مسيرة لـالشعبية في غزة لدعم والقيادية خالدة جرار والأسرى في سجون الاحتلال
آخر تحديث GMT 08:46:23
 فلسطين اليوم -

بحضور شخصيات وطنية وقيادات وكوادر الجبهة وأسرى محررين

مسيرة لـ"الشعبية" في غزة لدعم والقيادية خالدة جرار والأسرى في سجون الاحتلال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - مسيرة لـ"الشعبية" في غزة لدعم والقيادية خالدة جرار والأسرى في سجون الاحتلال

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
غزة – محمد حبيب

نظمت الجبهة "الشعبية لتحرير فلسطين" في محافظة رفح الجمعة، مسيرة ووقفة داعمة ومساندة للأسرى والاسيرات في سجون الاحتلال، وللقيادي في الجبهة خالدة جرار.

وانطلقت المسيرة من ميدان العودة في المحافظة وجابت شوارع المدينة، وتوقفت عند ميدان الشهيد أبوعلي مصطفى "النجمة"، بمشاركة واسعة من قيادات وكوادر وأعضاء الجبهة والعمل النقابي وروابط المرأة وأسرى محررين، وقيادات وطنية واعتبارية.

وأكد كلمة الجبهة إياد أبو لولي قائلًا "إن الاحتلال ما زال ماضٍ في عنجهيته وسياساته التي تستهدف جماهير شعبنا بشكل عام والأسرى بشكل خاص"، مُشيدًا بصمود المناضلة التي اعتقلها الاحتلال من منزلها في رام الله بعد رفضها قرار إبعادها إلى أريحا منذ أربعة شهور خالدة جرار، وأنها مثّلت النموذج والمثال الحي للمناضلة الفلسطينية عبر سنوات اعتقالها ونضالها ضد الاحتلال، وحتى بعد انتخابها للمجلس التشريعي الفلسطيني.

وأضاف أبولولي، قائلًا "ليس غريبًا أن تتزامن وقفتنا مع المناضلة جرار والأسرى في سجون الاحتلال مع إحياءنا ذكرى اختطاف الرفيق الأمين العام أحمد سعدات من سجن أريحا، وذكرى يوم الأسير الفلسطيني وذكرى يوم الأسير العربي، فتضحيات شعبنا ما زالت مستمرة في سبيل إحقاق حقوقه".

واستعرض الأوضاع الصعبة في القطاع، وتفاقم معاناة المواطنين، مُشيرًا إلى أنّ استمرار الانقسام والحصار وتشديده، واستمرار العمل بخطة سيري سيئة الصيت والسمعة التي اعقبت العدوان الأخير كان لها نتائج مدمرة على مجمل حياة المواطنين في القطاع في شتى مجالات الحياة، في ظل بنى تحتية مدمرة ودمار هائل.

ودعا اللجنة لضرورة صوغ خطة وطنية شاملة لإعادة الإعمار والبناء، وتثبيت أقدام الجماهير في أرضها، ودعم صمودها بشكل حقيقي، والضغط على الأطراف المسؤولة لمعالجة مشاكل المجتمع من بطالة وفقر وخريجين، مُشددًا أنّ هذا يمر أولًا عبر بوابة الوحدة وإنهاء الانقسام القاتل بشكل جذري وحقيقي.

واستدرك أبولولي قائلاً "لن نقبل بأقل من فك الحصار بالكامل، وإعادة فتح المعابر، ورفع القيود عن حركة البضائع ومواد البناء، وندعو لإلغاء الاجراءات والقوانين التي تزيد من معاناة المواطن، وفي مقدمتها ضريبة التكافل الاجتماعي التي فرضتها كتلة حركة "حماس" البرلمانية، فهي ضريبة غير منطقية وغير مقبولة وغير مبررة في ظل ظروف اقتصادية بالغة السوء يعيشها سكان قطاع غزة".

ودعا إلى صوغ استراتيجية وطنية لدعم صمود الأسرى في سجون الاحتلال، واستخدام كل الوسائل المشروع من أجل تحريرهم، موجهًا التحية للنواب المعتقلين وفي مقدمتهم الرفيق أحمد سعدات والمناضلة خالدة جرار ونواب الكتل البرلمانية الأخرى.

من جانبه، ألقى القيادي في حركة "الجهاد الإسلامي" القذافي القططي، كلمة القوى الوطنية والإسلامية مؤكدًا أنّ هذه الوقفة الداعمة والمساندة للأسيرات والأسرى في سجون الاحتلال هدفها تجديد العهد والوعد مع الشهداء والأسرى، والمناضلين والكادحين من أبناء شعبنا، ومع هموم الوطن والمواطن، ومع من أرهقهم الانقسام وأضعف صمودهم."

وأوضح القططي قائلًا "في مثل هذا اليوم من كل عام نجدد عهدنا ووفاءنا لأسرانا القابعين خلف القضبان الصهيونية، ونستذكر بطولاتهم وعنفوانهم ونتغنى بأمجادهم وتضحياتهم، كيف لا وهم من دفعوا زهرة شبابهم وسنوات عمرهم في سبيل قضيتهم العادلة ومن أجل وطن عزيز علينا جميعًا، 6 آلاف أسير ما زالوا يعانون الأميرين داخل السجون الاسرائيلية يُحرموا من أبسط حقوق الإنسان، ويُعزل من يُعزل ويستشهد من يستشهد نتيجة الظلم والإهمال في العلاج، وأساليب التحقيق القاسية والجبانة".

واستذكر، خالدة جرار التي اعتقلت أخيرًا، مُشيدًا بصمودها وعدم تراجعها عن هدفها وهدف شعبها في الخلاص من هذا الاحتلال البغيض، كما استذكر الأسرى الأبطال المناضل أحمد سعدات، والقادة البرغوثي والشوبكي والسعدي وأبو الهيجا وحسن سلامة، والأسيرة المناضلة لينا الجربوني والتي دخلت عامها الرابع عشر في الأسر، مُستذكرًا الأسرى الأطفال، وشهداء الحركة الوطنية الأسيرة وآخرهم الشهيد جعفر عوض.

وطالب، فصائل المقاومة بضرورة العمل على تحرير أسرانا البواسل بكل الوسائل المتاحة وأولاها خطف الجنود الاسرائيليين، مُناشدًا الجميع والمؤسسات الدولية بالعمل على إطلاق سراح النواب الفلسطينيين المختطفين.

كما وجه نداءً إلى كل أحرار العالم إلى انقاذ أهلهم المحاصرين في مخيم اليرموك، والذين أعياهم القتل والحصار والجوع، وزاد من ألمهم ووجعهم استباحة المخيم من مجموعات مسلحة مشبوهة لم تراعِ خصوصية وجودهم كضيوف لاجئين في هذا البلد الشقيق، وتحاول زجهم في صراعات لا دخل لهم بها كفلسطينيين".

وتطرق لمعاناة أهلهم في القطاع في ظل الانقسام والحصار الظالم، مؤكدًا أنّ الانقسام أضر بالوحدة الجغرافية والسياسية والاجتماعية وحتى الأخلاقية لأبناء شعبهم، مُشيرًا إلى أنّ استمرار هذا الانقسام يزيد من فرص أضعاف جبهتنا الداخلية، وصمودها ويخلق إشكاليات كبرى لا يمكن الصمت عليها، وإغفال نتائجها الكارثية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسيرة لـالشعبية في غزة لدعم والقيادية خالدة جرار والأسرى في سجون الاحتلال مسيرة لـالشعبية في غزة لدعم والقيادية خالدة جرار والأسرى في سجون الاحتلال



GMT 12:26 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

غارات إسرائيلية على منشأة تحت الأرض تابعة لـ"حماس" جنوب "غزة"

GMT 14:15 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

30 مليون أميركي يدلون بأصواتهم مبكرًا في انتخابات الرئاسة
 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 11:06 2020 الأربعاء ,21 تشرين الأول / أكتوبر

بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي
 فلسطين اليوم - بدر آل زيدان يخرج عن صمته ويوضح سبب ابتعاده عن العمل الإعلامي

GMT 09:17 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

كرنب بروكسل من أشهى الأطباق المقدمة

GMT 01:30 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

رسل العزاوي تُؤكّد أنّ خبرتها تخطَّت تقديم البرامج

GMT 05:24 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

حسناء سيف الدين تتحدى عبير صبري في "ألوان الطيف"

GMT 15:00 2017 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

سيباستيان جيوفينكو يكشف أسباب رفضه الانتقال إلى برشلونة

GMT 16:40 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرفي على أحدث ديكورات غرف نوم الأطفال في 2018
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday