قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس
آخر تحديث GMT 16:14:38
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

الضباط اقتادوا المشبته فيهم إلى سيارة الشرطة بعد تبادل لإطلاق النار

قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس

الشرطة الفرنسية أثناء القبض على اثنين من المشتبه فيهم
باريس ـ مارينا منصف

سجّلت الكاميرات، لحظات مثيرة أثناء قبض الشرطة الفرنسية على اثنين من المشتبه فيهم أثناء حصار مسكن امتد لنحو ست ساعات، ويعتقد أن المسكن يختبئ فيه العقل المدبر للهجمات الإرهابية التي وقعت في باريس وبرفقته ستة متطرفين آخرين.

 وظهر في أحد مقاطع الفيديو أحد الرجال وقد ضيّقت عليه الشرطة المسلحة الخناق حاملين دروع مكافحة الشغب ويصيحون باللغة الإنجليزية لذلك الرجل ويأمرونه بالخضوع على ركبتيه والكشف عن ظهره، ليقترب بعدها أفراد الشرطة منه ويلقون القبض عليه. كما جاء في لقطة أخرى احتماء أحد الضباط بالدرع في الوقت الذي ينحني فيه اثنين آخرين لمشتبه به ثانٍ يرتدي ملابس رياضية زرقاء وجينز الذي يرقد على الأرض مصابًا.

قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس

 وكانت لقطات الفيديو قد تم تصويرها بواسطة كاميرا هاتف محمول داخل متجر دو سان دوني de Saint Denis وهو مركز مفتوح للتسوق يبعد خطوات عن المسكن الذي فجرت فيه انتحارية نفسها بالمتفجرات خلال الحصار من قبل الشرطة الذي امتد لنحو ست ساعات في ملاحقة لمدبري الأحداث الدموية في باريس.

 وفي صور أخرى، فقد ظهر شخص ثالث تمت إعاقته ليسقط على الأرض في مركز تسوق مهجور على مقربة من "مترو" المزدحم عادة بالمتسوقين، حيث كبّلت القوات يديه واقتادته إلى سيارة الشرطة.

قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس

 وذكرت غلوريـا موكينغا التي إلتقطت الصور في السابعة صباحًا من منزلها القريب من موقع عمليات الشرطة لصحيفة "دايلي ميل" بأنهم استيقظوا على إثر وقوع انفجار، وحينما توجهوا إلى النافذة وجدوا تبادل لإطلاق النار استمر 30 دقيقة لم يكن هناك وجود وقتها لقوات الشرطة التي وصلت بعدها لتأخذ مواقعها حول الميدان ليأمروا الجميع بوضع يديهم أعلى رؤوسهم، فيما كان يصرخ بعضهم.

 وأضافت موكينغا، أن المواجهة ما بين قوات الشرطة المسلحة والذين بلغ قوامهم 110 ضابط وخلية الإرهاب في باريس قد انتهت بإخراج أحد المشتبه بهم الملطخ  بالدماء والنصف عاري من أحد العقارات في سان دوني Saint-Denis الواقعة علي مقربة من استاد فرنسـا.

قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس

 وبدأ تبادل إطلاق النار حينما حاصرت القوات الخاصة وقوات التدخل السريع المبني الذي يعتقد بإيوائه عبد الحميد أباعود الذي يبلغ من العمر 27 عامًا والمخطط  للهجوم الإرهابي الذي وقع الجمعة وأسفر عن مقتل 129 شخصًا، على أن السلطات الفرنسية لن تذكر ما إذا كان المشتبه فيه قد تواجد هناك أو كونه على قيد الحياة أو تمت تصفيته.

 ومن المرجح أن السيدة "ذات الشعر الأشقر الطويل" التي ربما تكون زوجة الجهادي أباعود قد أطلقت النيران في وجه الشرطة الفرنسية من سلاحها AK-47 قبل تفجير نفسها. ومن جانبها فقد قالت الشرطة إن خمسة أشخاص في ذلك المسكن قد تم إلقاء القبض عليهم أحياء، في حين تم احتجاز اثنين آخرين من بينهم صاحب المسكن في مكان قريب.

قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس

وأسفرت عمليات تبادل إطلاق النارعن إصابة ما لا يقل عن خمسة من أفراد الشرطة بما فيهم أحد الضباط قد تلقى إصابة في قدمه، ليتم إبعاده عن مسرح العمليات. وفي السياق ذاته، فقد أطلق المتطرفون النار على كلب بوليسي عمره سبع سنوات يُدعى ديزيل كان قد ذهب ليتأكد من عدم وجود شراك الخداعية وأردوه قتيلًا.

وراقبت الأجهزة الأمنية، الوحدات السكنية والتصنت علي الهواتف في سان دوني قبيل مداهمة الشرطة الشقة التي يعتقد بأن أباعود يختبئ بداخلها. كما كانت الشرطة تخشى أيضًا من أن هذه الجماعة المتطرفة بصدد تنفيذ هجوم إرهابي على ضاحية La Defense في باريس للأعمال.

قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس

ومن جهة أخرى، ذكر ديفيد كاميرون للنواب أن أحد البريطانيين ويُدعى نك إلكسندر قد لقي حتفه، بينما خرج ثلاثة من المستشفى. فيما يتلقى 15 بريطانيًا العلاج من الصدمة.

 وصرّح المدعي العام في باريس فرانسوا مولينز للصحفيين عقب انتهاء العمليات في سان دوني، بأن مداهمة الشرطة جاءت بعد جمع معلومات من المحادثات الهاتفية وروايات الشهود، مضيفًا أن السلطات لا تزال تعمل على تحديد مصير أباعود وحصرأعداد القتلى ومن تم إلقاء القبض عليهم. وبالتالي فإنه من الصعب في الوقت الحالي تحديد هوية الأشخاص الذين تم إلقاء القبض عليهم.

قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس

 كما وصل إلى مسرح العمليات في سان دوني وزير الداخلية الفرنسي بيرنارد كازينوفا، والذي أثنى على مجهود قوات الشرطة المشاركة في العملية والذي أدوا مهمتهم بشجاعة مواجهين وابلًا من النيران في ظروف لم يعهدوها من قبل. كما أشاد بهدوء وصلابة سكان سان دوني والذين ساهموا بدورهم في إنجاح العملية.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس قوات مكافحة الشغب الفرنسية تحاصر مسكنًا يأوي العقل المدبر لهجمات باريس



GMT 08:47 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

وفد "حماس" ينهي مباحثات "إيجابية" في مصر لإنهاء الانقسام

GMT 07:59 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

بنيامين نتنياهو يكشف عن خطر يواجه بلاده منذ قيامها 1948

GMT 07:46 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الخارجية الفلسطينية تعلن عن "مؤتمر دولي" بدعوة من عباس

GMT 11:41 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

حمد أشتية يؤكّد أنّ مؤتمر دولي للسلام من شأنه "تصويب البوصلة"
 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 07:40 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة
 فلسطين اليوم - فساتين زفاف لربيع عام 2021 بتصاميم مختلفة ومميَّزة

GMT 08:31 2020 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري
 فلسطين اليوم - 7 نصائح لاختيار أرضيات "الباركيه" لمنزل أنيق وعصري

GMT 12:21 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

التفرد والعناد يؤديان حتماً إلى عواقب وخيمة

GMT 09:21 2015 الأربعاء ,28 كانون الثاني / يناير

كتاب جديد يكشف عملية الموساد لاستهداف المشير الجمسي

GMT 07:39 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

أجمل ديكورات "جلسات خارجية" مناسبة لشهر رمضان

GMT 12:46 2018 الثلاثاء ,28 آب / أغسطس

غرفة طولكرم تحصل على ترخيص مركزها

GMT 04:04 2014 السبت ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مي الجداوي تؤكد عدم ملاءمة ورق الحائط لدورات المياه

GMT 22:34 2016 السبت ,22 تشرين الأول / أكتوبر

مراد علمدار يمثل أمام القضاء التركي

GMT 21:46 2019 السبت ,16 شباط / فبراير

نجوي كرم تدعو جمهورها لمتابعة آرب جوت تالنت
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday