الأمم المتحدة تتهم إسرائيل وحركة حماس بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أكدت أنَّ جيش الاحتلال فشل في تغيير مسار الحرب وتعمّد استهداف المدنيين

الأمم المتحدة تتهم "إسرائيل" وحركة "حماس" بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأمم المتحدة تتهم "إسرائيل" وحركة "حماس" بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة

أثار العدوان الأخير على قطاع غزة
نيويورك ـ مادلين سعادة

اتهم تحقيق صادر عن الأمم المتحدة حول العدوان الأخير على قطاع غزة، الاحتلال الإسرائيلي وفصائل المقاومة الفلسطينية بانتهاكات متعددة خارقة للقانون الدولي تصل إلى حد ارتكاب جرائم حرب. وطالب محققو الأمم المتحدة، "إسرائيل" بتقديم تفاصيل عن قرارات الاستهداف، حتى يتسن تقييم هجماتها على غزة على نحو مستقل، لافتين إلى أنَّ فشل "إسرائيل" في تغيير مسار الحرب رغم ضخامة أعداد القتلى والدمار في غزة يثير تساؤلات بشأن انتهاكات محتملة من جانب القيادات السياسية والعسكرية.

وأكدت لجنة التحقيق، التي ترأسها قاضية محكمة نيويورك العليا السابقة، ماري مكجوان ديفيس، أنَّه كان ينبغي أن يكون القادة على علم بعد أن خاضوا الحرب بفشلهم في تغيير مسارها والذي أدى إلى تصاعد الخسائر في صفوف المدنيين،     وأضافت "يجب تقديم المسؤولين عن انتهاكات من أعلى المستويات السياسية والعسكرية إلى العدالة".
وعلَّقت "إسرائيل" التي رفضت التعاون مع لجنة التحقيق، أمس الاثنين، بأنَّ التقرير فشل في التوصل إلى "الاختلاف العميق" بين سلوك "إسرائيل الأخلاقي" و"المنظمات المتطرفة" التي واجهتها.
ونفى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، نفيا أن تكون "إسرائيل" قد ارتكبت جرائم حرب، قائلًا: "إن التقرير منحاز، واللجنة التي كتبته تفعل كل شيء سوى حماية حقوق الإنسان".

ورفضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أيضا النتائج، وصرَّح القيادي في الحركة غازي حمد، أمس الاثنين، بأنَّ صواريخ المقاومة وقذائف الهاون استهدفت المواقع العسكرية الإسرائيلية، ولم تصب المدنيين.
ويتهم التقرير كلا من "حماس" والجيش الإسرائيلي بانتهاكات للقانون الدولي في الطريقة التي خاضا بها الصراع، وتقول لجنة الأمم المتحدة "إنها تحصلت على معلومات كثيرة تشير إلى انتهاكات خطيرة للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان" من قبل الجانبين.

وكان القصف الإسرائيلي على قطاع غزة قد تسبب في مقتل أكثر من 2200 فلسطينيًا غالبيتهم من المدنيين، كما تسبب في تدمير واسع النطاق للمنازل والمدارس في الحرب التي استمرت 51 يومًا، فيما قتل 73 جنديًا من جيش الاحتلال الإسرائيلي.
واتهم الاحتلال الإسرائيي، حركة "حماس" والفصائل الفلسطينية الأخرى باستخدام عشوائي للصواريخ وقذائف الهاون وقتل المتعاونين الفلسطينيين المزعومين.
ويقول واضعو التقرير: "إن استخدام الصواريخ من جانب الجماعات المسلحة الفلسطينية بشكل عشوائي والهجمات بقذائف الهاون التي استهدفت المدنيين تشكل انتهاكات للقانون الإنساني الدولي، ولا سيما مبدأ أساسي من الانتهاك، قد يصل إلى جريمة حرب".

وتحدث التقرير عن "القوة التدميرية" التي استخدمها جيش الاحتلال في غزة، حيث شن أكثر من 6 آلاف غارة جوية، وأطلق حوالي 50 ألف قذيفة مدفعية خلال العملية التي استمرت 51 يومًا، وثلث ضحايا العملية العسكرية هم من الأطفال.
ويدعو التقرير، "إسرائيل" إلى تقديم مزيد من التفاصيل عن "قرارات الاستهداف"، قائلا إنَّ هذا من شأنه أن يسمح لمزيد من التقييم المستقل لسلوكها في غزة.
ويخلص التقرير: "في كثير من الشواهد الواقعة، والأسلحة المستخدمة، وتوقيت الهجمات، ثبتت حقيقة أن الأهداف كانت تقع في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية وتشير إلى أنَّ قوات الجيش الإسرائيلي قد لا تكون قد فعلت كل شيء ممكن لتجنب أو الحد من الخسائر في صفوف المدنيين.

وتابع: "يجب على إسرائيل تقديم معلومات محددة بشأن هجمة على منزل معين أو فرد في العمل العسكري، وانتصار واضح تحصلت عليه من خلال الهجوم، وان توجيه ضربة تستهدف بشكل مباشر ومتعمد منازل في حالة عدم وجود هدف عسكري محدد، فإنَّ هذا بمثابة انتهاك للقانون الدولي، وقد يشكل أيضا هجوم مباشر ضد أهداف مدنية أو مدنيين، جريمة حرب بموجب القانون الجنائي الدولي".
وأوضح رئيس لجنة التحقيق الدولية مكجوان ديفيس، أنَّ "مدى الدمار والمعاناة الإنسانية في غزة لم يسبق لها مثيل وستؤثر على الأجيال القادمة".
وزعم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بأنَّ "إسرائيل لا ترتكب جرائم حرب"، بعد نشر التحقيق الصادر عن الأمم المتحدة والذي اعتبر أنَّ "إسرائيل" والمجموعات المسلحة الفلسطينية ارتكبوا على الأرجح جرائم حرب خلال النزاع فى غزة صيف 2014.

وقال نتنياهو فى بيان صادر عن مكتبه، "إسرائيل تدافع عن نفسها ضد منظمة متطرفة تدعو إلى تدميرها وتقوم هي ذاتها بارتكاب جرائم حرب"، في إشارة إلى حركة "حماس"،
ونقل مكتب نتنياهو عنه قوله أمام البرلمان الإسرائيلي "الكنيست" بأن التقرير "منحاز" ضد إسرائيل.
وادعى متحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية: "من المعروف جيدا أن العملية برمتها التي أدت إلى إنتاج هذا التقرير كانت ذات دوافع سياسية ومعيبة أخلاقيا منذ البداية".
وأضاف "من المؤسف أن التقرير لم يدرك الفرق العميق بين سلوك إسرائيل الأخلاقي خلال عملية الجرف الصامد والمنظمات المتطرفة التي واجهتها".
وقبل نشر التقرير، اتجهت "إسرائيل" للهجوم عليه عبر وسائل الإعلام.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمم المتحدة تتهم إسرائيل وحركة حماس بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة الأمم المتحدة تتهم إسرائيل وحركة حماس بارتكاب جرائم حرب في قطاع غزة



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday