بريطانيا توجه انتقادًا لاذعًا للمستوطنين وتحذّر من تفاقم الأوضاع وزيادة التوتر
آخر تحديث GMT 14:12:55
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

كشفت أنَّهم يستخدمون الحفريات الأثرية كغطاء لسرقة الأرض الفلسطينية

بريطانيا توجه انتقادًا لاذعًا للمستوطنين وتحذّر من تفاقم الأوضاع وزيادة التوتر

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - بريطانيا توجه انتقادًا لاذعًا للمستوطنين وتحذّر من تفاقم الأوضاع وزيادة التوتر

مستوطنات إسرائيلية
لندن ـ كاتيا حداد

وجَّهت الحكومة البريطانية انتقادًا لاذعًا ضد المستوطنين الإسرائيليين، مؤكدة أنَّهم يستعمرون الأراضي الفلسطينية تحت ستار حماية المواقع الأثرية التاريخية.

وحذّرت من أنَّ الوكالة الإسرائيلية المسؤولة عن الحفاظ على الآثار التاريخية "ألعاد" تدمر جهود السلام في المنطقة من خلال العمل مع مجموعة من المستوطنين المتطرفين، مستنكرة محاولات السيطرة بالقوة على الأراضي التابعة للمواطنين الفلسطينيين، مثل إجبارهم على إخلاء منازلهم تحت تهديد السلاح.

وصرحت مسؤولة في وزارة الخارجية البريطانية، البارونة آنيلاي، قائلة "نحن ندرك الصلة التي بين جمعية "ألعاد" ووزارة الآثار الإسرائيلية".

وأضافت آنيلاي "نحن قلقون من دعم الوزارة النشاطات التي يجريها المستوطنون المتطرفون في البلدة القديمة من القدس تحت ستار حماية التاريخ اليهودي.

وأوضحت أنَّ "مثل هذه الأعمال لن تؤدي فقط إلى تفاقم الضغوط المتزايدة في القدس الشرقية، بل ستساعد على تصعيد التوتر في الحرم الشريف، وتزيد من التعقيدات في موضوع المفاوضات لإيجاد حل سياسي للمدينة المحتلة".

ودفعت جمعية "ألعاد" سابقًا هيئة "إسرائيل" للآثار لحفر خنادق عميقة بالقرب من أسس البيوت والمساجد الفلسطينية في القدس الشرقية، وألقى السكان الفلسطينيين اللوم على الحفريات في أنها أدت إلى انهيار عدد من المباني الخاصة بهم.

كما اقتحم أعضاء الجمعية الاستيطانية الأسبوع الماضي مبنى تسكنه عائلة فلسطينية في القدس، وأخرجوا ممتلكاتهم إلى الشارع، وصرَّح أعضائها في بيان أنَّ الجمعية "تمارس حقوقها المشروعة".

تعتبر المستوطنات الإسرائيلية غير قانونية بموجب القانون الدولي وطالبت الأمم المتحدة مرارًا حكومة البلاد لإخلاء الأراضي الفلسطينية المحتلة، كما انتقدت جماعات حقوق الإنسان أيضًا المستوطنات، وأكدت هذه الجماعات أن منظمة العفو الدولية هي المسؤولة عن "عدد لا يحصى من انتهاكات حقوق الإنسان".

وتعتبر سلطة الآثار لدى الاحتلال وكالة رسمية منذ عام 1978 تدعي الحفاظ على القطع الأثرية التاريخية في المنطقة.

وصرح رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، هذا الشهر خلال حملة الانتخابات العامة في البلاد، بأنَّه لا وجود للدولة الفلسطينية في عهده.

ووجهت الولايات المتحدة انتقادات لهذه التصريحات، بالرغم من أنها كانت عادة ما تكون حليف للاحتلال، إذ أكدت في كانون الثاني/ يناير أنَّ خطة توسيع المستوطنات غير شرعية ومن شأنها "تأجيج التوترات" في المنطقة.      

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا توجه انتقادًا لاذعًا للمستوطنين وتحذّر من تفاقم الأوضاع وزيادة التوتر بريطانيا توجه انتقادًا لاذعًا للمستوطنين وتحذّر من تفاقم الأوضاع وزيادة التوتر



GMT 13:20 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

إسماعيل هنية يكشف عن زيارة مرتقبة لوفد "حماس" إلى القاهرة

GMT 13:13 2020 الإثنين ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة شاب فلسطيني بعد مواجهة مع الجيش الإسرائيلي في الضفة
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 03:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زوجة إيمانويل ماكرون تتبع نظامًا غذائيًّا موسميًّا وصحيًّا

GMT 18:20 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الفجل لخفض نسبة السكر في الدم

GMT 10:49 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:40 2014 الثلاثاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

النجمة صوفيا لورين تطرح مذكراتها العاطفيّة الخاصة

GMT 04:26 2016 الثلاثاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

كتاب "استجواب صدام حسين" يروي أحداث الأعوام الأخيرة في حياته

GMT 12:16 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

أول صالون تجميل يستقبل المحجبات في نيويورك

GMT 08:58 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

جديد بولغري شنط من مجموعة "SERPENTI FOREVER "لربيع وصيف 2019

GMT 01:26 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

صناعة الزجاج تُصارع من أجل البقاء في مدينة الخليل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday