الخارجية السورية تستنكر قصف التحالف الدولي وتعتبره عدوانًا آثمًا
آخر تحديث GMT 12:28:11
 فلسطين اليوم -

أوضحت أن الضربات الجوية تسببت بخسائر تقدر بملايين الدولارات

الخارجية السورية تستنكر قصف "التحالف الدولي" وتعتبره عدوانًا آثمًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الخارجية السورية تستنكر قصف "التحالف الدولي" وتعتبره عدوانًا آثمًا

طيران التحالف الدولي
دمشق - نور خوام

أكدت سورية أن قصف طائرات "التحالف الدولي" الذي تقوده الولايات المتحدة للبنى التحتية في مناطق مختلفة من سورية يمثل عدوانًا آثمًا، مجددة موقفها المعلن إزاء عدم شرعية قيام واشنطن وتحالفها بشن هجمات جوية داخل أراضي الجمهورية العربية السورية دون إذن مسبق وتنسيق مع الحكومة السورية.

وأوضحت وزارة الخارجية والمغتربين في رسالتين موجهتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، أن طائرات "التحالف الدولي" قصف بحجة ملاحقة تنظيم "داعش" المتطرف، في 10 تشرين الأول / أكتوبر منطقة الرضوانية الكائنة شرق مدينة حلب مستهدفة محطتين حراريتين لتوليد الطاقة الكهربائية، وتسبب القصف بإلحاق دمار كبير في المحطتين الحراريتين وبخسائر بلغت مليارًا ومائتي مليون يورو، كما تسبب القصف بإخراج المحطتين من الخدمة وإلى انقطاع التيار الكهربائي عن المنطقة.

وأشارت الوزارة إلى قيام طيران التحالف باستهداف مركز مديرية حقول الجبسة النفطية في محافظة الحسكة بتاريخ 12 أيلول / سبتمبر وبئر الطابية النفطي رقم 202 في محافظة دير الزور بتاريخ 25 من الشهر نفسه، ما تسبب باشتعال النيران والأضرار بالتوصيلات السطحية بشكل كبير وبقصف بئر الطابية رقم 301 في محافظة دير الزور ما أدى إلى تلف البئر وبالاعتداء مجددًا على البئرين المذكورتين 202 و301 في محافظة دير الزور بتاريخ 5 تشرين الأول / أكتوبر، ما أدى إلى انفصال شجرة البئر عن موقعها من الأعلى وإلى تهشم صمامات الفراغ الحلقي وتحطم كل الأنابيب والصمامات على رأسي البئرين وبقصف بئر سيجان رقم 146 التابع لشركة الفرات وذلك مساء الجمعة 13 من الشهر ذاته، ما أدى إلى اندلاع حريق في البئر وبقصف مواقع شركة الفرات في حقل العمر مستهدفا محطة تجميع النفط والخزان رقم 319 الذي يتسع لـ 75 ألف برميل نفط ما أدى إلى احتراقه بالكامل كما أصاب القصف ضواغط الهواء ومضخات الترحيل ما أسفر عن تدميرها بشكل كامل كذلك فقط أصابت شظايا القصف معمل توليد الطاقة الكهربائية ما تسبب بتوقفه عن العمل وبالتالي توقفه عن تزويد معمل غاز دير الزور بالطاقة الكهربائية وبقصف معمل القرميد في محافظة الرقة ما أدى إلى تدمير المعمل بكامل مبانيه وآلياته.

ولفتت الوزارة إلى أن تكرار قصف طيران "التحالف الدولي" في الآونة الأخيرة على رؤوس آبار النفظ والغاز في الجمهورية العربية السورية والمنشآت النفطية والغاز ولاسيما في محافظة دير الزور لا يهدف بأي شكل كان إلى مكافحة سرقة النفط والغاز من قبل العصابات والجماعات المتطرفة المسلحة وإلا لكان الأجدى قيام هذا الطيران باستهداف قوافل عصابات النهب والسلب المتطرفة المحملة بالغاز والنفط السوريين المنهوبين قبل وصولها إلى الحدود السورية التركية وعبورها إلى داخل الأراضي التركية حيث تباع بأبخس الأسعار.

وبينت الوزارة أن قصف "طيران التحالف" للمنشآت النفطية والغازية يتسبب أيضًا بتلوث بيئي وقد يتهدد مستقبلا بكوارث بيئية أكبر وأعظم بسبب الحرائق المندلعة في آبار النفط والغاز والتي قد يصعب السيطرة عليها في ضوء الإمكانيات المتاحة حاليًا ونقص المعدات والوسائط والمواد الخاصة بإطفاء الحرائق بسبب التدابير القسرية أحادية الجانب المفروضة على الجمهورية العربية السورية من بعض الدول التي تمنع تصدير هذه المعدات والوسائط والمواد إلى سورية وتمنع فتح الإعتمادات المالية.

واختتمت الوزارة رسالتيها بالقول إن "الجمهورية العربية السورية إذ تعيد تأكيد موقفها المعلن إزاء عدم شرعية قيام الولايات المتحدة وتحالفها بشن هجمات جوية داخل أراضي الجمهورية العربية السورية دون إذن مسبق وتنسيق مع الحكومة السورية وبعيدًا عن احترام الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة فإنها تطالب بوقف هذه الأعمال الأميركية الغربية الموجهة ضد البنى التحتية لسورية، وتؤكد سورية أن هذه الأعمال لم تحقق شيئًا يذكر في الحرب على تنظيم داعش".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الخارجية السورية تستنكر قصف التحالف الدولي وتعتبره عدوانًا آثمًا الخارجية السورية تستنكر قصف التحالف الدولي وتعتبره عدوانًا آثمًا



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:23 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تنتهي من تصوير "أبناء العلقة"

GMT 11:14 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

مي عمر في أحضان الزعيم بعد حب " الأسطورة"

GMT 13:52 2015 الأحد ,22 آذار/ مارس

الكشري المصري على أصوله
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday