ادعيس يؤكّد أنَّ ممارسات إسرائيل في المسجد الأقصى تنفي حق المسلمين فيه
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

حذر العرب من تداعيات تهويد القدس وخرق القانون الدوليّ وعقائد الأديان

ادعيس يؤكّد أنَّ ممارسات إسرائيل في المسجد الأقصى تنفي حق المسلمين فيه

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ادعيس يؤكّد أنَّ ممارسات إسرائيل في المسجد الأقصى تنفي حق المسلمين فيه

المسجد الأقصى المبارك
رام الله ـ وليد ابوسرحان

حذّر وزير الأوقاف الفلسطيني الشيخ يوسف ادعيس، الثلاثاء، من خطورة الرسائل التي توجهها إسرائيل للعالم العربي والإسلامي، عبر ممارساتها اليومية في حق المسجد الأقصى المبارك، كاشفًا عن حجم وطبيعة الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الشهر الماضي. وأبرز ادعيس أنّ "سلطات الاحتلال وأذرعه التنفيذية مستمر بغيّه وعنجهيته وغطرسته تجاه المسجد الأقصى، والحرم الإبراهيمي وسائر دور العبادة، وإحراقه للمساجد، والتي كان آخرها الحريق الذي لحق بمسجد المغير الكبير، وأتى على محتوياته بالكامل، حيث بلغ مجموع ما ارتكبه الاحتلال من انتهاك واعتداء وتعدٍ على المقدسات 112 اعتداء وانتهاكًا في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي".

وأضاف ادعيس، إن إسرائيل تحاول تحقيق أهداف عدّة من سياستها المحمومة تجاه المسجد الأقصى والمدينة، وإرسال رسائل مفادها أنّ لا سيادة لأحد على المسجد الأقصى، ولا حق للمسلمين فيه، وأخرى تهدف لكسر شوكة المقدسيين عبر استباحة الأقصى، في محاولة لإحباطهم وإشعارهم بأنهم لا يملكون شيئًا في القدس، وتهدف من وراء التصعيد الأخير والمتواصل، والذي أضحى سياسة ممنهجة ومبرمجة ومتصاعدة إلى  استدراج الفلسطينيين لمرحلة من العنف، بغية التهرب من التزاماتها أمام العالم.

وتابع، في تصريح صحافي نشرته وزارة الأوقاف، الثلاثاء، أنّ "إسرائيل ليست لديها أجندة سلام ، لذلك تستمر في الاعتداءات والاستيطان، وتوغل بالتوسع والسيطرة على الأرض، وتفرض وقائع جديدة سواء بمحاصرتها للمسجد الأقصى وتطويقه ببوابات إلكترونية، تحت حجج وذرائع واهية، أو بسعيها المتواصل في تغيير معالم المدينة وأسمائها العربية الإسلامية، ومواصلة شبكة الحفريات أسفل المسجد الأقصى، وتعديها على المواطنين تارة بمنعهم، وأخرى بتحديد العمر، وأخرى معاقبة من يتصدون لاقتحامات قطعان المستوطنين بالحبس أو الضرب أو النيل من بيوتهم ومن هوياتهم.

وأشار إلى أنّ "وزارة الأوقاف تتابع  بقلق بالغ ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من انتهاكات وسائر دور العبادة، والتي تتعارض مع مبادئ الأديان السماوية، وتتناقض مع الأعراف والمواثيق الدولية، وتنظر إلى خطورة ما يتدواله الاحتلال من سن قانون ضد المرابطات والمرابطين في المسجد الأقصى، وإن ذلك يدعوا جميع العرب والمسلمين والمنظمات الحقوقية لوضع حد لتلك الاعتداءات".

وبيّن أنَّ سلسلة الاعتداءات في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، تضمنت في اليم الأول من الشهر قرار شرطة الاحتلال الإسرائيلي فتح المسجد الأقصى المبارك، أمام المستوطنين اليهود، وعضو الكنيست المتطرف موشيه فيجلين، وفي الثاني منه، دعوات في الكنيست لمعاقبة كل من يتصدى لانتهاكات المستوطنين والاحتلال في الأقصى، ومنع النساء من دخول الأقصى، والتضيّيق على الرجال.

وفي الثالث من الشهر نفسه واصلت سلطات الاحتلال فرض حصارها على المسجد الأقصى المبارك، بإغلاق معظم أبوابه، ومنع من تقل أعمارهم عن الـ40 عامًا من الدخول إليه.

واقتحمت عضو الكنيست الإسرائيلي شولي معلم، ونجل الحاخام المتطرف يهودا غليك المسجد الأقصى المبارك، وسط حراسة شرطية مشددة.
واعتدت قوات من شرطة الاحتلال على مواطنة مقدسية قرب قبة الصخرة في الحرم القدسي، لالتزامن مع قيام عضو الكنيست المتطرف شولي رفائيل باقتحام ساحات المسجد الأقصى، وسط إجراءات مشددة وحماية القوات الخاصة، كما أعلن وزير الإسكان أوري أرئيل، عزم الاحتلال بناء "الهيكل" على أنقاض الأقصى.

وفرضت شرطة الاحتلال قيودًا مشددة على دخول المصلين للمسجد المبارك، حيث قامت باحتجاز هوياتهم وإغلاق الأبواب الأربعة، وهي "الملك فيصل، الغوانمة، والحديد، والقطانين".

وتوالت الإجراءات القمعيّة ضد المقدسيين، فيما سمحت شرطة الحتلال مرات عدة للمستوطنين باقتحام المسجد، على الرغم من احتجاج المملكة الأردنيّة، والتي تقع المقدسات الإسلاميّة في القدس الشرقية تحت وصايتها.

واندلعت المواجهات بين المواطنين ومجموعة من المستوطنين، انضمت لهم عناصر من جنود الاحتلال، في المنطقة الممتدة بين باب المغاربة وحي وادي حلوة جنوب المسجد الأقصى المبارك، عقب اعتداء المستوطنين اليهود على سيدة، في يوم 23 تشرين الثاني.

وفي الـ26 من الشهر نفسه طرح مشروع قانون ينص على "الرباط في المسجد الأقصى -  تنظيم محظور"، وفي الـ29 منه، وبعد الإصرار الملحمي الذي أبداه المدافعون عن القدس، في مواجهة مخططات تهويدها وتدنيس المستوطنين المتطرفين لمقدساتها، عملت إسرائيل على اللجوء إلى قوانين "مكافحة الإرهاب"، لفرض عقوبات صارمة على فلسطينيي 48، وجميع المواطنين، بغية ردعهم عن مواصلة النضال المناصر للقدس والأقصى، فيما بلغ عدد الاعتداءات على المسجد الإبراهيمي، عبر منع رفع الأذان، 50 وقتًا.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ادعيس يؤكّد أنَّ ممارسات إسرائيل في المسجد الأقصى تنفي حق المسلمين فيه ادعيس يؤكّد أنَّ ممارسات إسرائيل في المسجد الأقصى تنفي حق المسلمين فيه



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday