الشاباك الإسرائيلي يشُنّ حملة تجنيد لاستهداف أقارب المقاومين في غزة
آخر تحديث GMT 10:35:34
 فلسطين اليوم -

يسعى لإسقاطهم في "وحل" العِمالة بأسلوب "خبيث"

"الشاباك" الإسرائيلي يشُنّ حملة تجنيد لاستهداف أقارب المقاومين في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الشاباك" الإسرائيلي يشُنّ حملة تجنيد لاستهداف أقارب المقاومين في غزة

الاستخبارات الإسرائيلية
غزة – محمد حبيب

كشف مصدر أمني فلسطيني أنَّ جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" شرع بعد الحرب الأخيرة على قطاع غزة في تنفيذ حملة تجنيد جديدة تستهدف أقارب المقاومين في قطاع غزة؛ لإسقاطهم في وحل العمالة بطريقة خبيثة.

ولفت المصدر، خلال تصريح صحافي السبت، إلى أنَّ الاستخبارات الإسرائيلية بعد الضربات الكبيرة التي تعرضت لها خلال معركة العصف المأكول، زادت من نشاطاتها بشكل مركز ضد المقاومة والدوائر المحيطة بها، وبيّن أنَّ استهداف أقارب المقاومين زاد بشكل ملحوظ بهدف الوصول لمعلومات عن المقاومة وعملها في ظل العجز الاستخباري على الأرض للاحتلال.

وأشار المصدر إلى أنَّ عدد من أقارب المقاومين اتصل بهم ضباط "الشاباك" ليعرضوا عليهم العمل مقابل رفع أسماء أقاربهم من قوائم الاستهداف، فيما تمّ تهديد آخرين بأنه سيتم قصف منازلهم بعد إعادة بنائها في أي حرب مُقبلة إذا لم يتعاونوا مع "الشاباك".

وحذّر المصدر من التعاطي مع مثل هذه المحاولات الإسرائيليّة، داعيًا لسرعة الإبلاغ عنها للجهات الأمنيّة المختصّة لحماية من تم الاتصال بهم.

هذا وشهد قطاع غزة حرب خفية على ظاهرة العمالة بدأت بتجفيف منابع الاسقاط والتوعية الأمنيّة من محاضرات ونشرات وبالتوازي مع ذلك كانت هناك حملات وضربات أمنيّة كشفت الكثير من العملاء خلال الفترة السابقة للعام 2007.

وأظهر عدد المعتقلين من العملاء وكأن العدو يمتلك المئات منهم في غزة، هذا الأمر بدا مزعجًا للكثير من المواطنين وللمقاومة لاسيما، إلى أنَّ ظهرت الحقيقة على وضوحها فهذا العدد هو نتاج فترة خمول في مكافحة التخابر كانت نتائجها طبيعية.

ورغم وجود عمليات التنسيق الأمني مع العدو الصهيوني والذي يوجب على السلطة تقديم معلومات أولاً بأول عن أيّة أعمال للمقاومة، لم يكن رادعًا لدى "الشاباك" من تجنيد وإسقاط عملاء وتكليفهم بمهام خاصة.

ومن خلال اعترافات عملاء سقطوا بعد العام 2007 وحسب المهام التي كلفوا بها، يتضح أنَّ عدد العملاء محصور وقليل وأنَّ العدو يجد صعوبة بالغة في التجنيد والإسقاط، بل ويجد عملاؤه صعوبة أكبر في الحصول على المعلومات والحفاظ على أنفسهم من الانكشاف أو التوقيف.

كما ألمح عدد من قيادات جهاز المخابرات الصهيوني "الشاباك" إلى وجود صعوبة في العمل داخل قطاع غزة، من تجنيد وإسقاط واتصال بالعملاء وتكليفهم بالمهام.

كما ألمحوا أنَّ جهازهم لا يمكن له إدارة أعداد كبيرة من العملاء خاصة في ظل وجود عمل أمني مقاوم كحال قطاع غزة.

كما أنَّ اعتماد العدو على أسلوب "التجنيد المكشوف" من خلال مواقع الإنترنت لا سيما شبكات التواصل الاجتماعي، التي تطلب معلومات من عموم المواطنين والاتصالات الهاتفية تحت غطاء مؤسسات أجنبية وخدماتية كشفت عن ضعفه في التجنيد وزيادة في الوعي الأمني لدي المواطنين.

وأظهرت الحرب الأخيرة "العصف المأكول 2014" ضعف استخباري وشح وتضليل في المعلومات مقارنة بالحرب السابقة "حجارة السجيل 2012" وحرب "الفرقان 2008"، وبدا ذلك جليًا من خلال استهداف العدو لمنازل المواطنين ومقرات مدنية عامة معروفة كما فوجئ بقدرات المقاومة وما تمتلكه من عتاد وعُدّة.

الأمر الأكثر حسمًا في هذه المسألة أنَّ المهام التي يكلف بها العميل تضطره إلى الذهاب إلى مناطق بعيدة عن سكنه، وهذا الأمر لم يكن معهودًا في السنوات الماضية "قبل 2007"؛ حيث يكلف العميل بمهام في إطار منطقته فقط، أما اليوم فتجد عملاء من مناطق بعيدة يعملون في مناطق أخرى رغم ما يشكله هذا الأمر من خطورة مباشرة على العميل وسهولة انكشافه، وهذا يؤكد على انحسار أو عدم وجود عملاء عاملين في الكثير من المناطق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشاباك الإسرائيلي يشُنّ حملة تجنيد لاستهداف أقارب المقاومين في غزة الشاباك الإسرائيلي يشُنّ حملة تجنيد لاستهداف أقارب المقاومين في غزة



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:17 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

كرنب بروكسل من أشهى الأطباق المقدمة

GMT 01:30 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

رسل العزاوي تُؤكّد أنّ خبرتها تخطَّت تقديم البرامج

GMT 05:24 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تتحدى عبير صبري في "ألوان الطيف"

GMT 15:00 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

سيباستيان جيوفينكو يكشف أسباب رفضه الانتقال إلى برشلونة

GMT 16:40 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أحدث ديكورات غرف نوم الأطفال في 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday