائدية

إقرار حكومة تل أبيب ملف "يهودية إسرائيل" يشعل الخلاف السياسي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إقرار حكومة تل أبيب ملف "يهودية إسرائيل" يشعل الخلاف السياسي

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو
القدس المحتلة ـ وليد أبوسرحان

عاد ملف "يهودية إسرائيل" لساحة الاهتمام الإسرائيلي والفلسطيني عقب مصادقة حكومة بنيامين نتنياهو على مشروع قانون القومية، تمهيدًا لعرضه على "الكنيست" البرلمان الإسرائيلي الأربعاء المقبل للتصويت. وصادقت الحكومة الإسرائيلية، خلال جلستها الأسبوعية، الأحد الماضي، على مشروع قانون "القومية" أو يهودية الدولة بصيغتين؛ الأولى قدمها عضو الكنيست المتطرِّف "زئيف الكين" والثانية قدمها العضو المتطرِّف "يليت شاكيد" بالاشتراك مع "روبيرت ايلتوف"، إضافة إلى وثيقة المبادئ التي صاغها نتنياهو.

وتهدف إسرائيل من وراء المصادقة على القانون المذكور إلى تعريف إسرائيل وتحديد هويتها "القومية" كدولة قومية للشعب اليهودي فقط دون غيرهم وتثبيت قيمها اليهودية الديمقراطية في القانون الأساسي للدولة "بمثابة الدستور".

وتمّت المصادقة على مشاريع القوانين أو صيغ القوانين سابقة الذكر بأغلبية 14 صوتًا مقابل 6 وزراء عارضوا القانون بصيغته الحالية على الأقل.

وصوّت حزب إسرائيل بيتنا وحزب البيت اليهودي لصالح القانون ولم تتغيب إضافة لوزراء الليكود، فيما عارض وزراء "تنوعاه" بقيادة "تسيبي ليفني" ووزراء حزب "يش عتيد"، الذين تداعوا فور انتهاء جلسة الحكومة وعقدوا اجتماع طارئ في غرفة مجاورة لدراسة الموقف القانوني الذي سيعرض على الكنيست للتصويت عليه بالقراءة التمهيدية.

ومن جهته، دعا زعيم المعارضة في إسرائيل رئيس حزب "العمل" يتسحاق هيرتصوغ، الاثنين، زعيمي أحزاب "تنوعاه، ويوجد مستقبل" للانسحاب من الحكومة الإسرائيلية، في أعقاب مصادقة الحكومة على مشروع قانون القومية "يهودية الدولة"، والذي عارضه وزراء حزبي "تنوعاه، يوجد مسقبل" والتصريحات التي أعقبت ذلك من تسيبي ليفني ولبيد بأنهما سيصوتان ضده في الكنيست الإسرائيلي.

وجاءت هذه الدعوة، الاثنين، عبر لقاء مع موقع البث المباشر لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، والتي طلب فيها من ليفني ويائير لبيد بالانسحاب من هذه الحكومة، معتبرًا وجودهم في هذه الحكومة لم يعد له أي مبرر، وبأنَّ هذه الحكومة هي حكومة انتقالية أنهت طريقها، كون نتنياهو قرَّر التضحية بالمصالح الوطنية والضمان الاجتماعي لصالح رغبته الشخصية للتغلب على خصومه في "الليكود" استعدادًا للانتخابات.

وأضاف هيرتصوغ بأنَّ القوانين التي يسع لسنها نتنياهو تلحق الضرر الكبير في إسرائيل، وستساهم في خلق أجواء من العنصرية، لاسيما قانون القومية، داعيًا أحزاب الوسط واليسار كافة بما فيها حزبا ليفني ولبيد لتشكل ائتلاف موسَّع برئاسة حزب "العمل" لمواجهة توجهات اليمين، التي تقودنا نحو العنصرية من خلال هذه القوانين.

وعلى الجانب الفلسطيني، ذكر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد المدني، إنَّ نتنياهو يقامر بمصير إسرائيل دوليًا، من خلال إقرار حكومته لقانون "الدولة القومية اليهودية"، وإصراره على طرحه أمام الكنيست الأربعاء المقبل للتصويت.

وأكد المدني، خلال حديث صحافي الاثنين، إنَّ إقرار هذا القانون يشكل تكريس للعنصرية والتطرُّف في المجتمع الإسرائيلي واستهداف للأقليات، وقطع الطريق أمام عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى منازلهم التي هجروا منها العام 1948.

وأضاف المدني: "يبدو أنَّ نتنياهو وأضلاع حكومته المتطرفين لا يدركون السياسة الدولية جيدًا، فقد بات هناك قانون دولي يعترف بالحق الفلسطيني في دولته المستقلة، ويرفض أشكال العنصرية التي يمثلها هذا القانون".

وأوضح: "هناك بعض المتطرفين في الحكومة الإسرائيلية يعتقدون أنَّ ما حدث خلال النكبة العام 1948 يمكن تكراره الآن"، مشددًا على أنَّ الشعب الفلسطيني وقيادته لن تسمح بتحقيق هذه الأطماع العنصرية المتطرِّفة لحكومة الاحتلال".

ومن ناحيتها، أكدت حركة "حماس"، الاثنين، أنَّ مصادقة الحكومة الإسرائيلي على قانون يهودية الدولة القومية يدق ناقوس الخطر أمام الكل الفلسطيني والعربي والإسلامي حول الأطماع الاسرائيلية في المنطقة، والتي تنذر بحرب عقائدية دينية قوامها الأساطير "الصهيونية"، التي يحاول الاحتلال توظيفها للسيطرة على المنطقة العربية بأكملها وسرقة خيراتها وإذلال أهلها.

وأضاف بيان صادر عن حركة حماس: "فإننا في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"؛ إذ لا نعترف بحق إسرائيل أصلاً في الوجود على أرض فلسطين، فإننا نحذر المجتمع الدولي من التوجُّهات العنصرية الإسرائيلية التي انعكست بوضوح في مصادقة الحكومة الاحتلال على قانون يهودية الدولة العبرية".

وأكدت حماس أنها وكل قوى الشعب الفلسطيني الحيّة ستظل شوكة في حلق الاحتلال حتى إسقاط مشروعه العنصري التوسعي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إقرار حكومة تل أبيب ملف يهودية إسرائيل يشعل الخلاف السياسي إقرار حكومة تل أبيب ملف يهودية إسرائيل يشعل الخلاف السياسي



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:53 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 فلسطين اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 03:13 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فتى يزيدي يفضح جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

عبدالله بن سالم القاسمي يفتتح مهرجان الفنون الإسلامية

GMT 06:43 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

تصاميم فرنسية لغرف نوم رومانسية أنيقة

GMT 04:47 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة دونالد ترامب ميلانيا وابنته ايفانكا تقدمان الدعم له
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday