الاحتلال يوافق على مغادرة 500 مواطن غزي للاحتفال بعيد الميلاد في بيت لحم
آخر تحديث GMT 13:46:14
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

تراجعت أعداد الحجاج المسيحيين إلى كنيسة المهد بسبب الأوضاع الأمنية

الاحتلال يوافق على مغادرة 500 مواطن غزي للاحتفال بعيد الميلاد في بيت لحم

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الاحتلال يوافق على مغادرة 500 مواطن غزي للاحتفال بعيد الميلاد في بيت لحم

احتفالات المسيحيين الفلسطينيين في ساحة كنيسة المهد في عيد الميلاد
بيت لحم ـ وليد أبو سرحان

تمكّن 500 مسيحي من غزة، الأربعاء، من الوصول إلى مدينة بيت لحم المحتلة؛ للاحتفال بعيد الميلاد بعد أن سمحت لهم سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمغادرة القطاع عبر معبر بيت حانون "إيرز" بموجب تصاريح خاصة. وأعلن مدير دائرة العلاقات العامة في الكنيسة الأرثوذكسية في غزة جبر الجِلْدة، أنَّ السلطات الإسرائيلية سمحت لـ700 مسيحي مغادرة القطاع، للاحتفال بأعياد الميلاد في بيت لحم، مشيرًا إلى أنها أصدرت فعليًا 500 تصريح فقط.

وفي السياق نفسه، تراجع عدد الحجاج المسيحيين من دول العالم، إلى كنيسة المهد في بيت لحم هذا العام جراء تصاعد التوتر في المنطقة بسبب العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، إضافة إلى تصاعد حدة التوتر في القدس خلال الأسابيع القليلة الماضية،على خلفية اقتحامات المستوطنين المتكررة للمسجد الأقصى المبارك، والمواجهات المترتبة على ذلك مع الشبان الفلسطينيين.

وكشفت مصادر فلسطينية متعددة، أنَّ تلك العوامل الميدانية أثرت على عدد الحجاج المسيحيين الذين جاؤوا إلى فلسطين هذا العام للاحتفال بعيد الميلاد في كنيسة المهد التي يعتقد بأنَّ المسيح عليه السلام ولد فيها.

وعزت المصادر الفلسطينية تراجع عدد الزوار والسائحين إلى بيت لحم هذا العام لتوتر الأوضاع الميدانية خلال الأشهر الماضية وخصوصًا بسبب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وسلسلة العمليات التي نفذها فلسطينيون في القدس الشرقية خلال الأسابيع الأخيرة ردًا على اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك.

ومن جهتها، صرّحت وزير السياحة الفلسطينية رولا معايعة، بأنَّ انخفاض عدد السياح الذين أتوا إلى فلسطين هذا العام جراء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في الصيف الماضي، وما تبع تلك الحرب التدميرية على غزة من إجراءات احتلالية في مدينة القدس المحتلة.

وحسب معايعة فإنَّ عدد السياح الذين استقبلتهم فلسطين عام 2014 هو مليونان و550 ألف سائح، بانخفاض 3% عن عام 2013 والذي وصل عدد السياح فيه إلى مليونين و660 ألف سائح، منوهة إلى أنَّ الشيء الإيجابي هذا العام أنَّ نسبة المبيت في الفنادق الفلسطينية ازدادت عن العام الماضي بنسبة 9%، وهي أهم من زيارة السياح.

وأوضحت أنَّ المبيت في الفنادق يوفر الدعم المادي لقطاع السياحة في فلسطين أكثر من أي شيء آخر، مشيرة إلى أنَّ كل التوقعات أشارت إلى أنَّ عام 2014 سيكون العام النموذجي والسياحي الأفضل، وسيكون هناك تصاعد كبير في المبيت في الفنادق الفلسطينية، ولكن انعكس ذلك بسبب العدوان على غزة.

وأظهرت إحصاءات وزارة السياحة الفلسطينية، أنَّ 20% فقط من السياح سيقيمون في بيت لحم، رغم وجود 3 آلاف غرفة فندقية موزعة على 30 فندقا في بيت لحم، كما أنَّ هناك 70 محلًا للتحف الشرقية، و200 مشغلًا، يعمل فيها 15 ألف فلسطيني، وخصوصًا في الصناعات اليدوية، وفيها للزيارة 6 أديرة موزعة على أرجاء محافظة بيت لحم.

وبدأ آلاف الزوار المسيحيين بالتوافد إلى فلسطين من الخارج للاحتفال بعيد الميلاد والحج لكنيسة المهد في بيت لحم إضافة إلى زيارة كنيسة القيامة في القدس المحتلة وكنيسة البشارة في مدينة الناصرة داخل الأرض المحتلة عام 1948.

وفي المقابل، أشارت سلطات الاحتلال التي تسيطر على المعابر الحدودية والجوية لفلسطين، إلى أنَّ أكثر من 70 ألف زائر مسيحي من دول العالم المختلفة وصلوا إلى فلسطين للاحتفال بعيد الميلاد.

وأفادت وزارة السياحة الإسرائيلية بأنَّ بين الـ70 ألف سائح الكثير من الحجاج المسيحيين، مشيرة إلى أنَّ هذا العدد أقل مقارنة بالعام الماضي بسبب حرب غزة التي اندلعت خلال شهري تموز/ يوليو وآب/ أغسطس الماضيين في غزة إضافة إلى الاضطرابات في القدس.

ومع تدفق الآلاف من الحجاج المسيحيين إلى فلسطين رغم تراجع أعدادهم مقارنة بالعام الماضي قرعت أجراس الكنائس في المدينة القديمة في القدس الأربعاء، في الوقت الذي يحتفل عشرات الآلاف من المسيحيين في مختلف أنحاء العالم بعيد الميلاد.

وترأس البطريرك فؤاد الطوال بطريرك ورئيس أساقفة اللاتين في القدس موكبًا من القدس إلى بيت لحم حيث يعتقد أنها مسقط رأس المسيح.

وانطلق موكب البطريرك ظهر الأربعاء، ببطء من البلدة القديمة في القدس وصولًا إلى مشارف شمال بيت لحم ومن هناك سار على الإقدام صوب ساحة كنيسة المهد لإحياء قداس منتصف الليل وإلقاء عظته في كنيسة المهد بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وفي رسالته الخاصة بعيد الميلاد، أكد عباس أنَّ "ما نريده نحن الفلسطينيين، من عيد الميلاد هو العدالة، المتمثلة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للقدس الشرقية والضفة الغربية".

وأضاف عباس "من فلسطين، وهي جزء من الأراضي المباركة دعونا نقدم أحر تهانينا إلى شعوب العالم بمناسبة الاحتفال بعيد ميلاد أمير السلام، يسوع"، موضحًا أنَّ "المسيحيين في فلسطين ليسوا أقلية، ولكن جزء لا يتجزأ من أمتنا".

ويشكل المسيحيون اليوم، والذين كان لهم في الماضي وجود أكبر في الأراضي الفلسطينية، أقل من 2 في المائة من إجمالي تعداد السكان في أراضي 48 والضفة الغربية، و0.1 في المائة في قطاع غزة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الاحتلال يوافق على مغادرة 500 مواطن غزي للاحتفال بعيد الميلاد في بيت لحم الاحتلال يوافق على مغادرة 500 مواطن غزي للاحتفال بعيد الميلاد في بيت لحم



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 22:01 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات هوندا سيفيك 2016 في فلسطين

GMT 05:36 2015 الخميس ,05 آذار/ مارس

ماريا ولوسي أغرب توأم على وجه الأرض

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:09 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصوّر روسيّ يلتقط صور "سيلفي" من أعلى ناطحات السحاب

GMT 15:03 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

تفسير قوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم"

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

نصائح لتشعري براحة أكبر عند ارتداء حذاء كعب عالي

GMT 00:32 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تكشف عن جديدها من رسومات الطبيعة

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday