المعارضة تسيطر على جبهتي البريج والشيخ نجار الاستراتيجيتين في حلب
آخر تحديث GMT 13:46:14
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

استشهاد 6553 مدنيًا جراء القصف الحكوميّ السوري في عام 2014

المعارضة تسيطر على جبهتي البريج والشيخ نجار الاستراتيجيتين في حلب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - المعارضة تسيطر على جبهتي البريج والشيخ نجار الاستراتيجيتين في حلب

الاشتباكات في سورية
دمشق ـ ميس خليل/نور خوّام

سيطرت الفصائل المعارضة على منطقتي المجبل والمناشر، بين قريتي البريج والشيخ نجار، شمال شرقي مدينة حلب، صباح الإثنين، فيما استعاد المقاتلون الأكراد في مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية مع تركيا، السيطرة على كامل المربع الأمني، الذي يضم مقار الحكومة المحلية ووحدات حماية الشعب، بعد نحو ثلاثة أشهر من سقوطه في أيدي تنظيم "داعش".

وأسفرت الاشتباكات في حلب (شمال سورية) عن مقتل ما لا يقل عن عشرين من عناصر الجيش الحكومي، واغتنام الفصائل المعارضة لدبابة، وكميات من الأسلحة الخفيفة والذخائر.

وسقطت قذيفة صاروخية، أطلقتها الكتائب المعارضة، على منطقة في حي الخالدية، ما أدى إلى سقوط جرحى، وأضرار مادية في المنطقة، بينما قصف مقاتلو "داعش"، بعدد من القذائف الصاروخية، تمركزات للقوات الحكوميّة، والمسلحين الموالين لها، في تلة التيارة، شرق حلب، ما أدى إلى اندلاع نيران فيها.

وتمكنت المعارضة، عبر تقدّمها في البريج من السيطرة ناريًا على طريق إمداد القوات الحكوميّة من سجن حلب المركزي إلى منطقتي حندرات والملاح شمال حلب.

وتعتبر المجبل من النقاط الاستراتيجية والمرتبطة بالمعارك التي تخوضها الفصائل المعارضة ضد القوات الحكومية، على الجبهتين الشمالية والشرقية، في كل من قريتي البريج والشيخ نجار، في ريف حلب، وتعد السيطرة عليها تقدّمًا نوعيًا للفصائل.

وجاءت سيطرة المقاتلين الأكراد على كامل المربع الأمني عقب اشتباكات، بدأت قبيل منتصف ليل الأحد ـ الإثنين، مع تنظيم "داعش"، بينما لا تزال الاشتباكات مستمرة بين الطرفين جنوب عين العرب.

وترافقت الاشتباكات مع تنفيذ طائرات التحالف الدولي ثلاث ضربات على الأقل استهدفت مواقع لتنظيم "داعش" في المدينة، وسط قصف متقطع من القوات الكردية العراقية "البيشمركة" على مواقع التنظيم في كوباني وأطرافها، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 14 عنصرًا من تنظيم "داعش"، غالبيتهم من جنسيات غير سورية.

ومن الغرب السوري، في محافظة حمص، فتحت القوات الحكوميّة نيران قناصاتها على حي الوعر، في مدينة حمص، وقرية حوش حجو في الريف الشمالي، والطيبة في ريف مدينة السخنة، بينما استهدفت الكتائب المعارضة تمركزات للقوات الحكوميّة في أطراف قرية الكم.

وطال القصف الحكومي في محافظة حماه، بالبراميل المتفجرة، مناطق في بلدة كفرزيتا في الريف الشمالي، دون معلومات عن إصابات.

وسقطت، في محافظة ريف دمشق (جنوب سورية)، قذيفة "هاون" على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية، بينما قصفت القوات الحكوميّة مناطق في مدينة الزبداني، وجبلها الغربي.

وانفجرت عبوة ناسفة، صباح الإثنين، قرب معبر ببيلا - سيدي مقداد، ما أدى إلى إصابة سيدة بجراح، وقتل عنصر من القوات الحكوميّة في اشتباكات مع المعارضة في جرود القلمون.

واندلعت في العاصمة دمشق اشتباكات بين القوات الحكوميّة والمعارضة في حي جوبر، كما سقط صاروخان، يعتقد أنهما من نوع "أرض – أرض"، على مناطق في الحي، كذلك سمعت أصوات إطلاق نار في منطقتي العمارة، وشارع بغداد، وسط العاصمة، ناجم عن تشييع قتلى للقوات الحكوميّة، في حين عثر على جثمان رجل مجهول الهوية، في منطقة البساتين الواقعة بين حيي تشرين وبرزة.

وقصفت القوات الحكومية، في محافظة درعا بلدتي الشيخ مسكين وعتمان، ومدينة بصرى الشام، ومنطقة درعا البلد في مدينة درعا، بينما سقطت قذيفة "هاون" على مخيم درعا، بالتزامن مع اشتباكات في درعا المحطة.

وشهد الشرق السوري، في محافظة دير الزور قصفًا حكوميًّا على قرى الحوايج وعياش والخريطة، في الريف الغربي، كما تدور اشتباكات بين تنظيم "داعش" والقوات الحكوميّة، قرب قرية الجفرة، المحاذية لمطار دير الزور العسكري.

ونفذ الطيران الحربي الحكوميّ غارتين على مناطق في بلدة الحوايج، ما أسفر عن مقتل طفلتين اثنتين، وسقوط جرحى، معظمهم من النساء والأطفال، وأضرار مادية في المنطقة.

ودارت في محافظة الحسكة اشتباكات بين تنظيم "داعش" ووحدات حماية الشعب الكردي، في منطقة قرب قرية مقسومة، في ريف مدينة رأس العين (سري كانيه) الجنوب غربي، ومنطقة مفرق صديق، في الريف الغربي لمدينة الحسكة، وسط قصف حكوميّ على مناطق الاشتباك.

وفي سياق متّصل، تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق استشهاد 6553 مدنيًا، جراء قصف طائرات الحكوميّة الحربية والمروحية، منذ الأول من كانون الثاني/يناير، وحتى نهاية كانون الأول/ ديسمبر من العام 2014، على مناطق سوريّة عدة.

وأشار المرصد إلى أنّه "من بين المجموع العام للشهداء 1814 طفلاً دون سن الـ 18، و965 مواطنة، فوق سن الـ 18، ممن استشهدوا جراء قصف صاروخي من طائرات الحكوميّة الحربية وقصف بالبراميل المتفجرة من الطيران المروحي على مناطق في قرى وبلدات ومدن سوريّة، على مدار العام الماضي".

وأضاف "بلغ عدد الشهداء المدنيين في محافظة حلب، أكثر من 50 % من المجموع العام للشهداء، فيما أدى القصف الجوي من طائرات الحكوميّة إلى إصابة ما لا يقل عن 40 ألف مواطن بجراح، بينهم الآلاف ممن أصيبوا بإعاقات دائمة".

وأبرز أنَّ "شهري شباط/فبراير، وأيلول/ سبتمبر كانا الأكثر دموية في العام 2014، حيث بلغ معدل الشهداء الأعلى"، لافتًا إلى أنه "بلغت نسبة الشهداء، نتيجة القصف الجوي من طائرات الحكوميّة، نحو 35 % من مجموع الخسائر البشرية للمدنيين لعام 2014".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المعارضة تسيطر على جبهتي البريج والشيخ نجار الاستراتيجيتين في حلب المعارضة تسيطر على جبهتي البريج والشيخ نجار الاستراتيجيتين في حلب



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 12:47 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يبدأ الشهر بيوم مناسب لك ويتناغم مع طموحاتك

GMT 22:01 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات هوندا سيفيك 2016 في فلسطين

GMT 05:36 2015 الخميس ,05 آذار/ مارس

ماريا ولوسي أغرب توأم على وجه الأرض

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 09:09 2014 الثلاثاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصوّر روسيّ يلتقط صور "سيلفي" من أعلى ناطحات السحاب

GMT 15:03 2018 الثلاثاء ,12 حزيران / يونيو

تفسير قوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم"

GMT 23:20 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

نصائح لتشعري براحة أكبر عند ارتداء حذاء كعب عالي

GMT 00:32 2017 السبت ,09 أيلول / سبتمبر

ولاء الداري تكشف عن جديدها من رسومات الطبيعة

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday