عائلة القيق تناشد إنقاذ ابنها من الموت في السجون بعد 68 يومًا من الإضراب
آخر تحديث GMT 09:42:04
 فلسطين اليوم -

بات لا يقوي على النطق ويعاني من ضعف في جسده

عائلة القيق تناشد إنقاذ ابنها من الموت في السجون بعد 68 يومًا من الإضراب

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عائلة القيق تناشد إنقاذ ابنها من الموت في السجون بعد 68 يومًا من الإضراب

قوات الاحتلال الإسرائيلي
غزة – علياء بدر

عقدت عائلة الأسير المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال الاسرائيلي محمد القيق، الأحد، مؤتمرًا صحفيًا، أمام مقر الصليب الأحمر الدولي في مدينة البيرة، أطلقت خلاله نداء لكل الأطراف المعنية لإنقاذ حياة أبنها المضرب منذ 68 يومًا.

وقالت زوجة القيق فيحاء شلش، إن هذا المؤتمر يأتي في ظل التراجع الكبير على حياه القيق، حيث بات لا يقوى على النطق ويعاني من ضعف كبير في جسده، وتجاهل كامل من قبل سلطات الاحتلال لحالته ومطالبه،  مضيفة: "نوجه نداء لكل ذي ضمير لإنقاذ محمد من الموت الوشيك، فقد أصدرت المحكمة العليا قرارا بإبقائه رهن الاعتقال رغم حالته الصحية الحركة ووضعه الخطير رافضة إطلاق سرحه معلله ذلك بأن وضعه الصحي لم يبلغ الخطورة الكافية".

وتابعت زوجة القيق: "إن محكمة الاحتلال تنتظر أن يموت القيق أو يعاني من نزيف بالدماغ أو شلل، وهو ما يتوقع أن يواجهه في حال استمر بإضرابه"، ويأتي هذا المؤتمر في ظل الأنباء التي نقلها محامي نادي الأسير عن وضع القيق الصحي حيث بات لا يقوى على الكلام ولا الحركة وكثير النعاس ولكنه ما زال بوعيه، إذ يرفض العلاج والسوائل والمدعمات، وقد فقد من وزنه أكثر من 35 كيلو وجسمه هزيل.

ومن جهته، قال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أسامه السعدي، والذي تمكن من زيارته الأحد أيضًا، إن القيق يعاني من وضعا صحيا مخيفا، في ظل تراجع كبير في قدرته على التركيز وعدم قدرته على النطق كما أنه يشعر بدوار مستمر، ومنذ أيام لا يقوى على النزول عن السرير ، بالإضافة إلى فقدانه أكثر من نصف وزنه.

وأضاف السعدي، أن الاحتلال سمح لهم بزيارة القيق في مستشفى العفولة، بعد منع لشهرين وللمرة الأولى منذ إضرابه على عكس المرات السابقة حيث كان يسمح لهم بشكل دائم بزيارة الشيخ خضر عدنان والأسير محمد علان خلال إضرابهما.

وفي غزة نظمت اللجنة الوطنية للإضراب التضامني مع الأسير القيق ندوة قانونية حول أبعاد الاعتقال الإداري ضمن سلسلة الفعاليات التي أطلقتها تضامنا مع الأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام لليوم 68 على التوالي ، وذلك اليوم الأحد في قاعة وزارة الأسرى.

وشرح صلاح عبد العاطي مدير مركز مسارات وأحد المشاركين الذين يخوضون الاضراب التضامني، الأبعاد القانونية والحقوقية للاعتقال الإداري وعدم مشروعية هذا القانون.

وأشار عبد العاطي، إلى أن المحاكم العسكرية الإسرائيلية تشّرع الاعتقال الإداري وأن عدد حالات الاعتقال الإداري وصلت ما بين العام 2014-2015الى 25 معتقل تجاوزت مدة المحكومية لبعضهم 8 سنوات، وعرّج إلى التعريف بقضية الاعتقال الإداري وخطورته على الأسير الفلسطيني، وقال: "إن الاعتقال الإداري يتم منذ القدم في فلسطين منذ عام ،1945، ولكن لمدة زمنية محدودة، على عكس الآن يتم دون تحديد موعد الخروج للأسير الفلسطيني ، وهو أمر خطير غير مسبوق".

وشدد على دور الحقوقيين والقانونيين في دعم هذه القضية، الذي وصفها بالمستحيلة لأنهم يتعرضون لمحاكمات غير عادلة وغير متوفر فيها أي ركن من أركان المحكمة العادلة، واصفاً الاعتقال الإداري بالقضية العقيمة والفلسفة الغير حقيقية وغير قائمة وبالسيف المسلط على رقاب الأسرى الفلسطينيين، وعن  السبل العملية في الإفراج عن الأسير القيق، نوه عبد العاطي إلى أنه  يجب على الجميع التحرك والتفاعل ككل بإعداد التقارير وإرسالها إلى المنظمات الدولية والحقوقية إضافة إلى استخدام مبدأ محاكمة إسرائيل في المحاكم الدولية الجنائية.

بدوره، حث النائب في المجلس التشريعي د. محمد شهاب، على بذل  المزيد من الجهود، لإحياء قضية الأسير القيق، مشيرا إلى بطلان الاعتقال الإداري وعدم مشروعيته في كل المواثيق الدولية كون محاكمة الأسير محاكمة صوري ومحكمة عسكرية.

وأوضح أن محامي الأسير لا يستطيع حضور المحاكمة والمرافعة عنه وغالباً يكون قرار المحكمة بحق الأسير معد مسبقا بتهم وتلفيقات لا أساس لها من الصحة.

وأكد دكتور شهاب أن القوانين التي تضعها إسرائيل جميعها فوق القانون الدولي ومخالفة لجميع الاتفاقات التي وقعت عليها، خاصة اتفاقية جنيف التي تنادي بحق الفرد بالحرية عن التعبير وعدم حرمانه من المحاكمة العلنية وغير ذلك، وطالب باستمرار الفعاليات والحملات الشعبية المناهضة للاعتقال الإداري، مشيرا إلى أن تلك الفعاليات توفر الاسناد والدعم القوي للمعتقلين الاداريين

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عائلة القيق تناشد إنقاذ ابنها من الموت في السجون بعد 68 يومًا من الإضراب عائلة القيق تناشد إنقاذ ابنها من الموت في السجون بعد 68 يومًا من الإضراب



بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:17 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

كرنب بروكسل من أشهى الأطباق المقدمة

GMT 01:30 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

رسل العزاوي تُؤكّد أنّ خبرتها تخطَّت تقديم البرامج

GMT 05:24 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تتحدى عبير صبري في "ألوان الطيف"

GMT 15:00 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

سيباستيان جيوفينكو يكشف أسباب رفضه الانتقال إلى برشلونة

GMT 16:40 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أحدث ديكورات غرف نوم الأطفال في 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday