الشعبية تؤكد أنَّ التوافق فشلت بامتياز وأن التهدئة مع الاحتلال لن تعمر طويلًا
آخر تحديث GMT 10:46:52
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

خريشة دعا إلى حلها فورًا وطالب بتشكيل حكومة تعمل على التحضير للانتخابات

"الشعبية" تؤكد أنَّ "التوافق" فشلت بامتياز وأن التهدئة مع الاحتلال لن تعمر طويلًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "الشعبية" تؤكد أنَّ "التوافق" فشلت بامتياز وأن التهدئة مع الاحتلال لن تعمر طويلًا

المجلس التشريعي الفلسطيني
غزة – محمد حبيب

طالب النائب الثاني في المجلس التشريعي الفلسطيني حسن خريشة, بضرورة حل حكومة التوافق فورًا، قائلًا إنَّ "حكومة التوافق فاشلة ولم تحقق أي من أهدافها", مشددًا على أنَّها لم تعد حكومة وطنية.

ودعا خريشة خلال الكلمة التي ألقاها عبر الهاتف من الضفة أثناء انعقاد جلسة التشريعي في غزة دون الضفة الأربعاء، إلى تشكيل حكومة فلسطينية كل المطلوب منها التحضير للانتخابات على اعتبار أنها الحل للوضع الحالي.

وأعلنت "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" أن حكومة التوافق فشلت بامتياز في مهمتها منذ البداية، كون أنها نشأت في أجواء مرضية وغير صحية، وبعيدة عن الكل الوطني.

وأوضح القيادي في "الشعبية" ذو الفقار سويرجو، في تصريحات صحافية صباح الخميس، أن الحكومة في الأساس هي حكومة مأزق لأنها شكلت من أجل الخروج من المأزق الذي كان قائمًا آنذاك، وبقيت بعد ذلك ضحية الانقسام والتجاذبات السياسية بين "حماس" و"فتح".

وبين سويرجو أن ذلك أدى إلى غياب القرار السياسي الحقيقي الذي كان سيساعد الحكومة للقيام بمهامها، وبخاصةً فيما يتعلق بقطاع غزة من إعمار ورواتب وتوحيد للمؤسسات والإعداد للانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.

وشدد على أن هذه الحكومة رغم مهنيتها إلا أنها لم تترك بصمات واضحة في الشارع الفلسطينية، مشيرًا إلى أن الصفة العامة السائدة الآن أنها بعد عام كامل أنجزت صفرًا كبيرًا ولم تقنع المواطن إن عملت أي شيء من أجله.

ونوّه بأنَّ المطلوب الآن هو مراجعة وتقييم أداء الحكومة وليس الحديث عن تعديلات وزارية، فضلًا عن إعادة النظر فيها وتشكيل حكومة يمكنها مواجهة الحالة الصعبة للواقع الفلسطيني ولا تكن أداةً طيعة وضحية للبنك الدولي والدول المانحة.

ولفت سويرجو إلى أنه حتى اللحظة لا يوجد نية للطرفين "حماس" و"فتح" لإنهاء حالة الانقسام ووضع خطط للخروج من الأزمات التي يعيشها المواطن الفلسطيني، مستبعدًا حدوث أي تغيير دراماتيكي في الحكومة، وإن حدث فستبقى حكومة عاجزة ومرهونة بسياسة الرئيس محمود عباس وتعنت "حماس" في غزة.

وحول المستقبل الذي ينتظر قطاع غزة، بين أنَّ كل المعطيات تشير إلى أن هناك اتصالات في الخفاء بهدف التوصل إلى هدنة تمكن غزة من إعادة الإعمار والتنمية، وهي الرسالة التي حملها وزير الخارجية الألماني والتي مفادها التنمية مقابل الهدوء ووقف الصواريخ.

ونوَّه بأن هذه الرسالة هي رسالة ومطلب نتنياهو وليس ألمانيا فقط، متوقعًا ألا تعمر هذه التهدئة والمعادلة طويلا لأنها مرفوضة من الكثيرين على الساحة الفلسطينية.

وكانت حركة "حماس"، اتهمت حكومة التوافق بقلب الحقائق عبر بيانها الذي زعمت من خلاله الحركة بالتسبب في عرقلة عملها في قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم "حماس" سامي أبو زهري في بيان وصل "فلسطين اليوم"، إنَّ "هذه الحكومة تعاملت بفئوية ورفضت التعامل مع الموظفين في غزة".واعتبر أبو زهري، أنها تحاول التغطية على الفشل وسياسة التمييز التي مارستها ضد أهل غزة، وأكدّ أن ارتهان الحكومة لإملاءات "فتح" كرّس الانقسام وجعل أداءها أسوأ من حكومات الانقسام السابقة.

واتهمت حكومة التوافق في بيان صدر عنها، أخيرًا حركة "حماس" بوضع العراقيل والعقبات للحيلولة دون تمكينها من أداء مهامها في قطاع غزة، وادّعت أن "حماس ترفض تسليمها الوزارات والدوائر الحكومية، والسماح بعودة الموظفين إلى أماكن عملهم، وتسليم المعابر حتى تتمكن الحكومة من الإسراع في إدخال مواد البناء لإعادة الإعمار".
 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشعبية تؤكد أنَّ التوافق فشلت بامتياز وأن التهدئة مع الاحتلال لن تعمر طويلًا الشعبية تؤكد أنَّ التوافق فشلت بامتياز وأن التهدئة مع الاحتلال لن تعمر طويلًا



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 12:05 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها
 فلسطين اليوم - 10 أماكن سياحية في أثينا تستحق الزيارة عن جدارة تعرف عليها

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:35 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تنفرج السماء لتظهر الحلول والتسويات

GMT 03:53 2016 الأربعاء ,28 كانون الأول / ديسمبر

وليد توفيق يحيي حفلة زفاف نجلة المنتج صادق الصباح

GMT 11:04 2014 الإثنين ,27 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 01:33 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

حرباء تنجب 26 طفلًا بحجم الأظافر على يد مربيها

GMT 04:07 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

أثيوبيا تمثل أفضل وجهة للسياحة في عام 2015

GMT 22:45 2016 الأحد ,25 كانون الأول / ديسمبر

مدفأة "فاير بليس" للحصول على غرفة معيشة عصرية

GMT 01:06 2015 الثلاثاء ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

علماء الآثار يعرضون أسرار مدينة "بومبي اليونانية" القديمة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday