جيش الاحتلال الاسرائيلي يتهم حماس باستعادة ترسانتها الصاروخية وبنائها من جديد
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

بعد تدمير 4000 صاروخ خلال الحرب على قطاع غزة

جيش الاحتلال الاسرائيلي يتهم حماس باستعادة ترسانتها الصاروخية وبنائها من جديد

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جيش الاحتلال الاسرائيلي يتهم حماس باستعادة ترسانتها الصاروخية وبنائها من جديد

جيش الاحتلال الاسرائيلي يتهم حماس باستعادة ترسانتها الصاروخية وبنائها من جديد
غزة – محمد حبيب

أشارت تقديرات لجيش الاحتلال الإسرائيلي، أن حركة حماس، تمكنت خلال العام والنصف الأخيرين بعد انتهاء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، من استعادة ترسانتها الصاروخية وبنائها من جديد، وحسب ما ذكر تقرير لموقع "والا" الإسرائيلي، فإن الحركة "باتت تملك نفس الكمية التي توفرت لها قبل العدوان الأخير، وإن كانت الترسانة الحالية مكونة بالأساس من الصواريخ قصيرة المدى".

ووفقاً لهذه التقديرات، فإن "حماس" استخدمت أيام العدوان المذكور، نحو 4600 صاروخ، فيما تمكن الاحتلال من ضرب وإتلاف نحو 4000 أخرى كانت في مخازن الحركة، وعليه يبقى بحوزة الحركة ثلث ما كان لديها قبل العدوان، ويرى التقرير بناء على المعلومات الإسرائيلية، أن الحركة عكفت خلال الـ 18 شهرًا الأخيرة، من انتهاء العدوان، على بناء قوتها مجددًا، سواء على صعيد إعادة حفر الأنفاق الهجومية (وهو ما كانت أكدته تصريحات لقادة حركة حماس في الشهر الماضي)، أو على صعيد استعادة الترسانة الصاروخية، وتطوير وتصنيع صواريخ قصيرة المدى، إلى جانب قذائف "مورتر".

وأورد التقرير أن حركة "حماس"، قامت بإعادة بناء قوتها، من خلال العبر التي استخلصتها من القتال خلال عدوان "الجرف الصامد" في صيف 2014، حيث تمكنت "حماس"، عبر إطلاق صواريخ متوسطة المدى من الوصول حتى مطار بن غورويون في اللد، وتشويش حركة الطيران فيه، كما تمكنت من إطلاق صواريخ سقطت في قلب تل أبيب والقدس، لكن التركيز على القذائف الصاروخية قصيرة المدى، جاء بفعل النجاح الذي حققته هذه القذائف، في إلحاق أضرار في المستوطنات الإسرائيلية المحاذية لغزة، دون أن تتمكن منظومة "القبة الحديدية" من إسقاطها، ويبدو بحسب المعلومات الإسرائيلية أن الحديث يدور بالأساس عن صواريخ وقذائف تقوم الحركة بتصنيعها داخل القطاع، وهو ما يفسر تراجع نوعيتها لافتقار الحركة إلى مواد متفجرة عسكرية، وذلك لصعوبة تهريب أسلحة إلى قطاع غزة بفعل الحصار الإسرائيلي والمصري على حد سواء، وقيام الجانب المصري بإغراق أنفاق "حماس"، بناء على طلب من إسرائيل، حسبما صرح وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شطاينتس قبل نحو ثلاثة أسابيع.

ويفيد التقرير الإسرائيلي، أن قوات الاحتلال تقدر إجمالي عناصر "حماس" اليوم، من أعضاء في الذراع العسكري للحركة، وأفراد شرطة ومختلف الأجهزة الأمنية التابعة للحركة، بنحو 40 ألف عنصر، ينتمي نصفهم تقريباً للذراع العسكري للحركة "كتائب القسام"، وأشارت هذه التقديرات بأن حماس استطاعت بعد مرور ما يقارب سنة ونصف على انتهاء الحرب الأخيرة إلى أن أعادت مخزونها السابق ولديها اليوم ما يقارب 12 ألف صاروخ، ومعظم الصواريخ جرى تصنيعها محليا بسبب الصعوبة الكبيرة في تهريب السلاح إلى قطاع غزة، والسبب يعود لتدمير أنفاق التهريب على الحدود المصرية، ونتيجة لهذه الصعوبات قامت حماس بتصنيع محلي للصواريخ بعد تهريب مواد لهذه الغاية.

وأضاف الموقع أنه نتيجة لهذه الظروف الصعبة في تهريب السلاح، فإن حماس قامت بتصنيع عدد كبير من قذائف الهاون وصواريخ قصيرة المدى، والتي تحمل كميات قليلة من المتفجرات وكذلك فإن هذه الصواريخ تشبه لدرجة كبيرة الصواريخ التي كانت تصنعها حماس قبل عدة سنوات، وإلى جانب الصواريخ، فإن حماس تقوم بإعادة تأهيل الأنفاق الهجومية وحفر مزيد من الأنفاق والتي تعتبرها سلاح استراتيجي لمواجهة إسرائيل، وتأتي هذه التقديرات بعد أقل من أسبوع على تصريحات لوزير الحرب الإسرائيلي، موشيه يعالون، قال فيها إن الحركة تواجه صعوبة في إعادة بناء قوتها العسكرية

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الاحتلال الاسرائيلي يتهم حماس باستعادة ترسانتها الصاروخية وبنائها من جديد جيش الاحتلال الاسرائيلي يتهم حماس باستعادة ترسانتها الصاروخية وبنائها من جديد



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday