غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

دلائل قويّة على أنَّ إحدى تلك الحُجرات تضمّ رفات الملكة نفرتيتي

غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة

إطلالة داخلية لمقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك في الأقصر
القاهرة - سعيد فرماوي

أكد وزير الآثار المصري، ممدوح الدماطي، أن المسح الراداري لمقبرة توت عنخ آمون في الأقصر أظهر احتمالًا بنسبة 90٪ أن هناك نوعان من الغرف الخفية في الجزء الخلفي منها، وربما تحتوي على معادن ومواد عضوية، وسيعد هذا الاكتشاف الأثري حديث القرن، بعدما كان اكتشاف هوارد كارتر للمقبرة ذاتها العام 1922 بمثابة المعجزة.

غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة

ووجود مقابر جديدة لم تمسّ منذ آلاف السنين مجاورة لواحدة من المقابر الأكثر شهرة في التاريخ يعد سببًا كافياً للإثارة، ولكن هناك تكهنات بأن إحدى الغرف قد تضم رفات الملكة نفرتيتي، وسط زوجات توت عنخ آمون الأب والاحتفال بالتمثال النصفي الشهير الذي يعود إلى ما قبل 3300 عام.

غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة

واقترح عالم المصريات البريطاني، الدكتور نيكولاس ريفز، نظرية في تشرين الأول/أكتوبر الماضي تخمن أن وراء غرفة توت عنخ آمون قد تقع مقبرة نفرتيتي التي ماتت في القرن الـ14 قبل الميلاد، وأبدى بعض علماء المصريات الشكوك بشأن فرضية ريفز أن الجداريات داخل مقبرة توت عنخ آمون تشير إلى غرفة أكبر بكثير فيما ورائها، ويقينه بأن هذا لايمكن أن يكون إلا سوى مقبرة نفرتيتي، ورفض الوزير الدماطي، خلال حديثه في مؤتمر صحافي الخميس، التكهن بشأن ما يمكن العثور عليه، مكتفياً بالقول إن احتمال العثور على قبر جديد بات الآن أكبر من تقديراته السابقة بنسبة تأكيد 67%، وأنه بالإمكان التأكيد على وجود الغرف هناك بنسبة تتعدي 90%، ولكن الدماطي، بحسب ما يقول، لن يشرع في الخطوة المقبلة إلا حينما يكون تأكده بنسبة 100%.

غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة

 وأشار وزير الآثار المصري إلى أنه ربما تكون سيدة من الأسرة، كما قال ريفز، ولكنه يعتقد إمكانية العثور على  كيا أو عنخ إسن آمون، في إشارة إلى والدة الفرعون الشاب ونصف شقيقته، بينما أكد أهمية ذلك الاكتشاف في تاريخ مصر والعالم والذي لا يقل أهمية عن اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، وأظهر مسح المتخصص الياباني هيروكاتسو واتانابي الغامض، الذي تم رفعه من الموقع في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي التشوهات في جدران المقبرة، مما يدل على إمكانية وجود باب مخفي وغرف تكمن وراء الجدران التي تمّت تغطيتها والرسم عليها بالهيروغليفية.

غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة

وأشار الدماطي إلى أن الخطوة المقبلة ستكون من أجل العثور على البعد الدقيق للغرف، فضلاً عن سماكة الجدران المجاورة، وهو ما يمكن أن يمنح بعض الأدلة عن طبيعة وعظمة الغرف التي لم تكتشف، على أن يتم ذلك عبر إجراء المزيد من المسح المتقدم نهاية الشهر الجاري، ومن شأن أي اكتشاف أن يعطي دفعة قوية لصناعة السياحة التي تشهد تراجعًا في مصر، في ظل الوضع الحرج بسبب أعوام من عدم الاستقرار السياسي، إضافةً إلى السقوط الأخير للطائرة في سيناء التي كانت تقل على متنها سياحًا معظمهم من الروس.

غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة

وأعربت دكتورة سليمة إكرام من الجامعة الأميركية في القاهرة عن سعادتها بهذه النتائج الرائعة التي تم التوصل إليها، مبدية حماسًا كبيرًا لمعاصرة علماء المصريات ممن هم على قيد الحياة لاكتشاف يماثل اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، بينما شدَّد عالم الآثار، مايكل جونز، من مركز البحوث الأميركي في مصر على أهمية ترك هذه البقايا العضوية والمعدنية في الأرض ما لم يكن هناك تهديد حقيقي لهم، وأن علم الآثار هو عملية تدمير منظمة، كما أن هناك احتمالية سرقة المحتويات وبيعها في سوق الآثار غير المشروعة، ولكن إكرام لا تتفق مع ما قاله جونز، معللةً ذلك بأن الجميع لابد وأن يطلع على مثل هذه الحقائق، ومؤكدة أن التعامل مع المتعلقات في المقبرة يتم بطريقة آمنة.

غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة

وتوفي توت عنخ آمون وهو في التاسعة عشر من العمر العام 1324 قبل الميلاد بعد 9 أعوام على العرش، وتم اكتشاف مقبرته من قبل كارتر في تشرين الثاني/ نوفمبر العام  1922 في حفر تم بتمويل من اللورد كارنارفون، واستغرق كارتر ما يقرب من ستة أعوام في البحث عن أكثر من 5,000 عنصر من بينهم تابوت الملك والقناع الذهبي المدفون، وشوهدت الآثار الناتجة عن الحفر منذ ذلك الوقت في مختلف أنحاء العالم، بما في ذلك معرض المتحف البريطاني الشهير العام 1972، والذي جذب 1,6 مليون زائر في تسعة أشهر.

وتقع مقبرة توت عنخ آمون في الأقصر، جنوب مصر، حيث العاصمة الفرعونية في العصور القديمة، بينما يقوم الباحثون بعمل مسح للأهرامات الأربعة من أجل العثور على غرف غير مكتشفة، في مشروع يحمل اسم عملية المسح الضوئي للأهرامات والذي من المتوقع أن يستمر حتى نهاية العام 2016.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة غرف خفيّة مجاورة لمقبرة توت عنخ آمون تمهِد الطريق للعثور على اكتشافات أثريّة



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday