رئيس الهيئة العليا للأسرى يُناشد القيادة عقد اجتماع عاجل بمشاركة فتح وحماس
آخر تحديث GMT 04:53:15
 فلسطين اليوم -

مُطالبًا بتوحيد الموقف الفلسطيني للتصدي لمُخطّطات الاحتلال ضد "الأقصى"

رئيس "الهيئة العليا للأسرى" يُناشد القيادة عقد اجتماع عاجل بمشاركة "فتح" و"حماس"

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - رئيس "الهيئة العليا للأسرى" يُناشد القيادة عقد اجتماع عاجل بمشاركة "فتح" و"حماس"

رئيس الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة "حماس" في سجون الاحتلال الأسير عباس السيد
رام الله – وليد أبوسرحان

طالب رئيس الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة "حماس" في سجون الاحتلال، الأسير عباس السيد، اليوم الأربعاء، القيادة الفلسطينيّة بسرعة عقد الإطار القيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية بمشاركة حركتي فتح وحماس؛ من أجل وحدة الموقف الفلسطيني للتصدي لمُخطّطات الاحتلال التي دخلت مرحلة الخطر الشديد، بشأن ما يُحاك ضد المسجد الأقصى المبارك وتقسيمه جراء تواصل الاعتداءات الإسرائيلية واقتحامه من قِبل جيش الاحتلال لتوفير الأمن لاستباحته من قِبل المستوطنين.

وأضاف السيد: "ما حدث صباح اليوم الأربعاء، من تدنيس باحات المسجد الأقصى باقتحام قطعان المستوطنين له، واعتداء على المُصلّين والمرابطين فيه، إنما هو فصل من فصول تهويد المسجد الأقصى".

وأكد القيادي عباس السيد، خلال بيان صحفي أرسل لـ"فلسطين اليوم"، أنَّ المساس بالمسجد الأقصى، هو نبش برميل من البارود يفجّر المنطقة بأسرها، لما لهذه البقعة من مكانة في قلوب الأمة الإسلامية".

وناشد السيد "كافة أبناء الضفة الغربية وقطاع غزة الذين سجّل التاريخ لهم أسطورة مقاومة الاحتلال على مدار انتفاضتين "المساجد" و"الأقصى" بضرورة الاصطفاف جنبًا إلى جنبٍ في هبة جماهيرية تشعل الأرض نارًا تحت أقدام الصهاينة, دفاعًا عن المسجد الأقصى".

ووجّه نداءً عاجلاً للقيادات الفلسطينيّة لضرورة الإسراع في عقد الإطار القيادي الموحّد للوقوف عند مسؤوليتهم الوطنية, وحماية المقدّسات الإسلامية وعلى رأسها المسجد الأقصى.

وطالب الأمتيّن الإسلامية والعربية وكافة الشعوب والقادة بضرورة الوقوف عند مسؤوليتهم التاريخيّة والدينيّة والإسلاميّة تجاه المسجد الأقصى وما يحدث فيه.

وكان العديد من المُصلّين في المسجد الأقصى، قد أصيبوا صباح اليوم، الأربعاء؛ إثر اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لباحاته وإمطارهم بقنابل الغاز المسيل للدموع، مما أدى لحدوث كثير من حالات الاختناق.

واقتحمت قوات كبيرة من جنود وشُرطة الاحتلال الإسرائيلي "الوحدات الخاصة والتدخل السريع" المسجد الأقصى من باب المَغاربة، وشرعت في إطلاق مكثّف للقنابل الصوتية الحارقة والغازيّة السامة المسيلة للدموع على المُصلّين المعتكفين داخل رحاب الأقصى منذ الليلة الماضية، وأصابت عددًا كبيرًا من المُصلّين.

وأوضحت مصادر محليّة إنَّ قوات الاحتلال واصلت عمليات ملاحقة للمُصلّين في باحات ومرافق المسجد وسط إطلاق أعيرة ناريّة مطاطيّة، في حين ردّ الشبان الفلسطينيين بالحجارة.

وذكر أحد العاملين في وزارة الأوقاف الفلسطينية إنَّ اقتحام قوات الاحتلال للأقصى جاء لتأمين اقتحامات المستوطنين بعد "طرد" المُصلّين المعتكفين منه، ولفت الى أنَّ الاحتلال يحاول، وبقوة السلاح، فرض مُخطّط التقسيم الزماني للمسجد الأقصى، واقتطاع أوقات ثمينة لصالح اقتحامات المتطرفين، وربما السماح لهم بتنظيم طقوس وشعائر وصلوات تلمودية في ساحات الأقصى؛ وهو الأمر الذي تتصدى له الجماهير الفلسطينية وفي مقدمتها الأوقاف الإسلاميّة.

وأفاد حُراس الأقصى بأنَّ قوات الاحتلال احتشدت منذ الصباح الباكر عند باب المَغاربة، أحد أبواب المسجد الأقصى، وعند نحو 7:30 صباحًا قامت باقتحامه بصورة مفاجئة وهاجمت المُصلّين ومعظمهم من كِبار السن بالقنابل الصوتيّة والأعيرة المطاطيّة.

وأوضح الحُراس أنَّ قوات الاحتلال الخاصة اعتدت بالضرب بالهراوات على المصلّين المتواجدين في الساحات؛ لإخلاء المنطقة، كما انتشرت في كافة ساحات المسجد الأقصى وأروقته.

وواصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي حصارها المفروض على المسجد الأقصى منذ صباح يوم أمس، الثلاثاء، وتمنع جميع المسلمين من كافة الأعمار من الدخول الى الأقصى.

وأوضح المواطنون أنَّ شُرطة الاحتلال منعت الرجال الذين تقلّ أعمارهم عن الـ60 عامًا من دخول الأقصى لأداء صلاة الفجر، وفرضت قيودها على دخول كِبار السن والنساء باحتجاز الهويات وتسجيل الأسماء، وخلال ذلك حصلت مُشادات كلاميّة وتدافع بين الشبان والقوات الإسرائيلية.

وحذّر الأمين العام للهيئة الإسلاميّة- المسيحيّة لنصرة القدس والمقدسات، حنا عيسى، في بيان صدر عنه، من مغبة ارتكاب مجزرة جديدة في المسجد الأقصى المبارك.

ويأتي هذا التحذير تزامنًا مع إطلاق دعوات من مجموعات استيطانية ومنظمة أمناء الهيكل باقتحام المسجد الأقصى، والتي سيشارك بها عدد كبير من طلاب الجامعات الإسرائيلية وسيكون على رأس هذا الاقتحام كل من المتطرفين 'راشيل تيتو، تومي نيساني وأرنون سيجال'؛ حيث نصّت هذه الدعوات على تنفيذ جولات في باحات المسجد الأقصى وصحن الصخرة المشرفة، وتتضمن هذه الجولات عرض مُخطّطات للهيكل وشرحها داخل المسجد.

وأشار الأمين العام أنَّ هذه الدعوات التي تأتي في الذكرى الـ24 لمجزرة المسجد الأقصى التي ارتكبت الاثنين 8 تشرين الأول/ أكتوبر العام 1990 في تمام الساعة 10:00 صباحًا، حين  شرعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بوضع حواجز عسكريّة على طول الطرق المؤدية إلى القدس؛ من أجل منع الفلسطينيين من الوصول إلى المدينة، كما أغلقت أبواب المسجد الأقصى لمنع سكان القدس لدخول المسجد، الذين بدورهم منعوا المستوطنين من وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم، الأمر الذي أدى إلى وقوع اشتباكات بين قوات الاحتلال والمرابطين، الذي أدى إلى ارتقاء ثلاثة وعشرين شهيدًا فلسطينيًا، وإصابة 850 آخرين بدرجات متفاوتة.

وعلى الصعيد ذاته، حذّر الأمين العام من خطورة طرح مُخطّط إسرائيلي تقوده وزارة السياحة الإسرائيليّة، الذي يسمح لليهود باقتحام الأقصى عبر باب القطانين بالإضافة إلى باب المَغاربة.

ويُشار أنَّ عشرات المستوطنون اقتحموا ساحات المسجد الأقصى بحماية شرطة الاحتلال, فيما منعت سلطات الاحتلال المصلين من دخوله, وأصيب عشرات المصلين خلال المواجهات العنيفة التي اندلعت بينهم وبين مغتصبين دخلوا ساحات المسجد الأقصى صباح اليوم، الأربعاء.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس الهيئة العليا للأسرى يُناشد القيادة عقد اجتماع عاجل بمشاركة فتح وحماس رئيس الهيئة العليا للأسرى يُناشد القيادة عقد اجتماع عاجل بمشاركة فتح وحماس



 فلسطين اليوم -

هيفاء وهبي تتألّق بفستان مرصع بالكريستال

القاهرة - فلسطين اليوم
هيفاء وهبي خطفت الأنظار بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها بأناقتها ورشاقتها التي ظهرت بها خلال حفلها الأخير الذي أحيته في قطر، حيث أبهرت النجمة اللبنانية جمهورها على المسرح بطلتها اللامعة بفستان مرصع بالكامل بحبات الكريستال، وبهذه الإطلالة تعود هيفاء وهبي لستايل الفساتين المجسمة التي تتباهي من خلالها بجمال قوامها وهو التصميم الذي كانت تفضله كثيرا أيقونة الموضة، وذلك بعد اعتمادها بشكل كبير على صيحة الجمبسوت التي أطلت بها في معظم حفلاتها السابقة. هيفاء وهبي سحرت عشاقها في أحدث ظهور لها على المسرح خلال حفلها الأخير بقطر بإطلالة جذابة بتوقيع نيكولا جبران، حيث اعتمدت أيقونة الموضة مجددا التصميم المحدد للقوام مع الخصر الذي يبرز بقصته الضيقة مع الحزام جمال قوامها، حيث تمايلت هيفاء وهبي على المسرح بأسلوبها الأنثوي المعتاد بف...المزيد

GMT 07:13 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يكشف عن تقدُّم في المفاوضات مع بكين

GMT 05:16 2018 الأحد ,13 أيار / مايو

جون لويس تكشف أسرار عن منزلها الجورجي

GMT 15:30 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

جوندوجان يحسم موقفه بشأن رحيله من مانشستر سيتي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday