الفلسطينيون في جميع أماكن تواجده يحيون الذكرى الـ39 لـ يوم الأرض
آخر تحديث GMT 12:28:11
 فلسطين اليوم -

يعتبرونه معركة جديدة في حرب متصلة من أجل استعادة حقوقهم

الفلسطينيون في جميع أماكن تواجده يحيون الذكرى الـ39 لـ "يوم الأرض"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الفلسطينيون في جميع أماكن تواجده يحيون الذكرى الـ39 لـ "يوم الأرض"

احياء الذكرى الـ39 لـ "يوم الأرض"
غزة – محمد حبيب، فادي العصا

يُحيي الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده، الاثنين الذكرى "39 ليوم الأرض" الذي يصادف، اليوم الثلاثين من مارس/آذار من كل عام.

وجاء يوم الأرض بعد هبّة الجماهير العربية في أراضي 48 عام 1976، معلنةً صرخةً احتجاجيةً في وجه سياسات المصادرة والاقتلاع والتهويد التي انتهجها الاحتلال، وتمخض عن هذه الهبّة ذكرى تاريخية سميت بـ"يوم الأرض".

ويستعد الفلسطينيون في الداخل والضفة الغربية وقطاع غزة والشتات، والمتضامنون من أنحاء العالم؛ لإحياء هذه الذكرى، ويتوقع أن تشهد الضفة الغربية فعاليات ومسيرات عدة تخلد هذا اليوم.

ويشار إلى أنّ الشرارة التي أشعلت الجماهير العربية لـ"يوم الأرض"، كانت إقدام السلطات الإسرائيلية على مصادرة نحو 21 ألف دونمًا من أراضي عدد من القرى العربية في الجليل ومنها: عرابة، سخنين، دير حنا، وعرب السواعد وغيرها في العام 1976؛ وذلك لتخصيصها لإنشاء واغتصاب المزيد من المستوطنات في نطاق خطة تهويد الجليل وتفريغه من سكانه العرب؛ ما أدى إلى إعلان الفلسطينيون في الداخل، وخصوصًا المتضررون المباشرون؛ عن الإضراب العام في يوم الثلاثين من آذار/مارس.

وفي هذا اليوم أضربت مدن وقرى الجليل والمثلث إضرابا عامًا، وحاولت السلطات الإسرائيلية كسر الإضراب بالقوة، فأدى ذلك إلى صدّام بين المواطنين وقوات الاحتلال، كانت أعنفها في قرى: سخنين وعرابة ودير حنا.

وتفيد معطيات لجنة المتابعة العليا "الهيئة القيادية العليا لفلسطينيي 48" أنّ الاحتلال؛ صادرت منهم نحو مليون ونصف المليون دونمًا منذ احتلالها لفلسطين حتى العام 1976، ولم يبق بحوزتهم سوى نحو نصف مليون دونمًا، عدا ملايين الدونمات من أملاك اللاجئين وأراضي المشاع العامة.

وبذل الاحتلال جهودًا كبيرة لكسر إرادة القيادات الفلسطينية، ومنع انطلاق فعاليات نضالية؛ لكن رؤساء المجالس البلدية العربية؛ أعلنوا الإضراب العام في اجتماع يوم 25 آذار/مارس 1976 في مدينة شفا عمرو.

وجاء قرار لجنة "الدفاع عن الأراضي العربية" التي انبثقت عن لجان محلية في إطار اجتماع في العام، أجري في مدينة الناصرة في 18 تشرين الأول/أكتوبر 1975، إعلان الإضراب الشامل، ردًا مباشرًا على مصادرة أراضي "المل" منطقة رقم 9، ومنع السكان العرب من دخول المنطقة في تاريخ 13شباط/فبراير1976.

كما كان صدور وثيقة "كيننغ" في الأول من آذار/ مارس 1976 من طرف متصرف لواء الشمال في وزارة داخلية الاحتلال، يسرائيل كيننغ، وثيقة سرية، سمّيت فيما بعد باسمه التي تستهدف إفراغ الجليل من أهله الفلسطينيين، والاستيلاء على أراضيهم وتهويدها، لتصبح واحدة من مسببات الاتجاه نحو الإضراب.

ودعت وثيقة "كيننغ" في طياتها إلى تقليل نسبة الفلسطينيين في منطقتي الجليل والنقب؛ وذلك بالاستيلاء على ما تبقى لديهم من أراض زراعية وبمحاصرتهم اقتصاديًا واجتماعيًا، وبتوجيه المهاجرين اليهود الجدد للاستيطان في منطقتي الجليل والنقب.

وركزت على تكثيف الاستيطان في شمال الجليل، وإنشاء حزب عربي يعتبر، أخًا، لحزب العمل ويركز على المساواة والسلام، ورفع التنسيق بين الجهات الحكومية في معالجة الأمور العربية، وإيجاد إجماع قومي يهودي داخل الأحزاب الصهيونية حول موضوع عرب 48.

وشددت الوثيقة على ضرورة التضييق الاقتصادي على العائلات العربية عبر ملاحقتها بالضرائب وإعطاء الأولوية للمستوطنين في فرص العمل، وكذلك تخفيض نسبة العرب في التحصيل العلمي وتشجيع التوجهات المهنية لدى التلاميذ، وتسهيل هجرة الشباب والطلاب العرب إلى خارج البلاد ومنع عودتهم إليها.

وكان رد الاحتلال، عسكريًا شديدًا على هبّة "يوم الأرض"، باعتبارها أول تحدٍ وللمرة الأولى بعد احتلال الأرض الفلسطينية عام 1948، حيث دخلت قوات معززة من جيش الاحتلال، مدعومة بالدبابات والمجنزرات إلى القرى الفلسطينية وأعادت احتلالها، موقعة شهداء وجرحى بين صفوف المدنيين العزل، فكانت حصيلة الصدامات استشهاد ستة أشخاص، أربعة منهم قتلوا برصاص الجيش واثنان برصاص الشرطة.

وعلى الرغم من  مرور (39 عامًا) على هذه الذكرى، لم يمل فلسطينيو أراضي 48 الذين أصبح عددهم نحو 1.3 مليون نسمة بعدما كانوا 150 ألف نسمة فقط عام 1948؛ من الاحتفال بـ"يوم الأرض" الذي يجمعون على أنه أبرز أيامهم النضالية، وأنّه انعطافة تاريخية في مسيرة بقائهم وانتمائهم وهويتهم منذ نكبة 1948، تأكيدًا على تشبثهم بوطنهم وأرضهم.

ويعتقد الفلسطينيون أن إحياء ذكرى "يوم الأرض"، ليس مجرد سرد أحداث تاريخية؛ بل هو معركة جديدة في حرب متصلة؛ لاستعادة الحقوق الفلسطينية.

ومنذ العام 1976 أصبح "يوم الأرض" يومًا وطنيًا في حياة الشعب الفلسطيني داخل فلسطين وخارجها، وفي هذه المناسبة تشهد تحركات شعبية فلسطينية عديدة تؤكد وحدة الشعب الفلسطيني وحقه في أرضه على الرغم من شراسة الهجمة الاستعمارية للاحتلال التي نالت من أرض أجداده التي تحول جزء منها إلى جزر استيطانية كثيفة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفلسطينيون في جميع أماكن تواجده يحيون الذكرى الـ39 لـ يوم الأرض الفلسطينيون في جميع أماكن تواجده يحيون الذكرى الـ39 لـ يوم الأرض



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:23 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تنتهي من تصوير "أبناء العلقة"

GMT 11:14 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

مي عمر في أحضان الزعيم بعد حب " الأسطورة"

GMT 13:52 2015 الأحد ,22 آذار/ مارس

الكشري المصري على أصوله
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday