عريقات يكشف عن مفاجآت قريبة بخصوص مقاضاة الاحتلال في الجنايات الدولية
آخر تحديث GMT 12:28:11
 فلسطين اليوم -

أكد أن فلسطين لن تخضع لأي ضغوط أو تهديدات تثنيها عن الذهاب

عريقات يكشف عن مفاجآت قريبة بخصوص مقاضاة الاحتلال في الجنايات الدولية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عريقات يكشف عن مفاجآت قريبة بخصوص مقاضاة الاحتلال في الجنايات الدولية

عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات،
غزة – محمد حبيب


كشف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الدكتور صائب عريقات، عن مفاجآت قريبة بشأن ملف التوجه الفلسطيني لمحكمة الجنايات الدولية، وأكد أن فلسطين تشارك في البازار والمعرض الخيري العربي للتراث" href="../../../breakingnews/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86-%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%83-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%A7%D8%B2%D8%A7%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%B1%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%B1%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A-%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AB.html" target="_blank">دولة فلسطين لن تخضع لأي ضغوط أو تهديدات تثنيها عن الذهاب والانتصار للشهداء.

وأكد عريقات الذي يترأس اللجنة الخاصة المكلفة بإعداد ملف التوجه لمحكمة الجنايات الدولية، أن هناك لجانًا فلسطينية تعمل على مدار الـ 24 ساعة من أجل تجهيز الطلب بشكل كامل وإعداد ما يدين الاحتلال في ملفات الاستيطان والعدوان على قطاع غزة.

ورفض أن يفصح أكثر عن الخطط الفلسطينية التي تتبع في هذه الأوقات من أجل إدانة إسرائيل في محكمة الجنايات، غير أنه شدد على أن الجانب الفلسطيني سيمضي في معركته السياسية من أجل "الانتصار للشهداء".

وذكر المسؤول الفلسطيني في تصريحات صحافية الثلاثاء، أن ذلك "سيكون قريبا، مشددا على أنه "لا إمكانية في هذا الوقت للضغط على الفلسطينيين بعد أن أصبحت فلسطين عضوا كاملا في محكمة الجنايات الدولية"، مشددًا على أن الجانب الفلسطيني "لن يتراجع عن المضي في الذهاب لمحكمة الجنايات".

وحول ما إذا كان التوجه نحو إدانة إسرائيل من خلال تقديم المدعي العام للمحكمة الجنائية اتهامات إدانة لإسرائيل وفق ما يقدم إليه من قرائن وأدلة فلسطينية، بيّن أن المحكمة تسير وفق قوانين، وان اللجنة المكلفة بإعداد ملف الذهاب للمحكمة تسير وفق هذه القوانين.

ومن المحتمل أن تفرض إسرائيل عقوبات جديدة على الفلسطينيين في حال إصرارهم على التقدم بالطلب لمحكمة الجنايات، خصوصًا وأنها في أعقاب توقيع طلب الانضمام للمحكمة في كانون الأول/ ديسمبر من العام الماضي فرضت عقوبات اقتصادية تمثلت في وقف تحويل عوائد الضرائب.

وكانت محكمة الجنايات الدولية قد هددت إسرائيل قبل أيام بإجراء تحقيق واسع النطاق يستند إلى الروايات الفلسطينية فقط بشأن "جرائم حرب" محتملة في الأراضي الفلسطينية في حال لم توفر السلطات الإسرائيلية معلومات موثقة لها في التحقيق الأولي في هذا الشأن.
وطالبت رئيس هيئة الادعاء العام في محكمة الجنايات الدولية باتو بنسودا، إسرائيل بتقديم ردودها حول ما جرى في الحرب الأخيرة على قطاع غزة في أعقاب ما تقدم به الجانب الفلسطيني حول "جرائم الحرب" التي ارتكبتها.

وشكل الرئيس الفلسطيني محمود عباس في وقت سابق، لجنة وطنية عليا مهمتها متابعة ملف التوجه لمحكمة الجنايات الدولية ويترأسها الدكتور عريقات وتضم ممثلين عن الفصائل الفلسطينية والمستقلين والناشطين في مجال حقوق الإنسان وخبراء.
وجاءت تصريحات عريقات، عقب تصريحات لوزير "الخارجية" الفلسطيني الدكتور رياض المالكي ، ذكر فيها انه تقدم قبل يومين بطلب للمحكمة الجنايات الدولية لتحدد موعدا لتقديم ملفي الاستيطان وجرائم الحرب للمحكمة.

وأفاد المالكي في تصريحات نقلتها الإذاعة الفلسطينية الرسمية في العاصمة الإيطالية روما برفقة الرئيس عباس، بأنه تقدم بطلب قبل يومين للمحكمة الجنائية من أجل تحديد موعد لكي يتمكن الجانب الفلسطيني من تقديم ملفي الاستيطان وجرائم الحرب الإسرائيلية بشكل كامل، مؤكدًا "ننتظر تحديد الموعد وقد يكون منتصف الشهر المقبل".
وأشار إلى أنه سيتوجه إلى لاهاي حيث مقر المحكمة الدولية عند تحدد الموعد، مؤكدا أن الإجراءات الفلسطينية الخاصة بذلك بدأت، مضيفا "نعمل وفق برنامج وبكل جدية والتزام ومهنية".

وقبلت دولة فلسطين عضوا كاملا في محكمة الجنايات الدولية في الأول نيسان/ أبريل الماضي بعدما تقدمت بطلب للحصول على ذلك عقب فشل المسعى الفلسطيني في مجلس الأمن لتمرير مشروع قرار يضع حدا للاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفق جدول زمني.

وتقدم الجانب الفلسطيني لطلب عضوية المحكمة بعد اجتماع عقدته القيادة الفلسطينية برئاسة الرئيس عباس عقب فشل تمرير القرار، وحينها وقع الرئيس عباس على 18 اتفاق ومعاهدة دولية في مقدمتها ميثاق روما الممهد للالتحاق بالمحكمة الدولية.

وسيطلب الجانب الفلسطيني حسب ما أعلن سابقا مقاضاة قادة الاحتلال المتسببين في مشاكل الفلسطينيين في ملفات الاستيطان والحرب على غزة، وتم الاتفاق فلسطينيا على أن يتم التقدم في بداية الأمر بملفي الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية وكذلك ملف الحرب الأخيرة التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة الصيف الماضي.

وتعيث الكتل الاستيطانية التي تقيمها إسرائيل في الضفة الغربية، سبل الحياة وتقطع الضفة إلى كنتونات وتحول دون قيام دولة مستقلة، كذلك الحرب الأخيرة على غزة ارتكبت خلالها إسرائيل حسب تحقيقات من جهات حقوقية دولية ومحلية "جرائم حرب" من خلال إبادة عائلات بأكملها، إذ فاق عدد العائلات التي أبيدت بالكامل جراء استهدافها بغارات جوية إسرائيلية أو قصف بالمدفعية الـ60 عائلة.

وخلال تلك الحرب استشهد نحو 2200 فلسطيني، عدد كبير منهم من الأطفال والنساء، وارتكبت إسرائيل في تلك الحرب عمليات قتل جماعية وتدمير واسع النطاق في المناطق التي دخلتها بريا، كذلك أدت الحرب إلى إصابة أكثر من 11 ألف آخرين ودمرت عشرات آلاف المنازل السكنية وهجرت سكانها قسرا إلى "مراكز إيواء".

ولا يعرف كيف ستتعامل إسرائيل مع المحكمة الجنائية حال بدأت بالتحقيقات اللازمة، خصوصًا وأن إسرائيل منعت وصول لجنة تحقيق دولية في الحرب الأخيرة على غزة شكلها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.ويشدد الجانب الفلسطيني على أن ملفي الاستيطان والعدوان الأخير على غزة تعدان جريمتين وفق القوانين والأعراف والاتفاقات الدولية.

ويؤكد المسؤولون والحقوقيون الفلسطينيون المطلعون على سير الملف أن الجانب الإسرائيلي في نهاية المطاف سيدان بشكل رسمي على جرائمه التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني من قبل محكمة الجنايات.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عريقات يكشف عن مفاجآت قريبة بخصوص مقاضاة الاحتلال في الجنايات الدولية عريقات يكشف عن مفاجآت قريبة بخصوص مقاضاة الاحتلال في الجنايات الدولية



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:03 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الدلو" في كانون الأول 2019

GMT 02:23 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تنتهي من تصوير "أبناء العلقة"

GMT 11:14 2017 الأربعاء ,11 كانون الثاني / يناير

مي عمر في أحضان الزعيم بعد حب " الأسطورة"

GMT 13:52 2015 الأحد ,22 آذار/ مارس

الكشري المصري على أصوله
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday