الاحتلال يواصل تضييقه الخناق على صيّادي غزة ويسلبهم مصدر عيشهم الوحيد
آخر تحديث GMT 13:46:26
 فلسطين اليوم -

بوسائل الاعتقال وإطلاق النار عليهم ومصادرة معداتهم وادِّعاء تجاوزهم الحدود

الاحتلال يواصل تضييقه الخناق على صيّادي غزة ويسلبهم مصدر عيشهم الوحيد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الاحتلال يواصل تضييقه الخناق على صيّادي غزة ويسلبهم مصدر عيشهم الوحيد

زوارق إسرائيلية تستهدف مراكب الصيادين
غزة – محمد حبيب

تتواصل معاناة الصيادين الفلسطينيين في بحر غزة جرّاء الاعتداءات الاسرائيلية المستمرة بحقهم، والتي تتنوع ما بين "إطلاق نار، وتدمير للقوارب واعتقال الصيادين"، وجميعها محاولات يستخدمها الجيش الإسرائيلي للتضيق على الصيادين، واستهدافهم في عُرض البحر أثناء ممارستهم للصيد في المنطقة المسموح بها، فيما يبرر الاحتلال إطلاقه النار على الصيادين دائمًا بأنهم يتجاوزن المنطقة المسموح بها للصيد، وهي الأميال الـ "3" في عرض البحر، إلا أن اعتداء بحرية الاحتلال على الصيادين أمام شواطئ غزة، صباح الثلاثاء الماضي، كشفت مزاعم الاحتلال الكاذبة بحق الصيادين.

واعترضت البحرية الإسرائيلية طريق الصيادين شمال غزة، وأطلقت النار عليهم في المنطقة المسموح بها للصيد، بما يبعد عن شواطئ غزة بحوالي ميلَيْن واعتقلت عشرة صيادين، هذا ما قاله الصياد زكريا بكر أحد أقارب الصيادين المعتقلين.

وأوضح بكر أن بحرية الاحتلال أجبرت الصيادين على السباحة في مياه البحر إلى الزوارق (الإسرائيلية)، وتم اقتيادهم إلى جهة مجهولة. 

وأعلن نقيب الصيادين نزار عياش أن الاحتلال يسعى إلى تضييق الخناق على الصيادين وسلبهم مصدر رزقهم الوحيد، مشيراً إلى أن الاحتلال لا يزال يتفنن في تعذيب الصيادين في عرض بحر غزة، من خلال الاعتقال وإطلاق النار عليهم ومصادرة معداتهم. 

وأوضح أن أشكال التنكيل التي يمارسها الاحتلال بحق الصيادين متعددة، وأبرزها سرقة بحر ومياه الشعب الفلسطيني، مبينًا أن اتفاقية أوسلو أعطت الفلسطينيين 20 ميلًا بحريًّا لكن قوات الاحتلال قلصت المساحة المسموح الصيد بها إلى 3 أميال بحرية فقط". 

وأشار إلى أن الممارسات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين تزداد يوما بعد يوم، مبينا أن الاحتلال يسعى إلى تضييق الخناق على الصيادين، وسلبهم مصدر رزقهم الوحيد.

وشدّد نقيب الصيادين على أن إسرائيل تسعى لتفريغ البحر من الصيادين، من خلال منع إدخال المستلزمات اللازمة لعملهم، ويشار إلى أن بحرية الاحتلال اعتقلت 90 صيادًا فلسطينيًّا بعد الحرب الأخيرة على غزّة، ولا يزالون قابعين خلف القضبان الإسرائيلية، في حين تقوم بإطلاق النار على قوارب الصيادين في بحر غزة بشكل مستمر، الأمر الذي أدى إلى استشهاد وإصابة الكثير منهم، كما تعرّض الكثير من القوارب إلى الغرق بفعل إطلاق النار.

وأعرب مركز الميزان لحقوق الإنسان عن استنكاره لاستمرار الحصار، وتصاعد الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لا سيما تلك التي ترتكبها بشكل منظّم بحق الصيادين الفلسطينيين.

وأوضح المركز في بيان له، أن الاحتلال يتعمّد تشديد الخناق على الصيادين من خلال عمليات إطلاق النار، واعتقالهم وإخضاعهم لمعاملة بالغة القسوة تشكل مساسًا بكرامتهم الإنسانية، وتعمّد تخريب معدّاتهم، والاستيلاء على قواربهم، التي تمثل مصدر رزقهم الوحيد.

وطالب الميزان المجتمع الدولي بضرورة التحرك وفاءً بالتزاماته القانونية بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني لوقف الانتهاكات الإسرائيلية المنظّمة التي ترتكبها في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والعمل على ملاحقة كل من يشتبه في ارتكابهم انتهاكات جسيمة أو أمر بارتكابها. ويُقدَّر عدد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة بحوالي 3500 صياد يمتلكون حوالي 1400 قارب وعشرات، الحسكات، بالإضافة إلى 1500 صياد آخرين مرتبطين بمهنة تجار السمك والحرفيين، فيما يُقدَّر عدد أفراد أُسَر من يقتاتون من هذه المهنة بأكثر من 50 ألف نسمة. 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يواصل تضييقه الخناق على صيّادي غزة ويسلبهم مصدر عيشهم الوحيد الاحتلال يواصل تضييقه الخناق على صيّادي غزة ويسلبهم مصدر عيشهم الوحيد



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 09:39 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية
 فلسطين اليوم - ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية

GMT 09:19 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الاسير رائد الشيخ ينضم الى قائمة عمداء الاسرى

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:06 2015 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة عمل مربى اليقطين

GMT 05:59 2018 الجمعة ,14 كانون الأول / ديسمبر

أرضيات رخام عصرية لمنزل يتّسم بالفخامة

GMT 05:55 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

أفكار حديثة لإستغلال زوايا المنزل في ديكور مميز

GMT 02:00 2014 الإثنين ,22 أيلول / سبتمبر

مزجت بين قماش الملس والجينز في العباءات

GMT 11:43 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

نهى عابدين تواصل تصوير دورها في "منطقة محرمة"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday