تنفيذ حكم الإعدام بحق أحد عشر مدانًا في المملكة الأردنية
آخر تحديث GMT 10:11:40
 فلسطين اليوم -

وسط تصاعد حالة الجدل بشأن إلغاء أو توقيع العقوبة

تنفيذ حكم الإعدام بحق أحد عشر مدانًا في المملكة الأردنية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تنفيذ حكم الإعدام بحق أحد عشر مدانًا في المملكة الأردنية

محكمة الجنايات الكبرى الأردنية
عمّان ـ سناء سعداوي

نُفذ حكم الإعدام بحق أحد عشر مجرمًا في المملكة الأردنية الهاشمية، فجر الأحد، في مركز إصلاح وتأهيل سواقة بحضور نائب عام عمّان ونائب عام الجنايات الكبرى ومساعديهم، ومن نص على حضورهم قانون أصول المحاكمات الجزائية، وسط تصاعد الجدل عن إلغاء أو تنفيذ العقوبة. وأوضح الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية المتصرف، الدكتور زياد الزعبي، أنَّ "أحكام الإعدام سبق وأن صدرت من قبل محكمة الجنايات الكبرى بحقهم عن جرائم قتل ارتكبوها، وبعد أن أصبح الحكم قطعيًا بمصادقة محكمة التمييز على جميع هذه القرارات، واستيفاء الإجراءات القانونية المنصوص عليها في قانون أصول المحاكمات الجزائية"، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

وكان الأردن، خطى نحو إلغاء عقوبة الإعدام في قانون العقوبات، بعد تجميد هذه العقوبة منذ منتصف العام 2006 حيث لم يتم تنفيذ عقوبة الإعدام بحق عشرات ممن قضت المحاكم بإعدامهم عقابًا على جرائم ثبت أنهم اقترفوها.

وجاء التجميد، بعد إعلان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، أنَّ الأردن سيكون أول دولة في الشرق الأوسط تلغي عقوبة الإعدام، خلال حديث صحافي قبل أعوام قليلة.

ومنذ ذلك الإعلان الملكي، امتنع الأردن بعدها عن تنفيذ أحكام الإعدام الصادرة عن المحاكم حيث لم تنفذ العقوبة منذ أيار/ مايو عام 2006 رغم وجود أكثر من 100 محكوم بالإعدام في السجون حاليا، حيث يثير هذا التوقف تحفظات لدى أطراف عدة.

ومع التوجه الرسمي الذي كان يشير إلى احتمال إلغاء عقوبة الإعدام، كان الجدل أثير في الآونة الأخيرة حول تفعيلها بعد تصاعد جرائم القتل العمد، بينما ارتفعت بالمقابل الأصوات المنادية بإلغائها.

هذا الامتناع مثل مؤشرا للتوجه الرسمي تعزز بارتفاع الأصوات المنادية بإلغاء الإعدام من التشريعات الوطنية واستجابة الدولة بتقليص عدد المواد القانونية التي توقع هذه العقوبة ثم مؤخرا قبول الأردن بالتوصية المتعلقة بعقوبة الإعدام ضمن توصيات مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للأردن والذي سيناقش التقرير الدوري للأردن في الثلث الأول من العام المقبل.

يذكر أنَّ الأردن كان نفذ قبل الإعلان الملكي 51 إعدامًا من أصل 108 أحكام، صدرت ما بين عامي 2000 و 2006 كان آخرها إعدام قتلة الدبلوماسي الأردني في بيروت نائب المعايطة.

ويرى بعض المنادين بإلغاء عقوبة الإعدام، أن إلغاءها يحقق غاية منظومة العدالة الجنائية في "إصلاح المجرمين عبر برامج تأهيلية، وليس إنهاء حياتهم".

وعلى هامش الجدل المستمر، كانت الحكومة الأردنية نفت أن يكون إجراء بعض التعديلات على قانون العقوبات يعني وجود اتجاه قضائي نحو إلغاء عقوبة الإعدام نهائيًا.

وأضافت أنَّ "الأردن يعتمد في استراتيجيته تشريعيا تجاه عقوبة الإعدام على المعايير الدولية التي توصي، في حال عدم إلغائها نهائيا، بحصرها في الجرائم الأشد خطورة".

ويصنف قانونيون أردنيون جرائم القتل والاغتصاب على أنها الأشد خطورة، فيما تشير الإحصاءات الأمنية إلى وقوع نحو 92 جريمة قتل في المملكة سنويًا كمتوسط حسابي حيث سجلت 67 جريمة في العام 2005، لترتفع عام 2006 إلى 96 جريمة، و98 جريمة العام 2007، ثم 100 جريمة العام 2008، ثم انخفضت إلى 91 جريمة عام 2009.

وتبلغ نسبة الجريمة في الأردن حسب المتوسطات الحسابية أقل من 0.7%، وهي نسبة متدنية إذا ما قيست بمثيلاتها في أغلب دول العالم وعلى رأسها الدول المتقدمة.

وتشير إحصاءات منظمة العفو الدولية "أمنيستي" إلى أنَّ 95 % من الإعدامات المنفذة في العالم خلال الأعوام الخمسة الأخيرة نفذت في أربع دول، منها: الولايات المتحدة والصين وإيران، فيما ألغت 139 دولة حتى العام الماضي عقوبة الإعدام، سواء كليًا في 95 دولة، أو لبعض الجرائم في 9 دول، وعمليًا في 35 دولة، فيما أبقت 58 دولة تقريبًا على هذه العقوبة.

يذكر أنَّ المركز الوطني لحقوق الإنسان كان امتدح تجميد تنفيذ عقوبة الإعدام منذ شهر حزيران/ يونيو 2006، معتبرًا إياها خطوة إيجابية لحماية حق الحياة، إلى جانب التطور الايجابي في التشريع والخاص بتعديل قانون العقوبات.

وتحدث المركز في تقريره السادس عن حالة حقوق الإنسان في الأردن، عن أهمية استبدال عقوبة الإعدام بعقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة في الجرائم الماسة بأمن الدولة في المواد 112 و120 والجنايات الواقعة على الدستور المادة 136 من قانون العقوبات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تنفيذ حكم الإعدام بحق أحد عشر مدانًا في المملكة الأردنية تنفيذ حكم الإعدام بحق أحد عشر مدانًا في المملكة الأردنية



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:53 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 فلسطين اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 03:13 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فتى يزيدي يفضح جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

عبدالله بن سالم القاسمي يفتتح مهرجان الفنون الإسلامية

GMT 06:43 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

تصاميم فرنسية لغرف نوم رومانسية أنيقة

GMT 04:47 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة دونالد ترامب ميلانيا وابنته ايفانكا تقدمان الدعم له
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday