قمة مجلس التعاون الخليجي وأوباما تجتمع اليوم غداة قمة خادم الحرمين والرئيس الأميركي
آخر تحديث GMT 13:43:58
 فلسطين اليوم -

الرياض تشهد حركة سياسية ناشطة تتمثل باستضافة قمم تركز على معالجة أزمات المنطقة

قمة مجلس التعاون الخليجي وأوباما تجتمع اليوم غداة قمة خادم الحرمين والرئيس الأميركي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قمة مجلس التعاون الخليجي وأوباما تجتمع اليوم غداة قمة خادم الحرمين والرئيس الأميركي

قمة خليجية أميركية بين الملك سلمان والرئيس الاميركي اوباما
الرياض ـ سعيد الغامدي

 تستضيف العاصمة السعودية الرياض اليوم الخميس، قمة خليجية أميركية، تجمع قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي مع الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وأوضح نائب رئيس الوزراء في عُمان فهد آل سعيد، أن قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والرئيس الأميركي باراك أوباما، تأتي في إطار التنسيق والتعاون لتعزيز مسيرة المجلس الهادفة إلى بلورة رؤية تساعد في التعاطي مع المستجدات التي تشهدها المنطقة، وذلك حفاظاً على استتباب الأمن والاستقرار، وحرصاً على أن تتفرغ الدول المشاركة إلى مسارات التنمية الاقتصادية والاجتماعية الرامية إلى إسعاد شعوبها.

وقال المسؤول العماني: "إننا إذ تؤكد مجدداً على دعمها المتواصل لمجلس التعاون ومسيرته الخيرة، لتحيي وبكل تقدير المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، لدورها في تعزيز مسيرة المجلس، وتدعو المولى عز وجل أن يكلل هذا اللقاء وغيره من اللقاءات بالنجاح والتوفيق خدمة للمصالح العُليا المشتركة".

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ترأس في قصر الدرعية في الرياض مساء أمس الأربعاء قمة قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عاهل المملكة المغربية الملك محمد السادس الموجود في الرياض.

ونقلت "وكالة الأنباء السعودية" (واس) عن الملك سلمان كلمة في مستهل القمة قال فيها:

"أود أن أؤكد باسمي وباسم إخواني حرصنا الشديد على أن تكون علاقتنا مع بلدكم الشقيق على أعلى مستوى في مختلف الجوانب السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية وغيرها ، فنحن جميعاً نقدر لبلادكم الشقيقة مواقفها المساندة لقضايا دولنا، ونستذكر باعتزاز مشاركتها في حرب تحرير الكويت، ومبادرتها بالمشاركة في عاصفة الحزم، والتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب. مؤكدين تضامننا جميعاً ومساندتنا لكل القضايا السياسية والأمنية التي تهم بلدكم الشقيق وفي مقدمتها قضية الصحراء المغربية ، ورفضنا التام أي مساس بالمصالح العليا للمغرب.

 

وأضاف: "أود أن أؤكد على ما نوليه جميعاً من اهتمام بالغ بمعالجة قضايا أمتنا العربية والإسلامية وفي مقدمها القضية الفلسطينية والأزمة في سورية وفي ليبيا، كما نؤكد حرصنا على أن ينعم العراق بالأمن والاستقرار." أما في اليمن "فإننا حريصون على إيجاد حل للأزمة وفقاً للمبادرة الخليجية ونتائج الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن رقم ( 2216 )، ونأمل أن تسفر المباحثات في دولة الكويت الشقيقة عن تقدم إيجابي بهذا الشأن".

وكانت محادثات القمة السعودية الأميركية اختتمت الأربعاء وصدر بيان مقتضب نشرته وكالة الأنباء السعودية وقالت فيه إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والرئيس الأميركي باراك أوباما عقدا جلسة مباحثات جرى خلالها استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وتطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود الدولية تجاهها ومن بينها مكافحة الإرهاب.

 

وأضافت أن العاهل السعودي استقبل في قصره في الرياض الأربعاء، الرئيس الأميركي حيث عقدت قمة بين الجانبين تعد الثالثة خلال 16 شهرًا.

 

وحضر جلسة المباحثات، الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، ووزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، وعدد من الوزراء والأمراء.

 

كما حضرها من الجانب الأميركي، مستشارة الأمن القومي سوزان رايس ، ووزير الدفاع آشتون كارتر، والسفير الأميركي لدى المملكة جوزيف ويستفول ، ومساعدة الرئيس للأمن الوطني ومكافحة الإرهاب ليسا موناكو، والناطق الرسمي باسم البيت الأبيض جوش ايرنست، ورئيس جهاز الاستخبارات المركزية جون برنان  وعدد من المسؤولين.

وبالتزمن اتفق وزراء دفاع دول مجلس التعاون الخليجي أمس مع الولايات المتحدة، ، على نشر دوريات مشتركة لاعتراض سفن تهريب الأسلحة الإيرانية المتجهة إلى اليمن.

 

وأعلن عن الاتفاق أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني، ووزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر في مؤتمر صحفي بالرياض، عقب اجتماع الأخير مع وزراء دفاع دول الخليج.

 

وقال كارتر إن "الشراكة الأميركية ثابتة مع دول مجلس التعاون الخليجي في وجه أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار" بالمنطقة، مؤكدا أن "الاتفاق النووي مع إيران لا يفرض قيودا على واشنطن بشأن شراكاتها ضد أنشطة إيران المهددة للاستقرار".

وشدد وزير الدفاع الأميركي أمام وزراء دفاع دول مجلس التعاون الخليجي على التزام بلاده بأمن دول الخليج، موضحا أن "الاجتماع ركز على مبادئ، من بينها هزيمة داعش ومواجهة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار بالمنطقة".

من جانبه قال الزياني إن وزراء دفاع دول الخليج "أكدوا على أهمية العمل المشترك لوضع الاستراتيجيات للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة"، مشير إلى أن "كارتر جدد التزام بلاده بالوقوف مع دول المجلس ضد الممارسات الإيرانية".

وأوضح أن الوزراء "عبروا عن قلقهم من استمرار إيران في التدخل بشؤون المنطقة"، مضيفا أن "وزراء دفاع دول مجلس التعاون الخليجي بحثوا مع نظيرهم الأميركي تعزيز القدرات العسكرية لدول المجلس".

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قمة مجلس التعاون الخليجي وأوباما تجتمع اليوم غداة قمة خادم الحرمين والرئيس الأميركي قمة مجلس التعاون الخليجي وأوباما تجتمع اليوم غداة قمة خادم الحرمين والرئيس الأميركي



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 06:41 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تكن لجوجاً في بعض الأمور

GMT 13:42 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

أعد النظر في طريقة تعاطيك مع الزملاء في العمل

GMT 12:28 2020 الأحد ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يهنىء بايدن بالفوز على ترامب

GMT 16:30 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حماية الجهاز الهضمي مفتاح علاج السرطان

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 10:05 2016 الأربعاء ,17 آب / أغسطس

مصرع شاب في حادث دراجة نارية في مدينة غزة

GMT 01:41 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تحقق قفزة نوعية جديدة في حياتك وانطلاقة مميزة

GMT 03:03 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

الأطفال يطلعون على كيفية التعامل مع الثعابين السامة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday