ليبيا توُاجه خطر الحرب الأهليَّة وجماعة فجر تُسيطر على مطار طرابلس
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

مسؤولون فرنسيُّون يدعون لتدخل مجلس الأمن لإيجاد حل سياسيِّ

ليبيا توُاجه خطر الحرب الأهليَّة وجماعة "فجر" تُسيطر على مطار طرابلس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - ليبيا توُاجه خطر الحرب الأهليَّة وجماعة "فجر" تُسيطر على مطار طرابلس

جماعة "فجر" ليبيا تُسيطر على مطار طرابلس
طرابلس ـ فاطمة السعداوي

تُواجه ليبيا خطر الحرب الأهلية بشكل كبير، خصوصًا بعد أن قامت كتائب مسلحة، تطلق على نفسها اسم "جماعة فجر"، بالاستيلاء على مطار العاصمة الليبية طرابلس، وأعلنت الحكومة الخاصة بها. واستولت "قوات مصراتة" وائتلاف "القوى الإسلامية"، على المطار، خلال عملية مسلحة بدأت السبت، بعد معارك شرسة مع الكتائب الموالية للحكومة، بعد مرور 5 أسابيع من ضرب بعض مناطق العاصمة.

والتقطت صور لعدد كبير من الأشخاص الملتحين، عقب الاستيلاء على المطار، وهم في سعادة غامرة، ويرقصون على الطائرات المُحطًمة، مطلقين النيران في الهواء، ويهتفون "الله أكبر".
وأضرم المقاتلون النيران في المطار الأحد، ما جعل البعض يعتقد أنهم يريدون تدميره وليس الاحتفاظ به. ويعد الاستيلاء على المطار، تتويجًا لجماعة "فجر"، بعد أسابيع من السيطرة على العاصمة. وترفض جماعة"فجر" وصفها بـ"المسلحة"، وتزعم أنها تسعى إلى تحقيق أهداف الثورة في ليبيا.
وأعلن المتحدث باسم المؤتمر الوطني العام، عن أنه سيتم عقد اجتماع طارىء في طرابلس لإنقاذ البلاد، فيما أكد أحد مسؤولي البرلمان الليبي، على ضرورة إدراج جماعة "فجر ليبيا" كجماعة متطرفة، كما دعت قوات موالية للحكومة، رئيس الوزراء، عبد الله الثاني، إلى إقناع الكتائب القومية والقبلية بحاولة استعادة العاصمة.

وتراقب مصر والسودان تطورات الأوضاع فى ليبيا في حذر، تجنباً لامتداد الفوضى إلى حدود البلدين، ويمكن أن يستخدم بعض المتشددين الطائرات في المطارات التي سيطرت عليها"جماعة فجر" لشن هجمات على الدول المجاورة.
وتتزايد هذه المخاوف، بعد أن أعلن أعضاء الجماعة، عن انتقامهم من مصر والإمارات لمسؤولية البلدين عن الغارات الجوية التي شنتها طائرات مجهولة الهوية، السبت، مما أسفر عن مقتل 17 من أفراد كتائب مصراتة.
 وبيّن الرئيس الفرنسي، فرنسوا أولاند، الأسبوع الماضي، أنه على الرغم من الأزمات في العراق وسورية وأوكرانيا وغزة، إلا أن ليبيا تمثل القلق الأكبر في الوقت الحالي.

ودعا مسؤولون فرنسيون إلى ضرورة تدخل مجلس الأمن، للتوصل إلى حل سياسي ومنع تقسيم البلاد. واضطرت ليبيا إلى الانسحاب من استضافتها لكأس الأمم الإفريقية لعام 2017، بسبب خطورة الوضع الأمني فى البلاد.
وتهدد تلك التطورات الخطيرة بتحول الدولة الليبية من السعي إلى تحقيق الديمقراطية منذ اندلاع الربيع العربي إلى الفشل الذريع.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ليبيا توُاجه خطر الحرب الأهليَّة وجماعة فجر تُسيطر على مطار طرابلس ليبيا توُاجه خطر الحرب الأهليَّة وجماعة فجر تُسيطر على مطار طرابلس



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday