جيش الاحتلال يعترف بمحاولة القسام أسر جندي إبان الحرب الأخيرة على غزة
آخر تحديث GMT 13:55:03
 فلسطين اليوم -

تحدث ضابط عن محاولة مقاتلي "حماس" خطف جثة أحد الجنود من أمامهم

جيش الاحتلال يعترف بمحاولة "القسام" أسر جندي إبان الحرب الأخيرة على غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جيش الاحتلال يعترف بمحاولة "القسام" أسر جندي إبان الحرب الأخيرة على غزة

صفوف جيش الاحتلال الإسرائيلي
غزة – محمد حبيب

كشفت اعترافات قدمها جنود في جيش الاحتلال الإسرائيلي عن محاولة مقاتلي كتائب "القسام" الجناح العسكري لـ"حماس"، أسر جندي إسرائيلي بواسطة كمين واشتباكات عنيفة في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة إبان الحرب الأخيرة خلال الصيف الماضي.

وجاءت اعترافات الجنود خلال تكريم قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي لعدد من جنود لواء "النحال" الذين وقعوا في كمين لـ"القسام" في بيت حانون وخاطروا بحياتهم لمنع المقاومة الفلسطينية من أسر أحد الجنود.

واعترف ضابط ومسؤول فصيل في وحدة "نحال" يدعى جلعاد يسترنك بمحاولة مقاتلي "حماس" خطف جثة أحد الجنود من أمامهم حينما كان ومجموعة من الجنود في أزقة بيت حانون.

وأضاف يسترنك في اعترافه "كنا في أحد الأزقة وكان برفقتنا أربعة أفراد من وحدة "يهلوم" كانوا يستعدون لتفجير عبوات مزروعة في الشارع، وقبل تفجيرها ببرهة أُطلقت عليهم قذيفة مضادة للدروع ما أدى لإصابتهم بجراح وقتل أحدهم فوراً وهو يغال يسون.

وتابع "بعد إطلاق القذيفة انهال علينا إطلاق النار من كل مكان كأبواب جنهم، أُطلق علينا الرصاص الخفيف والقذائف المضادة للدروع والقنابل اليدوية، مشيرًا إلى أنَّه بعد برهة قصيرة لاحظ جنديين من وحدته ملقيين تحت البوابة الحديدة فزحف باتجاههم وأزالها عنهم، لافتًا إلى أنه ألقى ثلاث قنابل يدوية على المقاومين وأعلن عبر جهاز اللاسلكي عن وجود إصابات كثيرة في المكان.

ولفت الضابط يسترونك إلى أنَّ مقاتلي "حماس" بدؤوا بالالتفاف حول المكان، وشاهد اثنين منهم يقتربان من الجنود فأطلق عليهم القنابل والرصاص دون أن يدري ما حل بهم، وأضاف "بعد خمس دقائق وصل إلى المكان الضابط يوغاف أوفير الذي قتل الجندي بعدما أصيب بطلق ناري، فيما بدأ مرافقه بإنقاذ الجرحى إلا أنه أصيب خلال الاشتباك".

وبيَّن أنه بدأ بعدّ الأفراد لديه خوفًا من أسر أحدهم، وخلال ذلك لاحظ وجود جثة الجندي في يهلوم غال يسون ملقاة في الشارع وحاول أحد الجنود سحبها لكنه لم يستطع بسبب كثافة النيران، وتابع شاهدت مجموعة من المقاتلين تحاول الاقتراب من الجثة، ما دفعني للمناداة على الجندي القريب منه بأن يسحبه من قدميه قبل خطف الجثة، فسحبها وبدأنا ننسحب وحينها ألقيت علينا قنبلة.

ويصف ضابط في وحدة "النحال" بنيف هرتمان في اعترافه الكمين الذي وقع فيه، قائلًا "في الجمعة 25 تموز/ يوليو كنا 70 جنديًا على ثلاث مجموعات في ثلاثة منازل متجاورة، فجأة سمعنا صوت انفجار ضخم في باب الغرفة التي كنا فيها وعليه سقط جنديان من المجموعة التي كنت فيها وبعدها بدأت النيران تنهمر علينا من كل اتجاه".

ونوّه إلى أن الانفجار تسبب في خلع أحد الأبواب الحديدية التي طارت باتجاه الجنود وملأت الجو غبارًا وجعلتهم لا يرون شيئًا، مشيرًا إلى أنّ مقاتلي "حماس" أطلقوا قذيفة هاون على المكان ما تسبب بإصابة جندي يدعى غال غانون.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جيش الاحتلال يعترف بمحاولة القسام أسر جندي إبان الحرب الأخيرة على غزة جيش الاحتلال يعترف بمحاولة القسام أسر جندي إبان الحرب الأخيرة على غزة



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 13:27 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

كن هادئاً وصبوراً لتصل في النهاية إلى ما تصبو إليه

GMT 10:48 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحمل إليك الأيام المقبلة تأثيرات ثقيلة وسلبية

GMT 23:18 2013 الجمعة ,12 إبريل / نيسان

افتتاح مطعم "ماكدونالدز" في صلالة جاردنز مول

GMT 11:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

"جبة حائل" بحيرة ضحلة تحولت لموقع أثري في السعودية

GMT 13:09 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

لا تتردّد في التعبير عن رأيك الصريح مهما يكن الثمن

GMT 15:48 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

سعر كيا سورينتو 2016 في المغرب

GMT 08:51 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

معالم سياحية "ساحرة" وآثار "تراثية" لن تراها إلا في الهند

GMT 15:00 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة سهلة لتحضير تشيز كيك عيش السرايا للشيف سالي فؤاد

GMT 14:00 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أناقة المعطف على طريقة مُصممة الأزياء مرمر

GMT 21:05 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

تعرف على تاريخ مصر القديمة في مجال الأزياء والموضة

GMT 12:37 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

طريقة عمل سلطة الأخطبوط اليونانية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday