مخاوف إسرائيلية من انفجار القطاع جراء الحصار وتأخير إعادة الإعمار
آخر تحديث GMT 13:08:25
 فلسطين اليوم -

في ظل إنشاء حركة "حماس" إطار عسكري جديد

مخاوف إسرائيلية من انفجار القطاع جراء الحصار وتأخير إعادة الإعمار

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مخاوف إسرائيلية من انفجار القطاع جراء الحصار وتأخير إعادة الإعمار

حركة حماس
القدس المحتلة – وليد أبوسرحان

تزداد مخاوف إسرائيلية من انفجار غزة جراء تواصل الحصار الإسرائيلي وتأخير عملية إعادة الإعمار للقطاع المدمر بشكل واسع جراء العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة. وحذرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، الأثنين من إمكان تورط إسرائيل في عدوان جديد على قطاع غزة بوصف جبهة الجنوب لا تقل خطورة عن جبهة الشمال الملتهبة مع حزب الله اللبناني.

وذكر الكاتب الإسرائيلي عاموس غلبوع، في الصحيفة: الجبهة الشمالية هي الجبهة الأكثر خطورة لدولة إسرائيل، والجبهة الجنوبية في المقابل أقل خطرًا.

وأضاف "لكن منذ الانفصال عن قطاع غزة وسيطرة حماس عليه فإن قطاع غزة هو مصدر الأعمال العنيفة الأساسية ضد دولة إسرائيل؛ وهو الذي جر إسرائيل إلى ثلاث حروب.

واعتبر الكاتب الإسرائيلي أن قطاع غزة مصدر العمليات المعادية لإسرائيل في العالم؛ وهو الذي أدى لأن تكون اسرائيل مُدانة في العالم بجرائم حرب، بإبادة شعب، بقتل الأطفال، بحصار شرس وبالتجويع.

وتابع أن القطاع يسيطر عليه تنظيم نقش على رايته إبادة إسرائيل وليس مستعدًا أن يكون شريكًا في أي اتفاق سلام مع الفلسطينيين. بكلمات أخرى، قطاع غزة وحماس هما بالفعل المشكلة الاستراتيجية المركزية القريبة التي تشغل إسرائيل منذ سنوات – في المجال الأمني والسياسي والإعلامي.

وزاد غلبوع: عملية "الجرف الصامد" –العدوان الأخير على قطاع غزة- في الصيف الأخير أوقعت بحماس ضربة عسكرية قاسية، وضربة ليست أقل قسوة بالسكان المدنيين.

وأردف لكن المشكلة الاستراتيجية بقيت على حالها، خلال العملية وما بعدها برزت بضعة أفكار حول كيفية معالجة هذه المشكلة.

وكان هناك من أيدوا التصفية الممركزة للقوة العسكرية لحماس بواسطة احتلال القطاع بأبعاد مختلفة، وكان هناك من أيدوا صيغة إعمار القطاع مقابل نزع سلاح حماس.

وأضاف آخرون اقتراحًا يفيد بأنه عن طريق الدعم العربي والدولي يتم إعادة السلطة الفلسطينية لأبو مازن إلى القطاع وتُمسك هي بزمام السلطة، وتسائل ماذا حدث من كل ذلك، وماذا يحدث الآن في القطاع؟

وأوضح أن هناك ثلاث سمات أساسية، البارزة منها هي أن كل إعمار غزة الذي خصصت له تبرعات أكثر من 4 مليارات دولار عالق مكانه ولا يتقدم؛ الأمم المتحدة التي أخذت على مسؤوليتها إدارة الإعمار أعلنت أن الأموال التي خصصت لإصلاح بيوت السكان في القطاع نفذت.

وبين أن الجهد الأساسي لحماس ينصب ليس على الإعمار المدني بل على إصلاح القدرة العسكرية. اليوم يصعب التهريب لكن هناك إنتاج ذاتي، وفوق كل شيء توجد قوة بشرية.

وكشف ما تقوم به حماس هو إنشاء إطار عسكري جديد، لتجنيد وإعداد آلاف الشباب للقتال، مع التأكيد على تدريبات تتضمن احتلال موقع عسكري للجيش الإسرائيلي وخطف جنود، وتعزيز أجهزة الأمن من أجل فرض سلطتها، وأيضًا حفر الأنفاق وإصلاح الأنفاق المدمرة. كل الدول التي تعهدت بالتبرع ترى ذلك وتفهم أن الأموال التي ستنقل للقطاع سيتم دفنها، ويبدو أن هذا هو السبب الأساسي لتوقف تدفق التبرعات.

واستطرد غلبوع: أن الحرب الدائرة بين مصر ومنظمات الجهاد في سيناء تؤثر سلبًا على حماس وعلى السكان المدنيين وتزيد من ضائقتهم: المعابر إلى مصر مغلقة تمامًا، المصريون مستمرون في التدمير الشامل للأنفاق ويقومون بإقامة منطقة فاصلة بعرض كيلومتر بين مصر والقطاع، والذراع العسكري لحماس الذي تم الإعلان عنه من قبل المصريين كمنظمة إرهابية.

وفي المجال السياسي المغزى هو أن مصر كفت عن أن تكون وسيطًا مع حماس. والسلطة الفلسطينية؟ قوتها في الساحة الدولية. وقدرتها أمام حماس هي صفر.

واختتم غلبوع: بالإجمال أمامنا برميل من المواد المتفجرة. حماس تريد الحفاظ على سيطرتها، وليس لديها الآن أي مصلحة في البدء بالعنف، لكن عليك أن تعرف أي ظروف جديدة لا يمكن توقعها ستؤدي إلى الانفجار المبكر لهذا البرميل الغزي.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مخاوف إسرائيلية من انفجار القطاع جراء الحصار وتأخير إعادة الإعمار مخاوف إسرائيلية من انفجار القطاع جراء الحصار وتأخير إعادة الإعمار



GMT 07:25 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

الأمم المتحدة تدعم دعوة الرئيس الفلسطيني لمؤتمر دولي للسلام

GMT 07:06 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

حسن نصرالله يمتنع عن مغادرة مخبئه بعد مقتل محسن فخري زاده
 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday