الجبهة الشعبية تطالب المجلس المركزي الفلسطيني بالتخلص من قيود اتفاق اوسلو
آخر تحديث GMT 08:26:10
 فلسطين اليوم -

حذرت من تصاعد العدوان الإسرائيلي في الضفة المحتلة والقدس

الجبهة الشعبية تطالب المجلس المركزي الفلسطيني بالتخلص من قيود اتفاق اوسلو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الجبهة الشعبية تطالب المجلس المركزي الفلسطيني بالتخلص من قيود اتفاق اوسلو

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
غزة – محمد حبيب

أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية كايد الغول أن "الجبهة تطالب المجلس المركزي الفلسطيني بـ "التخلص من قيود اتفاق أوسلو ووقف التنسيق الأمني بشكل كامل مع الاحتلال خلال دورته الـ 27، والتي ستنعقد في بداية آذار/ مارس المقبل.

وقال الغول، في تصريحات وزعها المكتب الإعلامي للجبهة: إن قرار المركزي يمكن أن يمثل بوابة خروج على هذه الاتفاقيات، في حال اتخذ قرارا بقطع كل شكل من أشكال التنسيق الأمني وفي استكمال نضالنا عبر المؤسسات الدولية وتفعيل المقاومة في جميع أنحاء الوطن.

وبشأن سبل تفعيل المقاومة الشعبية، طالب الغول بـ "تشكيل لجان وطنية في جميع القرى والمخيمات والمدن الفلسطينية، تعمل على تنظيمها وتواصلها، وتفتح على إمكانية استيعاب ما قد ينتج من تداعيات لاحتمال انفجار شعبي قادم في الأراضي الفلسطينية".

وشدد الغول على أن "الجبهة ستطالب خلال جلسة المركزي باتخاذ قرارات مُلزمة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الفلسطينية"، مضيفا أنه "يجب ألا تترك أية مساحات لإعادة تجديد الرهان على المفاوضات أو أية وعود أميركية يمكن أن تقدم للعودة إليها، والعمل على تبني استراتيجية وطنية انطلاقًا من كوننا نخوض نضالا وطنيا تحرريا وديمقراطيا يستوجب الوحدة"، فضلا عن أن الجبهة ستطالب بوقف التفرد في القرارات وإقرار السياسات، وتجاوز هيئات المنظمة على حد قوله.

وقال الغول: على الاستراتيجية الوطنية أن تكون متصادمة مع المشروع الصهيوني بشكل كامل، والذي يجسد الاستيطان الذي لم يتوقف أحد عناوينه الأبرز، كما سنطالب بضرورة الفصل بين الهيئات الفلسطينية وإعطاء الهيئات صلاحياتها الخاصة، مشيرا إلى "ما اعتبره تعويما لصلاحيات اللجنة التنفيذية للمنظمة ودورها من خلال ما سمي اجتماعات القيادة الفلسطينية مطالبا باستعادة صلاحيات اللجنة التنفيذية ودورها ضمن برنامج وجدول أعمال مسبق ومحدد".

في سياق متصل، اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تصاعد العدوان الإسرائيلي في مناطق الضفة الفلسطينية المحتلة والقدس في الساعات الأخيرة، والتي تمثّلت في قتل الشاب الفلسطيني جهاد الجعفري، والاقتحامات المتكررة للمخيمات والقرى، وحملة الاعتقالات الواسعة في صفوف الشباب الفلسطيني "يشير إلى أن الاحتلال سيصعد عدوانه في الأيام المقبلة، تزامنًا مع الانتخابات الإسرائيلية".

وقالت الجبهة، في تصريح وصل "فلسطين اليوم": إن جريمة قتل الشاب في الدهيشة هي إحدى حلقات الإرهاب الصهيوني المجرم ضد شعبنا الفلسطيني على امتداد الوطن كاملا، والتي لا تقتصر على القتل والاغتيال، بل استهداف الوجود الفلسطيني وهويته من اعتقالات وهدم للبيوت وتجريف للأراضي وبناء الوحدات الاستيطانية على أراضي المواطنين والتضييق على حياتهم وأعمالهم وتنقلاتهم.

وشددت الجبهة على "ضرورة التوحد الفلسطيني في مواجهة مخططات الاحتلال ونزعاته الإجرامية والإرهابية التي تزداد وحشية في الأيام التي تسبق الانتخابات، وذلك من خلال اعتماد المقاومة الشعبية الشاملة سبيلا لمواجهة التحديات".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجبهة الشعبية تطالب المجلس المركزي الفلسطيني بالتخلص من قيود اتفاق اوسلو الجبهة الشعبية تطالب المجلس المركزي الفلسطيني بالتخلص من قيود اتفاق اوسلو



GMT 07:25 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

الأمم المتحدة تدعم دعوة الرئيس الفلسطيني لمؤتمر دولي للسلام

GMT 07:06 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

حسن نصرالله يمتنع عن مغادرة مخبئه بعد مقتل محسن فخري زاده
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday