تل أبيب تستغل الاتفاق النووي الإيراني للحصول على تعويضات أميركية
آخر تحديث GMT 16:43:26
 فلسطين اليوم -

تتسع الفجوة بين واشنطن وإسرائيل بسبب القضية الفلسطينية

تل أبيب تستغل الاتفاق النووي الإيراني للحصول على تعويضات أميركية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تل أبيب تستغل الاتفاق النووي الإيراني للحصول على تعويضات أميركية

رئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو
واشنطن - يوسف مكي

استغرقت الأمور يومين فقط بالنسبة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما لإجراء اتصال هاتفي برئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، بعد الانتخابات الإسرائيلية في 17 آذار/ مارس الماضي، وكانت التهاني مصحوبة بتعليق أميركي على خطاب حملته الانتخابية.

ولكن استغرق الأمر نحو ساعتين للاتصال بنتنياهو بعد إعلان الاتفاق النووي الإيراني، هذه المرة حاضر رئيس الوزراء "الإسرائيلي" الصفقة الأميركية الناشئة والتي من شأنها أن تهدد بقاء "دولته".

ودعا حساب البيت الأبيض لدعوة تصالحية واعدًا بالمزيد من المشاورات والتعاون الأمني مع "إسرائيل" والبقاء على يقظة لمواجهة التهديدات الإيرانية.

كانت العلاقة بين أوباما ونتنياهو والشعبين الأميركي و"الإسرائيلي" غير متكافئة؛ فالولايات المتحدة هي القوة العظمى الوحيدة في العالم و"إسرائيل" الدولة الصغيرة المتقلبة في المنطقة، ومع تأكيد أوباما على أمن "إسرائيل"، فإن موقف نتياهو الآن قوي لتقويض اتفاق إيران النووي، وتوقيع مبادرة سياسية خارجية نظيرة لبلاده.

وتحارب "إسرائيل" بشراسة الصفقة النووية، لاسيما في الكونغرس، وبالتالي ستكون هناك آثار واسعة النطاق للتحالفات المتوترة وعملية السلام في الشرق الأوسط.

ومن جانبه، ذكر مستشار الأمن القومي "الإسرائيلي" السابق جيورا إيلاند: من المفارقات فقط سبب هذه الصفقة هو أن الأميركيين يحاولون تعويض "إسرائيل" بطريقة أو بأخرى، ولو توقفنا عن قتال هذه الصفقة، يجب علينا استغلالها بطريقة ذكية، مضيفًا أن أوباما هرع لمكالمة نتنياهو وكان لطيفًا معه قدر المستطاع.

السيد إيلاند واحد من بين المحللين "الإسرائيليين" الذين أكدوا ضرورة تعزيز إجراءات التحقق في الصفقة وتوضيح عواقب انتهاك إيران لها، حيث أشار: إذا اختار نتنياهو هذا الخيار، فهذا يعني على الأقل يمكننا الحصول على بعض المزايا الأخرى من الوضع بدلاً من الاستمرار في توجيه اللوم والتقويض، فقد حان الوقت لإجراء إعادة تقييم حقيقي بشأن ما يتعلق بالعلاقة بين أميركا و"إسرائيل".

وتتسع الفجوة بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" بسبب القضايا الإيرانية والفلسطينية، كما أن فرنسا تخطط الأسبوع المقبل لتقديم مشروع قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن إقامة دولة فلسطينية، وليس من الصعب تخيل أن أوباما يمنع نتنياهو من التقليل من حجم الكابيتول هيل.

وفي الوقت ذاته على نتنياهو الاجتماع مع الائتلاف الحاكم الجديد بشأن اتفاق إيران النووي، الذي وضع كقوة جديدة خلف فكرة تشكيل حكومة جديدة موحدة مع اليسار الوسط المنافس، وهو ربما شيء قد تفضله واشنطن.

ويرى المعارضون للصفقة في الولايات المتحدة و"إسرائيل" أن تدخل إيران في سورية والعراق وأخيرًا اليمن يعد أحد أسباب عدم الثقة بها، إذ لفتت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات إلى أن الصفقة مزيد من العدوان الإيراني في المنطقة وتشجع خصوم إيران على تطوير قدراتهم النووية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تل أبيب تستغل الاتفاق النووي الإيراني للحصول على تعويضات أميركية تل أبيب تستغل الاتفاق النووي الإيراني للحصول على تعويضات أميركية



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:53 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 فلسطين اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 03:13 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فتى يزيدي يفضح جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

عبدالله بن سالم القاسمي يفتتح مهرجان الفنون الإسلامية

GMT 06:43 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

تصاميم فرنسية لغرف نوم رومانسية أنيقة

GMT 04:47 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة دونالد ترامب ميلانيا وابنته ايفانكا تقدمان الدعم له
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday