روايات شهود العيان وصور الأقمار الصناعية تكشف عن مواقع عملية الإعدام الجماعي في تكريت
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

عدد الجنود العراقيين القتلى تضاعف 3 مرات ووصل إلى 770 شخصًا

روايات شهود العيان وصور الأقمار الصناعية تكشف عن مواقع عملية الإعدام الجماعي في تكريت

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - روايات شهود العيان وصور الأقمار الصناعية تكشف عن مواقع عملية الإعدام الجماعي في تكريت

مقتل 190 شخص بعد استيلاء داعش على تكريت
بغداد - فاطمة سعداوي

صورت الأقمار الصناعية الاشتباكات الدامية التي أعقبت عملية إعدام جماعي لـ770 جنديًا عراقيًا في تكريت بعد أن اجتاحها تنظيم "داعش" العام الماضي. وكان يُعتقد أنَّ عدد القتلى 190 جنديًا فقط، في أعقاب هجوم "داعش" على بلدة تكريت "مسقط رأس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين"، إلا أنَّ صور الأقمار الصناعية كشفت عن 3 مواقع جديدة لتنفيذ العملية، مع تضاعف عدد القتلى إلى ثلاث أضعاف.

وساعدت الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية لتلك المجزرة البشعة مع روايات شهود العيان على إدانة 24 من متطرفي "داعش"، الذين تسببوا في تلك المجزرة المروعة. وقضت محكمة عراقية بالإعدام على المتطرفين، الأربعاء الماضي، لدورهم في قتل مئات الجنود، مع تبرئة 4 آخرين لعدم كفاية الأدلة، فيما يظل نحو 604 متطرفين يُعتقد أنهم شاركوا في أعمال القتل طلقاء.

روايات شهود العيان وصور الأقمار الصناعية تكشف عن مواقع عملية الإعدام الجماعي في تكريت

وكان تنظيم "داعش" أعلن عن إعدام 1700 جندي عراقي من الشيعة إثر محاولتهم الفرار وذلك بعد يوم من اجتياح مدينة تكريت. وبدأ التنظيم في نشر بعض الصور ومقاطع الفيديو المروعة التي أظهرت رجالا مقيدين بالأغلال وتم إطلاق النار على رؤوسهم، ثم ألقيت جثثهم في خنادق.

من جانبهم؛ أكد المدعى عليهم من المتطرفين في المحكمة أنَّهم غير مذنبين، ونفوا المشاركة في تلك المجزرة، موضحين أنّهم أجبروا على الاعتراف تحت التعذيب من قبل الضباط العراقيين. فيما اقتحم أقارب الجنود المقتولين قاعة المحكمة وألقوا الأحذية وزجاجات المياه على المتهمين أثناء استجوابهم من قبل القاضي، فيما أجهش بعضهم في البكاء عند النطق بالحكم رافعين صور أقاربهم المتوفين وهتفوا "الله أكبر".

وأعلنت منظمة "هيومن رايتس ووتش" أنَّه بعد تحليل صور المجزرة البشعة تم اكتشاف موقعين آخرين للتنفيذ على بعد 100 ميل من "قصر الماء"، ويمكن ملاحظة المواقع من خلال الصور الرأسية الملتقطة بالأقمار الصناعية، مشيرةً إلى أنَّه من خلال الفيديو الذي نشره "داعش" أخيرًا للمجزرة وصور الأقمار الصناعية أمكن تحديد 3 مواقع جديدة للإعدام الجماعي، وبالتالي ارتفع عدد القتلى من 285 إلى 440 فردًا ثم قفز إلى 770 قتيلًا.

ويقع الموقع الأكبر من المواقع الجديدة في الجانب الشمالي من مبنى "صلاح الدين الأيوبي"، الذي يقع داخل مجمع القصر الرئاسي، حيث تم ذبح ما لا يقل عن 440 رجلًا.

وتشير مقاطع الفيديو عبر الأقمار الصناعية إلى قتل هؤلاء الرجال في 12 أو 13 حزيران/ يونيو 2014، حوالي الساعة 9:30 صباحا، ولم تظهر الجثث بوضوح من خلال صور الأقمار الصناعية نظرًا لقتلهم منذ بضعة أيام ، إلا أن بقع الدم ما زالت على الخرسانة ويمكن رؤيتها، فضلا عن وجود جرافات وسيارات نقل أرضية تعمل بالقرب من الموقع، ويتزامن ذلك مع فيديو آخر نشره "داعش" وتظهر فيه الجرافات وهي تغطي الجثث بالتراب بعد الإعدام الجماعي.

روايات شهود العيان وصور الأقمار الصناعية تكشف عن مواقع عملية الإعدام الجماعي في تكريت

ويقع مكان التنفيذ الثاني في مبنى "شرطة الماء" بجانب جسر 24، حيث أظهرت صور الأقمار الصناعية قتل "داعش" ما بين 25 أو 30 رجلًا في هذا الموقع باستخدام المسدسات، بالإضافة إلى قتل نحو 30 رجلًا في 12 حزيران/ يونيو 2014، حوالي الساعة 6:30 مساءً قبل إلقاء جثثهم في نهر دجلة.

واستطاع الشاب كاظم (23) عامًا أن ينجوا بنفسه من الإعدام الجماعي، بشكل لا يمكن تصديقه، ووصف كيف تم القبض عليه مع آلاف الرجال الآخرين والذين حاولوا الهرب من المنطقة، ويروى الشاب أنه سقط بنفسه في قبر مفتوح ومحفور لضحايا المجزرة، وهو الأمر الذي أنقذ حياته.

وكشف الشاب كاظم، لمنظمة "هيومان رايتس ووتش"، عن كيفية تجريدهم من أموالهم وهواتفهم عند القبض عليهم في 12 حزيران/ يونيو 2014، قبل اقتيادهم إلى "القصر"، حيث تم وضعه في حاوية شحن مع 100 شخص آخر لمدة 6 ساعات، ما أدى إلى وفاة رجلين بسبب درجة الحرارة المرتفعة والعنف والازدحام، ثم أخرجهم متطرفو "داعش" من الحاويات حوالي الساعة 5 مساءً وتم تقسيمهم إلى مجموعات أصغر، وأخذوا كل مجموعة منهم إلى موقع مختلف.

ويروي كاظم أنَّه كان ضمن مجموعة من 9 رجال، وأنَّه سمع صوت إطلاق النيران من مواقع قريبة لاسيما من مبنى "شرطة الماء"، مشيرًا إلى أنَّ مقاتلو "داعش" وضعوا لهم أذرعهم خلف ظهورهم وغطوا أعينهم وأمروهم بأن يميلوا إلى الأمام على أن يضع كل منهم قميص الشخص الذي أمامه بين أسنانه وهم يسيرون في صفوف إلى ضفة نهر "دجلة"، ثم اصطف الرجال العشرة وبدأ إطلاق النيران عليهم بالمسدس واحدا تلو الأخر، وعندما رأى كاظم زميله يقع غارقا في الدماء، سقط على الأرض بجانبه قبل إطلاق النيران عليه وادعى الموت حتى حلول الظلام، ثم نجح في التسلل أثناء الظلام وهكذا نجا بحياته.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روايات شهود العيان وصور الأقمار الصناعية تكشف عن مواقع عملية الإعدام الجماعي في تكريت روايات شهود العيان وصور الأقمار الصناعية تكشف عن مواقع عملية الإعدام الجماعي في تكريت



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 05:58 2018 الجمعة ,08 حزيران / يونيو

أفضل المطاعم والمقاهي بجلسات خارجية في الرياض

GMT 07:54 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أشهر وأهم المطاعم في ماليزيا

GMT 03:19 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

سعر الشيكل الإسرائيلي مقابل الدولار الأميركي الإثنين

GMT 15:52 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

الفنانة ياسمين صبري تعلن عن مشروعاتها المقبلة

GMT 09:36 2016 الخميس ,10 آذار/ مارس

الكرتون أخبار الثمانية

GMT 11:15 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

نسرين طافش تُقدّم أولى أغنياتها تزامنًا مع عيد الحب

GMT 16:09 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

خواتم ألماس من أرقى دور المجوهرات العالمية لمختلف السهرات
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday