سلطات الاحتلال تخشى مواجهة قريبة مع غزة وتدعو إلى إجراءات وقائية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

اتهمت ضيف بإعادة تسليح "حماس" وترميم ترسانة الصواريخ

سلطات الاحتلال تخشى مواجهة قريبة مع غزة وتدعو إلى إجراءات وقائية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سلطات الاحتلال تخشى مواجهة قريبة مع غزة وتدعو إلى إجراءات وقائية

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو
غزة ـ محمد حبيب

أثار القائد العام للجناح العسكريّ في حركة "حماس"، محمد ضيف، جدلًا كبيرًا لدى الرأي العام "الإسرائيلي"، بعد اعتراف حكومة بنيامين نتنياهو الأربعاء بأنّ محاولة اغتياله خلال عملية "الجرف الصامد"، الصيف المنصرم فشلت، وأنّه ما زال حيًا ويدير شؤون كتائب عزّ الدين القسّام، ويعمل على إعادة تسليح الحركة وبناء ترسانة الصواريخ التي تضررت بسبب العدوان، فضلا عن قيامه بتحسين أداء الجناح العسكريّ في الحرب المُقبلة ضدّ جيش الاحتلال.

وبيَّن الصحافيّ الإسرائيلي بن كاسبيت، في صحيفة "معاريف"، أنّ رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو منع وسائل الإعلام من نشر خبر فشل عملية الاغتيال قبل الانتخابات العامّة التي جرت في تل أبيب في السابع عشر من آذار/ مارس، لافتًا إلى أنّ ذلك يعود إلى خشية نتنياهو وحزبه من فقدان الأصوات في الانتخابات.
وشدّدّ كاسبيت على أنّ مخابرات الاحتلل كانت على علمٍ ويقينٍ بأنّ ضيف نجا من محاولة الاغتيال، لكنّ المستوى السياسيّ أمر الرقابة العسكريّة بمنع وسائل الإعلام من نشر الخبر، كي لا يتضرر حزب "الليكود" من ذلك.
وكشف كاسبيت النقاب عن أنّ ضيف عاد بعد تسعة أشهر من نجاته من محاولة تصفيته ليُدير بصورة مركزية عمل الذراع العسكرية لـ"حماس"، بدءً من تحديد الاستراتيجيّة العامّة حتى إدارة التفاصيل الصغيرة، مثل متابعة تطوير قطع غيار الصواريخ، على حدّ تعبير المصادر التي اعتمد عليها.

وأضاف الصحافي "ليس من الجديد التأكّد من أنّ ضيف لم يُقتل خلال محاولة الاغتيال التي قتلت فيها زوجته وابنه وابنته، ولم ينفجر صاروخان سقطا عليه، فتمكن من الفرار". وبيّن أن المعلومات حول نجاة ضيف لا تستند إلى تصريحات قادة "حماس"، أو رسالة التعزية التي أرسلها للأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، باستشهاد جهاد عماد مغنية، بل تعتمد على تحديدٍ إسرائيليّ بأنّ ضيف لا يزال حيًا ويقود عمليات "حماس".
وأبرزت المصادر أنّ كتائب القسّام أجرت للمرّة الأولى مناورة مشتركة مع "سرايا القدس" في غزة. وشدّد التقرير على ما أطلقت عليه التوتر الشديد بين قيادة الذراع العسكرية والسياسية في حماس". وبحسب التقارير الإسرائيليّة، فإنّ مصدر التوتّر يعود مصدره إلى عملية "الجرف الصامد"، في ظل شعور المسؤولين بأنّ القيادة السياسية أحبطت الخطوة العسكرية التي كان يمكن لها أنْ تؤدّي إلى تغيير وجه الحملة ونتائجها.
 وتابعت المصادر "الخطوة المذكورة هي ضخ عشرات المقاتلين إلى أراضي الاحتلال عبر الأنفاق في منطقة كرم أبو سالم، واجتياح عدة بلدات، وتنفيذ قتل جماعي والعودة مع الرهائن إلى داخل غزة".
 ولكن هذه الخطوة التي خطط لها محمد ضيف بنفسه كان يفترض بها أن تُغيّر قواعد اللعب في الجبهة، ولكن القيادة السياسية لم تعط الضوء الأخضر لتنفيذها، كما قالت المصادر عينها. وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت"، فبعد أن وضعت الحرب أوزارها، لم ينتظروا في "حماس" كثيرًا قبل استئناف حفر الأنفاق الهجومية باستثمار ماليّ وجهود عظيمة، مشيرةً إلى أنّ أكثر من ألف عامل يعملون على مدار الساعة في ثلاث ورديات، وستة أيام في الأسبوع.
والهدف المعلن هو العودة إلى نقطة البداية التي انطلقت منها الجرف الصامد، مع ما لا يقل عن 32 نفقًا هجوميًا، بعضها يصل إلى أراضي الاحتلال.

ولفتت تقارير إلى أن ضيف يسعى حاليًا إلى تحقيق التقارب بين "حماس" وإيران من أجل الحصول على أموال ووسائل قتالية، في حين تشهد قيادة الحركة خلافات بين مستوييها العسكري والسياسي على هذه الخلفية، فضلاً عن إخفاقها في تحقيق أيّ إنجازات ملموسة خلال المواجهة الأخيرة مع الاحتلال. ونقلت الإذاعة العربية عن ضابط رفيع المستوى في جيش الاحتلال توقعات بأنّه في الحرب المقبلة ستجري مهاجمة إسرائيل بالصواريخ من الجهات كلها.
وتُواصل التقارير الإسرائيلية الإشارة إلى أنّ ثمة جهات أمنية عديدة تُحذّر من مواجهةٍ قريبةٍ مع غزة في حال لم يتّم تغيير الأوضاع بصورةٍ جذريّةٍ، في ظل تزايد حالة الإحباط لدى سكان القطاع والمستويات الأمنيّة والسياسيّة لدى الفصائل الفلسطينيّة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلطات الاحتلال تخشى مواجهة قريبة مع غزة وتدعو إلى إجراءات وقائية سلطات الاحتلال تخشى مواجهة قريبة مع غزة وتدعو إلى إجراءات وقائية



GMT 09:02 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بنيامين نتنياهو يطلب تأجيل محاكمته وغانتس يدرس الاعتزال

GMT 07:18 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

بيلوسي تؤكد أن الكونغرس سيعاود انعقاده لإقرار فوز بايدن
 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:11 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

فولكسفاغن لا تبحث عن مواقع بديلة لمصنع تركيا

GMT 18:04 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

طائرة البحرين تتراجع عن المشاركة في "كأس آسيا"

GMT 12:09 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

نساء يفتتحن مقهى خاصًّا بالسيدات ويحظرن على الشباب دخوله

GMT 07:03 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

جولة داخل القصر الذي ظهر في خلفية سلسلة أفلام "الأب الروحي"

GMT 00:22 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

سعر الدينار اليمني مقابل الجنية المصري الجمعة

GMT 06:06 2018 الأربعاء ,14 شباط / فبراير

كشف النقاب عن أوّل ساعة مُستوحاة مِن زهرة اللوتس

GMT 14:11 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

extra news تقرر ايقاف مروج إبراهيم عن العمل

GMT 06:56 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

احتفال في إسبانيا بالذكرى الـ 20 لمتحف غوغنهايم

GMT 06:09 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

غوردون موراي يصف تعلقه بالسيارات والسباقات
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday