سياسيون في غزة يدعون إلى تحرك جماهيري من أجل الضغط على الأطراف المعطلة للمصالحة
آخر تحديث GMT 06:07:57
 فلسطين اليوم -
وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا مقتل 81 على الأقل في قتال بين قوات حكومية ومسلحين في جنوب السودان رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح أن الطبقة السياسية أهدرت ودائع الناس وأوقعت البلاد تحت أعباء الدين وحاولت تحميل الحكومة مسؤولية الفشل رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يصرح بأننا نحن أمام الزلزال الذي ضرب البلد وهمنا التعامل مع التداعيات بالتوازي مع التحقيق الشفاف وزارة الخارجية الهولندية تعلن وفاة زوجة السفير الهولندي في لبنان في انفجار مرفأ بيروت السفارة السورية في لبنان تعلن مقتل 43 سوريًا جراء انفجار بيروت في حصيلة غير نهائية أبو الغيط يبدي استعدادا لتقديم المساعدة في التحقيقات بشأن انفجار بيروت
أخر الأخبار

طالبوا بتشكيل حكومة وحدة وطنية تحضر للإنتخابات وتعمل على تحسين الحياة اليومية

سياسيون في غزة يدعون إلى تحرك جماهيري من أجل الضغط على الأطراف المعطلة للمصالحة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - سياسيون في غزة يدعون إلى تحرك جماهيري من أجل الضغط على الأطراف المعطلة للمصالحة

تحالف السلام الفلسطيني
غزة – محمد حبيب

أكَّد سياسيون في غزة على أهمية الحراك الشعبي في الضغط على الأطراف المعطلة للمصالحة الوطنية, وشدد المتحدثون في كلمات لهم خلال مؤتمر نظمه تحالف السلام الفلسطيني في مدينة غزة على ضرورة إشراك الكل الوطني في الحوارات الجارية وعدم اقتصارها على حركتي حماس وفتح, وحضر المؤتمر الذي جاء بالشراكة مع مؤسسة "الوف بالمة" السويدية بعنوان "الوضع الفلسطيني الراهن والمستجدات على الساحة الفلسطينية سبل تذليل العقبات أمام تحقيق المصالحة بعد جلسات الحوار "بحضور ومشاركة ممثلي القوى الوطنية والإسلامية وشخصيات رسمية وكتاب وصحفيين ووجهاء ومدراء مؤسسات مجتمع مدني ومهتمين.

وأعلن عضو المجلس الثوري لحركة فتح, محمد النحال أن الانقسام لا يزال يلقي بظلاله السلبية على الحياة اليومية الفلسطينية, وأكد على أن الجميع يتحمل مسؤولية استمرار الوضع على ما هو عليه وعدم تحقيق الوحدة وعدم تحقيق الأهداف الوطنية المشروعة من إقامة الدولة والعودة وتلبية طموح وحلم الشهداء, وقال إن المشكلة تكمن في بعض القيادات لأنه لا يزال يحتضن القيادات التي ساهمت بالانقسام، مؤكداً ان القصور يأتي من الجميع.

وإنتقد الصمت المريب من قبل معظم الفصائل على الكثير من القضايا التي تهم المواطنين وخصوصاً قضية الكهرباء وغيرها, وأضاف النحال انه لا يوجد نية وإرادة حقيقية من قبل حركة حماس لتحقيق المصالحة، مستعرضاً بالعديد من التصريحات لقادة حماس والتي تتنصل من موضوع المصالحة وتسليم القطاع للحكومة, وقال إننا بحاجة إلى حكومة وحدة وطنية تتحمل تفاصيل المصالحة بما فيما المصالحة المجتمعية لأنه لا يجوز القفز عن الدماء التي سالت خلال الانقسام, وشدد على ضرورة ان يتوافق الجميع على حكومة وحدة لستة أشهر تجهز وتحضر لانتخابات شاملة وتقوم بإعادة ترتيب البيت الفلسطيني, وطالب بحراك شعبي جامع يخرج لينهي الانقسام ويضغط على الطرف المعطل وتعريته.

وأشار عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طلال أبو ظريفة إلى أن الحركة الوطنية بكل مكوناتها فشلت سياسيًا واجتماعيًا واقتصاديًا وتجلت مظاهر هذا الفشل خلال العشر سنوات الماضية, وأضاف أن الخلافات بدأت منذ إنطلاق الثورة ولكن لم تصل هذه الخلافات لحد الانقسام, وانتقد تمترس بعض الفصائل خلف مواقفها الخاطئة دون الالتفات للإستراتيجية الوطنية الفلسطينية, وقال إن سلطة حماس في غزة فشلت وكذلك حكومة التوافق فشلت لعدم تحقيقها الحد الأدنى من الحياة الكريمة للمواطنين.وانتقد عدم تطبيق اتفاق القاهرة التي توافق عليه الجميع تقريباً، متسائلاً عن الأسباب التي تمنع تطبيقه الآن, ودعا إلى حل وطني شامل بعيداً عن الثنائية التي فشلت في تحقيق الوحدة منتقداً إصرار حماس على تنفيذ الاتفاق رزمة واحدة رغم فشلها.

وقلل أبو ظريفة من أهمية حوارات الدوحة الأخيرة بين حركتي فتح وحماس مضيفاً انها لم تفض إلى أي نتائج، داعياً من يريد إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية إلى دعم مصر التي تبذل جهوداً كبيرة في هذا الإطار, وشدد على ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية تحضر للانتخابات وتعمل على تحسين الواقع والحياة اليومية, وإنتقد الحديث المتصاعد عن حلول إقليمية لمنافذ وممرات لغزة، مقللاً في الوقت ذاته من أهميتها وجديتها.

 وشدد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر حبيب على أن هناك إجماع فلسطيني وأنن الإنقسام لا يحقق إلا المصالح الإسرائيلية وحتى أطراف الانقسام لا يريدونه ولكنهم لا يعملوا شيئاً لإنهائه, وأشار إلى ان كل الجهود التي بذلت لإنهاء الانقسام لم تبحث عن الأسباب الحقيقية لهذا الانقسام، وكل الجهد كله كان ينصب على إدارة الانقسام وحتى الاتفاقيات التي وقعت كانت قائمة على مبدأ المحاصصة, وقال ان جميع الاتفاقات التي وقعت لإنهاء الانقسام لم تتضمن أي بند يحقق المصلحة الوطنية العليا وكانت فقط من اجل الإعلام فقط, وأضاف انه يتوجب إشراك الجميع ويكون لهم بصمة ورأي يسمع في رسم الحاضر والمستقبل الفلسطيني وبدون، معبراً عن تشاؤمه من نتائج حوارات الدوحة وفي أحسن حالاتها ستسفر عن ومبتور وقاسي, ويعتقد ان المصالحة الوطنية عليها فيتو "إسرائيلي" وأميركي وحتى عربي، مؤكداً ان المخرج الوحيد من هذا الواقع المرير هو بالحوار الشامل وليس بالحوارات الثنائية وإرضاء أطراف معينة, وهاجم حبيب اتفاقية أوسلو واعتبرها بالكارثة التي تسببت في كل المشاكل التي يعاني منها الوطن الان.

ورأى رئيس  مركز آدم لحوار الحضارات, الوزير عماد الفالوجي, أن لا يجوز أن تبقى سياسة القذف والتشهير والتجريح بحق الفصيلين حماس وفتح الذين يمثلان السواد الأعظم من الشعب الفلسطيني, ودعا الغالبية الصامتة إلى التحرك وترتيب الصفوف حتى تسمع القياديات والتي تعرف الحقيقة أكثر من غيرها.وقال ان قيادات فتح وحماس يعرفون أكثر من غيرهم الواقع والمخاطر الكامنة وهم يعترفوا بالفشل, وقال إن المشكلة ليست في هذه القيادات بل في الصمت الرهيب الذي يخيم على الشارع وغياب الحراك الشعبي الحقيقي الذي يدفعهم للخروج من هذا الواقع, وتوقع تحقيق المصالحة في القريب العاجل وقال "انها قادمة وقريبة"، مؤكداً انه في آخر جولة في قطر تم الاتفاق على جميع القضايا ولم يتبق إلا الاتفاق على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه, وانتقد التطرف بالانتقاد والتجريم والتجريح عند انتقاد حركتي حماس وفتح، متوقعاً ان ينتهي الانقسام خلال الفترة القريبة المقبلة

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سياسيون في غزة يدعون إلى تحرك جماهيري من أجل الضغط على الأطراف المعطلة للمصالحة سياسيون في غزة يدعون إلى تحرك جماهيري من أجل الضغط على الأطراف المعطلة للمصالحة



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 12:15 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية
 فلسطين اليوم - ما وراء قصور "بطرسبرغ" واستمتع بمعالم المدينة الروسية

GMT 12:05 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها
 فلسطين اليوم - ديكورات منزل بأثاث مودرن مع جدران كلاسيكية إليكِ أبرزها

GMT 13:03 2020 الإثنين ,19 تشرين الأول / أكتوبر

سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد
 فلسطين اليوم - سكتة قلبية تغيب الأديب والإعلامي السعودي عبدالله الزيد

GMT 21:38 2020 الأحد ,03 أيار / مايو

حاذر التدخل في شؤون الآخرين

GMT 06:05 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

الضحك والمرح هما من أهم وسائل العيش لحياة أطول

GMT 14:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

توافقك الظروف المهنية اليوم لكي تعالج مشكلة سابقة

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 18:05 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء غير حماسية خلال هذا الشهر

GMT 03:28 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

دلال عبد العزيز تؤكد أن سمير غانم تعرض لضغط شديد

GMT 22:52 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارBMW X5 في فلسطين

GMT 01:17 2016 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

صافينار متفائلة بـ2016 وتتمنى عودة السينما كأيام سعاد حسني

GMT 05:09 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

محلات "فيكتوريا سيكرت" تبيع أنواع خاطئة من حمالات الصدر

GMT 10:25 2018 الأحد ,29 تموز / يوليو

أسهل طريقة لتنسيق إطارات الصور على الحائط

GMT 21:21 2018 السبت ,10 شباط / فبراير

قمر اللبنانية في جلسة تصوير جريئة صور

GMT 06:03 2015 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريجيم " الإستحمام" بدون عناءللحصول على جسم جذاب
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday