روسيا تبدأ بإنشاء أنفاق ومحطات لنصب صواريخ إسكندر الشرير وثاد
آخر تحديث GMT 13:46:14
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

بهدف استعمالها ضد قوات برية كثيفة لتهدم كل الأبنية والجسور

روسيا تبدأ بإنشاء أنفاق ومحطات لنصب صواريخ "إسكندر الشرير" و"ثاد"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - روسيا تبدأ بإنشاء أنفاق ومحطات لنصب صواريخ "إسكندر الشرير" و"ثاد"

روسيا تبدأ بإنشاء أنفاق ومحطات لنصب صواريخ
موسكو - حسن عمارة

بدأت روسيا بحفر أنفاق ومحطات لنصب صواريخ "إسكندر الشرير" وصواريخ "ثاد" التي يصل مداها من 800 كلم إلى 1000 كلم، إضافة إلى "إسكندر" الذي مداه 500 كلمم.

وجاءت بهذه الصواريخ طائرات "انطونوف 225" إلى مطار "حميميم"، ويجري نصبها بسرعة على الأراضي السورية لاستعمالها ضد قوات برية كثيفة تملك دبابات ومدفعية وآليات ودائرة تدمير الصاروخ تصل إلى 1 كلم، أي تهدم كل الأبنية والجسور والبنية التحتية في هذه المنطقة.

وأعطى الرئيس بوتين، أوامره بزيادة أربع طائرات "انطونوف 225" لنقل هذه الصواريخ إلى الأراضي السورية لنصب 700 صاروخ في فترة لا تتجاوز الشهرين، على أن يكون كل أسبوع جاهز لتركيب 70 صاروخًا في البداية جاهزين للانطلاق نحو أهداف أرضية، وهذه الصواريخ تم توجيهها نحو تركيا وقبرص واليونان، إضافة إلى توجيهها نحو الأردن والعراق دون فلسطين المحتلة.

وبدأت ورش العمل على نصب الصواريخ وتجهيزها كما طلب الرئيس بوتين خلال شهرين، لكن تبدأ الصواريخ بالجهوزية كل أسبوع 70 صاروخًا، ويعمل هذا الصاروخ بالوقود السائل ويحمل في رأسه 1000 طن من المتفجرات وقدرته التدميرية من أعلى قدرات التدمير، خصوصًا "إسكندر الشرير" الذي يصل إلى 800 كلم، وهو يصيب هدفه بدقة.

وبعد معرفة تركيا بواسطة مخابراتها عن نصب روسيا هذه الصواريخ طلبت صواريخ "باتريوت" من الحلف الأطلسي لحماية أجوائها في حال اندلاع حرب، لكن أميركا لم تلبي الطلب فورًا وتفضل التشاور مع موسكو، أما موسكو فأجابت بأن هذه الصورايخ سيتم إطلاقها على دير الزور والحسكة والحدود مع إيران والحدود مع العراق وضمن العراق.

ولم تقتنع واشنطن بهذا الحجم من الصواريخ واستنتجت أن بوتين سيقود الحرب بكل معنى للكلمة، وأن منظومات الصواريخ لا توضع إلا من أجل حرب برية قاصية يتم فيها تدمير كتيبة أو لواء وتتعطل الفرقة العسكرية المؤلفة من 30 ألف جندي.

ومنعت القوات الرئيسية للجيش السوري من الاقتراب من أماكن نصب صواريخ "إسكندر الشرير" و"ثاد" وأغلقتها كمنطقة عسكرية، وتم وصل الصواريخ إلكترونيًا بكبسة زر عند بوتين في حقيبة خاصة لإطلاق الصواريخ.

وقرر بوتين أن يعطي إشارة في منطقة الشرق الأوسط لجميع الدول وحتى واشنطن، بأنه جدي وحاسم في الحرب التي يخوضها في سورية، وأن كل خطوة تجر إلى خطوة أخرى فبدأ بالهبوط لمطار "حميميم" وأصبح قاعدة جوية روسية، ثم جلب 50 طائرة "ميغ 31" متطورة، إضافة إلى طائرات "السوخوي"، ثم جلب بوارج، ثم جاءت حاملة الطائرات الصينية، ثم بدأ بالقصف بأقصى أنواع الأسلحة، والآن الخطوة هي أنه ينصب صواريخ "ثاد" و"إسكندر الشرير" ومعنى ذلك أنه مصمم على تدمير أعدائه.

وأفاد بوتين في حديث مع أوباما: "سأستعمل قوتي العسكرية مقابل إلزام الأسد بحكومة وحدة وطنية"، وبالتالي فإن بوتين سيخوض الحرب، وجهز لها 700 صاروخ "ثاد" و"إسكندر الشرير"، ويحضر الآن لإنشاء قاعدة جوية كبرى في منطقة دير الزور ومطار "الضهور"، وهو يقصف المطار ومحيطه لتدمير "داعش" تدميرًا شاملًا.

ويبدأ بانجاز القاعدة الروسية الثانية الذي ستكون من أكبر القواعد الجوية في منطقة شرق آسيا، ومن هناك يطال كل النقاط التي يريد ضربها والوصول إليها بطائرات "سوخوي 35 إس" الحديثة جدًا، والتي تطير إلى مسافات بعيدة، هذا مع العلم بأن هناك 8 طائرات "صهريج" لتزويد الطائرات الروسية في الجو بالوقود، ويمكن بهذه الطريقة أن تبقى الطائرات في الأجواء 6 ساعات متتالية.

ونبّه بوتين الإيرانيين على أن لا يستعملوا أي صاروخ من الصواريخ الإيرانية كي لا يختلط الحابل بالنابل، ويعتبر إطلاق صاروخ إيراني هو اعتداء على روسيا، واستجابت إيران له، لأن بوتين يريد أن يسيطر على لعبة الصواريخ وإطلاقها، وأن إطلاق إيران لصاروخ واحد تجاه أي دولة عربية يضعف دور روسيا ويحرجه تجاه العرب.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا تبدأ بإنشاء أنفاق ومحطات لنصب صواريخ إسكندر الشرير وثاد روسيا تبدأ بإنشاء أنفاق ومحطات لنصب صواريخ إسكندر الشرير وثاد



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 10:00 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 10:32 2018 الخميس ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أحدث تصاميم مسابح خارجية تُناسب المنازل الفخمة

GMT 14:01 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

تجاربك السابقة في مجال العمل لم تكن جيّدة

GMT 07:06 2016 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

فنَان يُقدَم أعمال فنية مميزة من فن تفريغ الورق

GMT 07:23 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

فولكس فاغن تعلن عن سيارتها الحديثة كليًا "أماروك"

GMT 22:39 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات مازدا CX5 2016 في فلسطين

GMT 01:25 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

غادة إبراهيم تبتكر عروسة "ماما نويل" احتفالًا برأس السنة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday