القوات الموالية للرئيس هادي تتمكن من وقف الزحف الحوثي على مأرب
آخر تحديث GMT 15:42:26
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

نقل 20 ألف مواطن من العالقين في مطارات العالم إلى اليمن

القوات الموالية للرئيس هادي تتمكن من وقف الزحف "الحوثي" على مأرب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القوات الموالية للرئيس هادي تتمكن من وقف الزحف "الحوثي" على مأرب

الحوثيين
صنعاء - عبدالغني يحيى

تمكن مسلحو القبائل بالتعاون مع قوات عسكرية موالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في مدينة مأرب، شرق صنعاء، الأحد الماضي، من صدّ زحف عناصر "الحوثي" المسنودة بقوات من الجيش، وأجبروها على التراجع إلى مديرية صرواح، غرب المدينة، مستفيدين من الضربات الجوية لقوات التحالف العربي على مواقع الحوثيين وخطوطهم الأمامية.

ودخلت العمليات العسكرية لقوات التحالف العربي بقيادة السعودية "عاصفة الحزم" شهرها الثاني بناء على طلب الرئيس عبدربه منصور هادي في محاولة لوقف زحف الحوثيين على المدن، وإنهاء انقلابهم على العملية الانتقالية التوافقية، برئاسة هادي وإجبارهم على العودة إلى طاولة المفاوضات وتسليم أسلحتهم إلى الدولة.

وتواصلت المعارك بين مسلحي المقاومة من رجال القبائل وعناصر "الحراك الجنوبي" ومقاتلي حزب "الإصلاح" من جهة، وبين المسلحين الحوثيين المدعومين بقوات الجيش الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح في عدن، ولحج، وتعز، وأبين، والضالع، وشبوة.

بينما قصف طيران التحالف في صنعاء معسكرات النهدين، وفج عطان، ونقم، وسُمع دوي انفجارات هزّت المنازل وشوهدت ألسنة اللهب وسحب الدخان تتصاعد من محيط القصر الرئاسي.

وصرَّح القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يتزعمه صالح، معمر الأرياني بأنه "لم يعد مقبولاً لكل من تلطخت أيديهم بالدماء أن يحكموا الحزب، ونؤكد أنه لن يظل مصير المؤتمر الشعبي العام مرهونًا بشخص صالح وعدد محدود ممن معه، وهناك مبادرة تتبلور في الرياض لإيجاد حل للوضع في اليمن".

بينما أوضحت مصادر يمنية أن الدوحة ستستضيف اجتماعًا خاصًا بالأزمة، سيحضره مسؤولون أجانب وعرب، في وقت يتوجه فيه وزير الخارجية اليمني رياض ياسين إلى الدوحة، الاثنين، للقاء المسؤولين القطريين.

ورفض ياسين دعوة صالح لإجراء محادثات سلام، وقال إن عملية عاصفة الحزم التي تقودها السعودية لم تنته بعد.

وأضاف في مؤتمر صحافي في لندن: هذه الدعوات غير مقبولة بعد كل هذه الدمار الذي سببه علي عبدالله صالح، لا مكان لصالح في أيّة محادثات سياسية في المستقبل.

وأشارت المصادر اليمنية إلى أن الحكومة المصغّرة برئاسة نائب الرئيس خالد بحاح، عقدت أول اجتماع لها في الرياض، وركّزت على الوضع الإغاثي وكيفيّة وصول المساعدات إلى المواطنين في المناطق المتضرّرة.

وعلى الصعيد الإنساني، تعيش معظم مناطق اليمن في ظلّ ظروفٍ إنسانيةٍ صعبة نتيجة افتقاد الخدمات الضرورية وتوقّف الدراسة وانعدام الوقود وانقطاع التيار الكهربائي وصعوبة النزوح إلى مناطق آمنة، فضلاً عن الأخطار المستقبلية نتيجة المكاسب التي تحقّقها على الأرض التنظيمات المتطرّفة المرتبطة بتنظيم "القاعدة".

وأكد وزير النقل اليمني بدر باسلمة أن حكومته ستنقل نحو 20 ألف مواطن يمني عالقين في مطارات العالم إلى الأراضي اليمنية، بالتنسيق مع السعودية خلال اليومين المقبلين، عبر مطارَي نجران وجازان.

وذكر وزير حقوق الإنسان والإغاثة اليمني، عزالدين الأصبحي، أن مفاوضات تحدث مع مصر وغيرها لعدم معاملة الرعايا اليمنيين كـ"لاجئين" في البلدان العالقين فيها، عازيًا ذلك إلى "عودتهم القريبة لليمن"، وتابع: جار الاتفاق مع الدول لاحتضانهم حتى انتهاء الأزمة.

وأكدت مصادر في الجبهة الموالية لهادي أن مسلحي القبائل أوقفوا زحف الحوثيين على مدينة مأرب وأجبروهم على التراجع تحت ضربات المدفعيّة وصواريخ الكاتيوشا وغارات قوّات التحالف وكبّدوهم خسائرَ في الأرواح والمعدّات، في حين أكّدت مصادر محايدة أن قوات الحوثيين سيطرت على منطقة الحمراء والعطيف والدحلة، وأن معارك تدور بين الطرفين في منطقة الزور، التي تبعد نحو 14 كيلو مترًا غرب مدينة مأرب.

وأوضحت المصادر أن المواجهات مستمرة على جبهة الجدعان في مديرية مجزر بين مأرب والجوف وتراوح بين كرّ وفرّ، كما أكدت سقوط قتلى وجرحى من رجال القبائل نتيجة تعرّضهم إلى قصف إحدى الغارات الجويّة من طريق الخطأ في صرواح.

وذكر شهود في مدينة تعز أن قوات الحوثيّين شنّت، الأحد الماضي، قصفًا عنيفًا على أحياء المدينة طال منازل المدنيين ومستشفى الثورة الحكومي، ما أدى إلى سقوط 5 قتلى على الأقل وعدد من الجرحى، في ظلّ محاولة هذه القوات استعادة مناطق سيطر عليها مسلحون موالون لحزب "الإصلاح" وقوّات من اللواء 35 مدرع الموالي للرئيس هادي.

وأضافت المصادر أن اشتباكات عنيفة تدور بين الفريقين قرب معسكر قوات الأمن الخاصة وفي شوارع وأحياء القصر، وكلابة، وحوض الأشراف، وفرزة صنعاء، ووادي القاضي، وصينة في ظل سيطرة المسلّحين المناهضين لجماعة الحوثيّين على معظم مناطق المدينة التي تعد الأكثر كثافة سكانيّة في اليمن.

وتواصلت المعارك في محافظة الضالع المجاورة مع تجدّد غارات قوّات التحالف على مواقع الحوثيّين، كما تواصلت في عدن وإلى الشمال منها في محافظة لحج التي يتقدم فيها الحوثيّون من جهة الغرب إلى عدن.

وأشار شهود إلى أن طيران التحالف قصف مطار عدن ومناطق أخرى يتمركز فيها الحوثيّون في مديريّة خور مكسر ومنطقة المعاشيق.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الموالية للرئيس هادي تتمكن من وقف الزحف الحوثي على مأرب القوات الموالية للرئيس هادي تتمكن من وقف الزحف الحوثي على مأرب



GMT 13:20 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

إسماعيل هنية يكشف عن زيارة مرتقبة لوفد "حماس" إلى القاهرة

GMT 13:13 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة شاب فلسطيني بعد مواجهة مع الجيش الإسرائيلي في الضفة
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday