الفلسطينيون يلجؤون إلى محكمة الاحتلال العليا لاسترداد 156 جثمانًا
آخر تحديث GMT 14:16:32
 فلسطين اليوم -

الجيش يعترف بوجود 119 جثمان في مقابر "الأرقام" السرية

الفلسطينيون يلجؤون إلى محكمة الاحتلال العليا لاسترداد 156 جثمانًا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الفلسطينيون يلجؤون إلى محكمة الاحتلال العليا لاسترداد 156 جثمانًا

مقابر الأرقام السرية
رام الله – وليد أبو سرحان

لجأت الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء والمفقودين الفلسطينيين إلى محكمة الاحتلال العليا؛ لاسترداد جثامين 156 شهيدًا ما زالت محتجزة في مقابر الأرقام السرية.

ووفق مراكز حقوقية وأخرى تنشط في المجال، فإنَّ قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل احتجاز جثامين عدد كبير من الفلسطينيين والعرب الذين استشهدوا جرَّاء مقاومة الاحتلال في مقابر سرية تُعرف بـ"مقابر الأرقام"، في مخالفة واضحة للقانون الدولي ومعايير حقوق الإنسان التي تلزم دولة الاحتلال بتسليم الجثامين إلى ذويها، واحترام كرامة المتوفين ومراعاة طقوسهم الدينية أثناء عمليات الدفن.

وسُمّيت مقابر الأرقام بهذا الاسم؛ لأنَّ كل قبر منها يحوي على رقم خاص به لا يتكرر مع آخر، وكل رقم من هذه الأرقام دال على جثة شهيد مدفون في ذلك القبر.

وفي ضوء مماطلة الاحتلال في تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين لذويهم، بغرض دفنهم وفق ما يليق بمكانة الشهيد، توقع منسق الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء والمفقودين سالم خلة، أن تكسب السلطة الفلسطينية عشرات القضايا في محكمة الاحتلال العليا الخاصة بتسليم جثامين الشهداء المحتجزة في مقابر "الأرقام" لدى جيش الاحتلال قبل نهاية العام.

وأوضح خلة، في تصريحات صحافية الأحد، أنَّ الحملة استنفدت كل الإجراءات الإدارية من حيث المراسلات مع جيش الاحتلال وتوجهت إلى المحكمة العليا لاسترداد جثامين 156 شهيدًا محتجزة فيما تسمى بمقابر "الأرقام"، مشيرًا إلى أنَّ جيش الاحتلال يعترف بوجود 119 جثمانًا لديه ويرفض تسليمها رغم أنَّ الهيئة تؤكد وجود 262 جثمانًا لشهداء فلسطينيين محتجزة لدى جيش الاحتلال.

وأكد خلة، بأنَّ الهيئة طالبت بـ156 جثمانًا من أصل 262 جثمانًا؛ لأنَّ لديها تأكيدات شبه كاملة بإمكان استرداد جثامينهم نظرًا للوثائق المتوفرة والفحوصات التي يمكن إجراؤها على عائلاتهم.

وأمرت محكمة الاحتلال قبل أشهر بتسليم 38 من شهداء مقابر الأرقام إلى عائلاتهم؛ لكن جيش الاحتلال لم يسلم سوى 30 جثمانًا بحسب ما ذكر خلة، الذي أكد على مواصلة مطالبة الاحتلال عبر المحامي بتنفيذ قرار المحكمة العليا بتسليم الشهداء الثمانية الآخرين.

ووفق خلة، فإنَّ الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء والمفقودين الفلسطينيين، كانت تعتقد أن الاحتلال يحتجز الجثامين فقط في أربع مقابر؛ لكن الدفعة الأخيرة والتي سُلّمت إلى الفلسطينيين كانت محتجزة في مقبرة تقع في بئر السبع، ما يعني أنَّ هناك عدد آخر من المقابر لم يعلن عنها الاحتلال الإسرائيلي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفلسطينيون يلجؤون إلى محكمة الاحتلال العليا لاسترداد 156 جثمانًا الفلسطينيون يلجؤون إلى محكمة الاحتلال العليا لاسترداد 156 جثمانًا



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 11:06 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - 5 حيل لديكورات غرف نوم أكثر جمالًا تعرفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday