ملكة المنحنيّات الهندسيّة البريطانيّة زها حديد ترحل عن عالمنا إثر نوبة قلبيّة
آخر تحديث GMT 13:39:06
 فلسطين اليوم -
رئيس الجمهورية الجزائري عبد المجيد تبون في الحجر الصحي لمدة 5 أيام بسبب ظهور أعراض كورونا على العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية والحكومة الناطق باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية يصرح بأن التحولات في المنطقة قد تدفع الفلسطينيين لتغيير مواقفهم تجاه السلام وصول وفد إماراتي رفيع المستوى على متن طائرة إماراتية إلى مطار تل أبيب الكاظمي يعلن نثمن التعاون الألماني في ملف المقاتلين الأجانب وملف إعادة النازحين أمير الكويت يؤكد أن الانتخابات المقبلة مسؤولية وطنية لاختيار ممثلي الأمة وضمان سلامة أداء البرلمان وفد حكومي إماراتي يتوجه إلى إسرائيل في أول زيارة رسمية وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر لبناني "القضاء يستمع بدءاً من الجمعة لوزراء سابقين وحاليين في قضية المرفأ" الرئيس السوري يعلن أن "قانون قيصر" عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة الموت يغيب الفنان المصري سناء شافع الصحة العالمية تصدم العالم حول موعد إنتاج لقاح كورونا
أخر الأخبار

تعد أول امرأة تفوز بجائزة بريتزكر وتتسلم ذهبيّة "المعهد الملكي"

"ملكة المنحنيّات الهندسيّة" البريطانيّة زها حديد ترحل عن عالمنا إثر نوبة قلبيّة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "ملكة المنحنيّات الهندسيّة" البريطانيّة زها حديد ترحل عن عالمنا إثر نوبة قلبيّة

مركز الرياضيات المائية في لندن والذي تم بناؤه من أجل دورة الألعاب الأولمبية
لندن ـ كارين إليان

توفيت المهندسة المعمارية الشهيرة في العالم "زها حديد"، عن عمرٍ يناهز الخامسة والستين عامًا، إثر إصابتها بنوبة قلبية مفاجئة، حينما كانت تتلقى العلاج داخل أحد مستشفيات ولاية ميامي من التهاب رئوي حاد، ومن بين أشهر أعمالها مركز الرياضات الأولمبية المائية في لندن، وملعب كرة القدم القطري المخصَّص لاستضافة مباريات بطولة كأس العالم 2022. وعهد إلى حديد تصميم البنايات في مختلف أنحاء العالم، وكانت أول امرأة تتسلم الميدالية الذهبية من المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين، وفي بيانٍ مطول صادر عن شركتها، نعى ببالغ الحزن رحيلها.

ملكة المنحنيّات الهندسيّة البريطانيّة زها حديد ترحل عن عالمنا إثر نوبة قلبيّة

وعانت المهندسة المعمارية الشهيرة من التهاب رئوي هذا الأسبوع، وأصيبت بنوبة قلبية خلال تلقيها العلاج في المستشفى، وقد اعتبرت المهندسة المعمارية الأعظم في العالم حتى اليوم، وتسبب خبر وفاتها في صدمة كبيرة لريتشارد روغرز الذي تتضمن أعماله الهندسية مركز بومبيدو وقبة الألفية، وقد تحدث من المكسيك قائلاً إنها كانت مهندسة معمارية عظيمة وامرأة جميلة فضلاً عن تمتعها بشخصية رائعة، بحيث استطاعت فرض نفسها في المجال وكانت أول امرأة تفوز بجائزة بريتزكر.

وأضاف اللورد روغرز أنه اشترك معها في كارديف عندما أبعدتها الحكومة عن المشروع بطريقة أكثر من مشينة، وكان عليها أن تكافح في كل شبر من طريقها، مؤكداً أن رحيلها يمثل خسارة كبيرة، أما رئيس المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين، فقد ذكر أن حديد كانت امرأة ملهمة، ومهندسة معمارية يحلم الجميع بأن يحذو حذوها، لما كانت تتمتع به من خبرة كبيرة على الرغم من صغر سنها، وأنها استطاعت ترك مجموعة رائعة ومذهلة من الأعمال لبنايات وأثاث وأحذية وسيارات أثرت بها العالم.

ملكة المنحنيّات الهندسيّة البريطانيّة زها حديد ترحل عن عالمنا إثر نوبة قلبيّة

وكشف المهندس المعماري دانيال ليبسكيند عن أن رحيل زها حديد كان مؤلماً، مؤكداً أنها ستبقى بأعمالها التي قدمتها، كما أعربت أماندا ليفيت الفائزة بجائزة ستيرلينغ عن أن حديد كانت مصدر إلهام وتركت إرث سيستمر الشعور به لأعوام عدة، حيث استطاعت تحويل ثقافة التصميم المعماري والطريقة التي ننظر بها في تصميم البنايات، وأضافت ليفيت أن ابنها حينما كان لا يزال صغيراً، فقد كشفت له زها كيفية كتابة اسمه باللغة العربية، ما جعلها تلاحظ أصل لغتها المعمارية الرائعة، فقد كانت رائدة وتمثل قدوة غير عادية بالنسبة إلى المرأة، فضلاً عن أنها لم تعرف الخوف وتمتعت بشهرة كبيرة على الرغم من أنه أحياناً كان يساء فهمها.

ونشر وزير الثقافة البريطاني، إيد فايزي، تغريدة عبر موقع التواصل "تويتر" قال فيها إنه كان مصدوماً من أنباء رحيل زها حديد، مشيداً بمساهماتها الكبيرة في العمارة المعاصرة، بينما أعرب عمدة لندن عبر "تويتر" عن بالغ حزنه في أعقاب سماعه نبأ وفاة زها حديد التي كانت مصدر إلهام وأعمالها في ستراتفورد وحول العالم تخلد ذكراها، كما أكد المهندس غراهام موريسون أن زها حديد كانت فريدة ولا يوجد أحد آخر مثلها.

وولدت حديد في العاصمة العراقية بغداد العام 1950، وباتت واحدة من القوى الثورية في مجال العمارة البريطانية حتى وإن كانت قد كافحت لكسب العمولات في بريطانيا لأعوام عدة، ووصفت الحكومة العراقية وفاتها بالخسارة التي يصعب تعويضها للعراق والمجتمع الدولي، وقد درست الرياضيات في الجامعة الأميركية في بيروت، قبيل بدء مسيرتها المعمارية والالتحاق بالجمعية المعمارية في لندن.

وبحلول العام 1979 أسست عملها الخاص في لندن للتصاميم الهندسية، ونالت سمعة في جميع أنحاء العالم عن أعمالها التي أبهررت بها الجميع، بما فيها منتجع القمة في هونغ كونغ العام 1983 وكوفورستندام 70 في برلين العام 1986 إضافةً إلى دار أوبرا خليج كارديف في ويلز العام 1994، وكان أول تصاميمها الرئيسية التي حازت خلاله على الاعتراف الدولي محطة إطفاء فيترا في فايل ام رين الألمانية العام 1993، إلا أن مخططها لبناء دار أوبرا كارديف قد تم إلغاؤه خلال فترة التسعينيات، ولم تشارك في أعمال هندسية لبنايات رئيسية في بريطانيـا حين تم الانتهاء من متحف ريفرسايد للنقل في غلاسكو العام 2011.

وتضمنت المشاريع الأخرى البارزة ماكسي وهو المتحف الوطني الإيطالي لفنون القرن الحادي والعشرين في روما العام 2009، وكذلك مركز الرياضات المائية في لندن والذي تم الانتهاء منه العام 2011 من أجل استقبال دورة الألعاب الأولمبية العام 2012، إضافةً إلى مركز حيدر علييف في باكو العام 2013 وملعب كرة القدم في قطر لاستضافة مباريات بطولة كأس العالم 2022، ونالت الإشادة على البنايات مثل مركز روزنتال للفن المعاصر في سينسيناتي العام 2003، ودار أوبرا غوانغجو في الصين العام 2010 كنقلة نوعية في الهندسة المعمارية المستقبلية.

وأصبحت زها حديد أول سيدة تحصل على جائزة بريتزكر في الهندسة المعمارية العام 2004 وتفوز مرتين بجائزة ستيرلنغ المرموقة للعمارة في بريطانيا، كما حازت على جوائز أخرى من فرنسـا واليابان، فضلاً عن الإشادة بها في إسكتلندا لتصميم متحف ريفرسايد في غلاسكو، والذي يشتهر بالسقف المميز. وذكرت زها حديد في شباط / فبراير الماضي أنها لا تولي اهتماماً بالحديث عن كونها رائدة في مجال الإنشاءات، مشيرةً إلى أنها تقوم فقط بعمل ما تؤيده من وجهة نظرها، في ما وصفتها المدير السابق للمعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين، أنجيلا برادي، بأنها من أعظم المهندسين المعماريين في عصرنا الحالي، معربة عن بالغ حزنها لفقدان نموذج يحتذى به للمرأة في الهندسة المعمارية.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ملكة المنحنيّات الهندسيّة البريطانيّة زها حديد ترحل عن عالمنا إثر نوبة قلبيّة ملكة المنحنيّات الهندسيّة البريطانيّة زها حديد ترحل عن عالمنا إثر نوبة قلبيّة



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد

GMT 08:47 2020 السبت ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - إليكِ أفضل شواطئ العاصمة التشيكية براغ تعرّفي عليها

GMT 08:21 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"الميزان" في كانون الأول 2019

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 09:39 2018 الجمعة ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل ديكورات الجبس للمجالس داخل منزلك

GMT 15:41 2019 الأربعاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مكياج عيون محجبات ناعم على طريقة يارا النملة

GMT 07:35 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

فنانة تشكيلية سعودية ترسم أكثر مِن 200 لوحة فنيّة رائعة

GMT 16:59 2018 الأربعاء ,12 أيلول / سبتمبر

مجموعة أساور بتصاميم بارزة لإطلالة عصرية وجذابة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday