ملادينوف يبحث في غزة تثبيت وقف إطلاق النار عقب التصعيد الأخير في القطاع
آخر تحديث GMT 14:12:55
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

أجرى العديد من اللقاءات الرسمية والشعبية مع الفصائل والهيئات المحلية

"ملادينوف" يبحث في غزة تثبيت وقف إطلاق النار عقب التصعيد الأخير في القطاع

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "ملادينوف" يبحث في غزة تثبيت وقف إطلاق النار عقب التصعيد الأخير في القطاع

جانب من زيارة نيكولاي ملادينوف إلى قطاع غزة
غزة – محمد حبيب

التقى مبعوث الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف خلال فترة تواجده في قطاع غزة منذ أسبوع العديد من الأطراف المحلية وناقش معها أجندته بعيداً عن وسائل الإعلام، حيث تبدو التهدئة مع الاحتلال أبرزها، وفق مراقبين. ويتميز ميلادينوف بحسب من قابلوه بأنه "منفتح على الجميع، ولا يضع عوائق أمام مقابلة أيا من الفصائل كغيره"، حيث أجرى العديد من اللقاءات الرسمية والشعبية مع الفصائل والهيئات المحلية مبينة أن زيارة مبعوث الأمم المتحدة لغزة جاءت بعد عودته مباشرة من جمهورية مصر العربية، موضحة أن الهدف الأهم للزيارة هو "تثبيت وقف إطلاق النار بعد التصعيد الأخير في القطاع".

ورجحت المصادر أن الزيارة تحمل رسالة إلى حركة حماس بضرورة "عدم خرق وقف إطلاق النار مع الاحتلال عقب إطلاق الصواريخ في الأيام الماضية اتجاه الأراضي المحتلة عام 48"، مضيفة أن "الأمم المتحدة قلقة جداً بشأن الوضع في قطاع غزة الذي لا يجب أن يتدهور إلى مزيد من التصعيد، خاصة وأن الاحتلال يعتبر أن حماس هي المسؤولة عن التطبيق الفعلي لوقف إطلاق النار".

وربط مراقبون سماح السلطات المصرية لوفد رفيع من حركة حماس بزيارة مصر والتوجه بعدها لقطر بزيارة ميلادينوف، وأن الأمر جاء نتيجة مرونة أبدتها الحركة في بعض الملفات، وخاصة ملف تثبيت التهدئة، وفق تقديرهم.

وبحسب المحلل السياسي تيسير محيسن فإن زيارة ميلادينوف "ناقشت ملفات يجب أن تبقى تحت الطاولة حتى يتم بلورتها بشكل نهائي"، مبيناً أن أهم الملفات تتمثل في "العلاقة بين حركة حماس والاحتلال"، وتابع أن أحدها تثبيت التهدئة من خلال نقل رسائل متبادلة، وهو ما حصل سابقاً من خلال السفير القطري". بدوره، رجح المحلل السياسي طلال عوكل أن يكون ميلادينوف "قدم نصائح بأن لا تعطي حركات المقاومة ذرائع لأي عدوان جديد"، بينما رأى محيسن أن الملف الأكثر إلحاحاً هو قضية الأسرى الموجودين بيد المقاومة كونه ملفا حساسا ويسعى أكثر من طرف لتحريكه. وفق محيسن فإن "حماس مضغوطة في كل الاتجاهات لذا هي معنية بإحداث إختراق في الملفات"، مرجحا أن مصر قد حصلت على إجابات لبعض أسئلتها واستفساراتها سواء كان الأمر بإجابات شافية أو لا "وهو الأمر الذي تسبب في حلحلة بالعلاقة بين الطرفين".

وذكر أن حماس تمتلك العديد من أوراق القوة ويمكن من خلالها أن تحقق بعض الإنجازات. ومن الجدير بالذكر أن زيارة مبعوث الأمم المتحدة لغزة تزامنت مع تصريح طالب خلاله والد الضابط "الإسرائيلي" المفقود في غزة "هدار جولدن" بتدفيع حركة حماس الثمن لعدم إعادتها "جثتي ابنه هدار والجندي الإسرائيلي أرون شاؤول"، وفق تعبيره. وبين عوكل الذي قابل مبعوث الأمم المتحدة خلال زيارته لغزة أن الرجل مهتم بتحقيق المصالحة وتحسين الوضع الإنساني في القطاع وخاصة إعادة الإعمار، موضحا أنه يقوم بعمل جيد في حدود صلاحيته ومتعمق في العديد من القضايا الفلسطينية.

 

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملادينوف يبحث في غزة تثبيت وقف إطلاق النار عقب التصعيد الأخير في القطاع ملادينوف يبحث في غزة تثبيت وقف إطلاق النار عقب التصعيد الأخير في القطاع



أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:22 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق أحذية الربطات موضة خريف 2020

GMT 08:07 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها
 فلسطين اليوم - كل ما تريد معرفته عن ميونخ وأهم الأماكن السياحية بها

GMT 10:34 2020 الثلاثاء ,27 تشرين الأول / أكتوبر

ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"
 فلسطين اليوم - ديكورات المكتب المنزلي في ظل انتشار جائحة فيروس "كورونا"

GMT 06:25 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تجنّب أيّ فوضى وبلبلة في محيطك

GMT 05:20 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

كاترينا تيخونوفا راقصة "روك آند رول" تظهر في لقاء نادر

GMT 10:00 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

تصاميم رائعة ومُميَّزة لسرائر غرف نوم بقماش المخمل الفاخر

GMT 13:18 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

حقائب اليد الكبيرة موضة ربيع وصيف 2019

GMT 22:15 2019 الثلاثاء ,07 أيار / مايو

أبرز 7 مطاعم تقدّم سحور رمضان في جدة

GMT 23:58 2016 الأربعاء ,13 إبريل / نيسان

فوائد الكوسة الصحية
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday