حماس تبدي استعدادها لتقديم معلومات بشأن المفقودين الإسرائيليين في غزة
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

الحركة تشترط أولًا إطلاق سراح محرري صفقة الجندي "شاليط"

"حماس" تبدي استعدادها لتقديم معلومات بشأن المفقودين "الإسرائيليين" في غزة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "حماس" تبدي استعدادها لتقديم معلومات بشأن المفقودين "الإسرائيليين" في غزة

حركة المقاومة الإسلامية "حماس"
غزة – محمد حبيب

أعلن عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس محمود الزهار، الخميس، أن حركته مستعدة لتقديم معلومات بشأن المفقودين "الإسرائيليين" في قطاع غزة، مقابل الإفراج عن محرري صفقة "شاليط"، الذين أعادت "إسرائيل" اعتقالهم.

وأكد الزهار، في تصريح صحافي، الخميس، أن حركته لن تتحدث في ملف "المفقودين الإسرائيليين في قطاع غزة، فهذا ملف مغلق سنقدم معلومات بشرط إطلاق سراح محرري صفقة شاليط، على الاحتلال أن يلتزم باحترام الاتفاقات السابقة، قبل الحديث عن أي أسرى أو مفقودين (..) لن نقدم أي رد، أو أي تعقيب، بالنسبة لنا الملف مغلق تمامًا، ولن يكون هناك أي حديث أو تفاوض قبل تنفيذ الشرط".

وتذكر هيئة شؤون الأسرى والمحررين أن قوات الاحتلال قامت باعتقال 70 أسيرًا ممن تحرروا بموجب صفقة "شاليط"، وأعادت أحكام 34 أسيرًا من بينهم أحكام بالمؤبد.

وتمت صفقة تبادل الأسرى بين حركة حماس و"إسرائيل" في أكتوبر/ تشرين الأول 2011 برعاية مصرية، أُفرج من خلالها عن 1027 شخصًا من الأسرى الفلسطينيين في السجون "الإسرائيلية"، مقابل الجندي جلعاد شاليط الذي أسرته حركة "حماس" العام 2006.

وكلّف رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ضابط الاحتياط في الجيش، ليؤور لوتين، بإدارة ملف الجنود "الإسرائيليين" المفقودين في قطاع غزة.

ونقلت الإذاعة "الإسرائيلية" العامة، عن مصادر لم تحددها، قولها إن نتنياهو كلّف لوتين بترؤس طاقمًا مختصًا بالتعامل مع "مسألة وجود إسرائيليين في غزة".

ويُعد الإعلان الإسرائيلي عن وجود أسرى لدى حماس الإعلان الرسمي الأول منذ الحرب على غزة الصيف الماضي.

وقد يشير هذا النبأ إلى احتمال انطلاق مفاوضات مع حركة حماس؛ لاستعادة المفقودين، حيث جرت العادة في "إسرائيل" على تكليف شخصيات في مثل هذه الملفات حال بدء المفاوضات من أجل استرجاعهم.

وقد أعلن الجيش "الإسرائيلي"، صباح الخميس، اختفاء أحد المواطنين الإسرائيليين في قطاع غزة العام الماضي، مطالبَا باستعادته بعد أن قال إنه محتجز لدى حركة "حماس".

وأكد الجيش في تصريح مكتوب: "في يوم 7 سبتمبر/أيلول 2014 اجتاز المواطن الإسرائيلي أفراهام منغيستو، مواليد 1986 ومن سكان مدينة أشكيلون (جنوب)، الجدار الحدودي إلى قطاع غزة  قصدًا، وقد اتضح من المعلومات المتوافرة بأن منغيستو محتجز لدى حماس في قطاع غزة".

ووصف الرئيس "الإسرائيلي" رؤوبين رفلين احتجاز منغيستو في غزة بأنه "قضية مؤلمة للغاية، وجميع الجهات المختصة تقوم بواجبها على أتم وجه، وتتابع التطورات منذ اللحظة الأولى التي اجتاز فيها أفراهام منغيستو الحدود".

من جهته أكد المحلل السياسي مصطفى الصواف أن إثارة الموضوع إسرائيليَّا في الذكرى الأولى لمعركة العصف المأكول مناسبة أرادت "إسرائيل" من خلالها أن تحرك هذا الموضوع باتجاه الإفراج عن جنودها الأسرى والجثث لدى حركة حماس.

وقال الصواف: هذا يعطي دليلًا واضحًا أن هناك على ما يبدو صفقة جديدة على غرار وفاء الأحرار، ربما تكون أكبر من الصفقة السابقة بعد أسر الجندي جلعاد شاليط إذا كان عدد الجنود أكثر من واحد وهذا يرفع قيمة الصفقة بين الجانبين.

وبشأن المضامين التي قد تتضمنها أيّة صفقة مقبلة مع الاحتلال، أكد الصواف أن الأوزان هي التي تحدد مضامين الصفقة فإذا كان لديها جنود أحياء هذا يعني ارتفاع قيمة الصفقة فيما لو جرت، أما لو المسألة اقتصرت على جثث فهذا يكون أقل قيمة.

كان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، كشف في وقت سابق أن إسرائيل طلبت من الحركة، عبر وسيط أوروبي، الإفراج عن جنديين وجثتين لديها منذ معارك الحرب العدوانية التي شنتها "إسرائيل" على قطاع غزة صيف العام الماضي.

وأفاد مشعل بأنّ حماس امتنعت عن تقديم أي رد على هذا الموضوع، وأبلغت الوسيط أنها لن تبدأ أي شكل من التفاوض بشأن ما لديها من أسرى إسرائيليين، وبشأن عددهم وأحوالهم، موتى كانوا أم أحياء، أو تقديم أيّة معلومة في هذا الخصوص، قبل أن تفرج "إسرائيل" عن محرري صفقة وفاء الأحرار التي أعادت اعتقالهم.

من جانبه، أكد المحلل السياسي حسن عبده أن الحديث عن وجود أسرى لدى حماس لا يتم بمعزل عن توصيات الجيش "الإسرائيلي" بضرورة تخفيف الحصار عن قطاع غزة، مقابل هدنة طويلة الأمد مع حركة حماس بمعنى التعامل مع حماس ضمن اتفاق.

وشدد عبده على أن الإعلان عن وجود أسرى لدى حركة حماس له ارتباط وعلاقة بما يدور في الحديث "الإسرائيلي" حول توصيات الجيش "الإسرائيلي" بتخفيف الحصار، مؤكدًا أنه ليس مبكرًا الحديث عن صفقة على غرار صفقة شاليط، وأن المسار السياسي لهدنة طويلة مرتبط بشكل كبير بالحديث عن أسرى لدى حركة حماس.

وبيّن عبده أن حماس ستسعى لتقديم انتصار حقيقي للشعب الفلسطيني من خلال صفقة وفاء الأحرار "2" من خلال الإفراج عن أسراها وقادتها في سجون الاحتلال على رأسهم الأسير عبدالله البرغوثي وعدد من المضربين عن الطعام وعدد كبير من الأسرى في سجون الاحتلال.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس تبدي استعدادها لتقديم معلومات بشأن المفقودين الإسرائيليين في غزة حماس تبدي استعدادها لتقديم معلومات بشأن المفقودين الإسرائيليين في غزة



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday