حكومة نتنياهو تترنح والموازنة العامة تعتبر صاعق التفجير لانهيارها
آخر تحديث GMT 16:43:26
 فلسطين اليوم -

يتبادل رئيس الوزراء الاتّهامات مع وزير المال لرفضه زيادة الضرائب

حكومة نتنياهو تترنح والموازنة العامة تعتبر "صاعق التفجير" لانهيارها

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - حكومة نتنياهو تترنح والموازنة العامة تعتبر "صاعق التفجير" لانهيارها

الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو
القدس المحتلة – وليد أبوسرحان

تمرّ الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو بفترة حرجة، في ضوء تصاعد عوامل انهيارها، جراء فشل الحرب على قطاع غزة، وتفاقم الأوضاع الاقتصادية تدهورًا، وتراجع القيمة الشرائية للعملة الإسرائيلية، في حين أنّ الخلافات بشأن إقرار الموازنة العامة لعام 2015 على أشدها، حيث باتت مرشحة أن تكون هي "صاعق التفجير" لتفجير الائتلاف الإسرائيلي، تمهيدًا لإجراء انتخابات مبكرة.

وكشفت مصادر مقربة من نتنياهو، الأحد، أنّه سيحدّد مصير الحكومة وإعلان الانتخابات البرلمانية، خلال ثلاثة أسابيع، عقب الأزمة مع وزير المال يئير لابيد.

وأبرز موقع "إن أر جي"، أنّ نتنياهو توصل إلى هذه القرار بعد مشاورات مع مقربيه، وقرر أنه في حال لم يتوصل حتى عيد "العرش" العبري، الذي يحل في الثامن من تشرين الأول/أكتوبر، لحل للأزمة مع وزير المال لابيد، في شأن موازنة العام المقبل، فإنه سيعلن حل الحكومة وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

ونقل الموقع أنّ "نتنياهو أعرب في محادثات مع مقربيه بأنه غير معني بالانتخابات"، لكن وفق مقربيه فإن "وزير المال يدفع باتجاه تبكير موعد الانتخابات".

ويجتمع نتنياهو، مع لبيد، الأحد، في محاولة لحل الأزمة الناجمة عن الخلافات بينهما في شأن الميزانية، بعد أيام من تبادل الاتهامات بين الاثنين، والمقربين منهما، تضمّنت تلويحًا بتقديم موعد الانتخابات أو تغيير تركيبة الائتلاف الحكومي.

وذكرت صحيفة "هآرتس" العبرية، أنّ الحكومة "الإسرائيلية" لم تجتمع كعاداتها، صباح الأحد، للمرة الثانية، وذلك بسبب الخلاف بين نتنياهو ولابيد على حجم الميزانية للعام المقبل 2015.

وكشفت "هآرتس" أنّ "أعضاء حزب الليكود أصبحوا يخشون بأن تعنت لابيد في شأن حجم الميزانية سيخلق أزمة سياسية ستؤدي لتفكيك الائتلاف الحكومي برئاسة نتنياهو بهدف التوجه لانتخابات مبكرة".

وأضافت، أنَّ نتنياهو يريد ويطالب من لابيد أموال أخرى لوزارة الحرب، والحفاظ على العجز المالي، حتى لو كان الثمن إضافة المزيد من الضرائب والمساس بقانون "ضريبة المقامة المضافة صفر"، ولكن وزير المال يائير لابيد يرفض فرض المزيد من الضرائب على الإسرائيليين، ولكنه يوافق على تحويل أموال لوزارة الحرب بهدف معالجة أمر الأنفاق قرب الحدود مع غزة.

إلى ذلك، اتّهمت مصادر في حزب "الليكود" وزير المال بأنه يحاول أن يحل محل نتنياهو، وتفكيك الحكومة برئاسة نتنياهو، حتى يصل الحال إلى انتخابات مبكرة.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، الأحد، عن مسؤول رفيع المستوى في وزارة المال الإسرائيلية تحذيره من أنّه "إذا لم يحدث اتفاق على أسس الميزانية خلال لقاء الأحد الخاص (بين نتنياهو ولبيد) فإنه ثمة شك في ما إذا كان بالإمكان إقرار ميزانية الدولة في الوقت المحدد، وعلى ما يبدو ستكون هناك حاجة لإدارة الدولة بميزانية موقتة".

وأشارت التقارير الصحافية الإسرائيلية إلى أنّ "الخلافات بين الأطراف عميقة"، فيما تبادل نتنياهو ولبيد والمقربون منهما الاتهامات حول الخلافات بينهما خلال نهاية الأسبوع، حيث اتّهم نتنياهو لبيد بأنه بأدائه يقود إسرائيل نحو انتخابات مبكرة، وأنه لا يعتزم الانجرار لأزمة كهذه.

وأبرز نائب وزير الخارجية والمقرب من نتنياهو، تساحي هنغبي، للقناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي، أنّ "الانطباع لدي هو أن لابيد لم يعد معنيًا بمنصب وزير المال"، بينما أكّد مقربون من لابيد أنّه "لن يتنازل عن قانون ضريبة القيمة المضافة بنسبة 0%، حتى لو كلف ذلك الانسحاب من الحكومة، والذهاب إلى انتخابات مبكرة، رغم أن هذه ليست مصلحة دولة إسرائيل".

وقال رئيس كتلة "يوجد مستقبل" في الكنيست، عوفر شيلح، إن "سلوك نتنياهو يظهر أن احتمال إجراء انتخابات آخذ بالاقتراب. وهو يجلب قضايا الميزانية إلى مواجهة مع وزير المالية في أمور أنا أعلم أن لابيد لن يتزحزح عنها. والقرار بشأن الانتخابات بأيدي رئيس الحكومة".

واللافت في هذه الأزمة أنّ لابيد يهدّد بالانسحاب من الحكومة، ويلوح بالذهاب إلى انتخابات مبكرة، في وقت تظهر فيه استطلاعات الرأي التي نشرت أخيرًا أنَّ شعبيته تراجعت، وأن حزب "يوجد مستقبل"، الذي يرأسه، سيخسر قرابة نصف نوابه في الكنيست.

يذكر أنّه في حال عدم إقرار الميزانية حتى نهاية العام فإن الدولة ستعمل ابتداء من مطلع العام المقبل بموجب ميزانية شهرية، تستند إلى ميزانية العام 2014، ما يعني عدم زيادة ميزانية الأمن رسميًا، وفي حال عدم إقرار الميزانية حتى 31 آذار/مارس من العام المقبل، فإن الحكومة ستسقط تلقائيًا، وستجرى انتخابات عامة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حكومة نتنياهو تترنح والموازنة العامة تعتبر صاعق التفجير لانهيارها حكومة نتنياهو تترنح والموازنة العامة تعتبر صاعق التفجير لانهيارها



 فلسطين اليوم -

بدت ساحرة في "التنانير الميدي" مع القمصان الناعمة

إليكِ أفكار تنسيق اللون الزهري على طريقة جيجي حديد

واشنطن ـ فلسطين اليوم
تتميز جيجي حديد Gigi Hadid بإطلالاتها المنوعة التي تعتمدها لمختلف المناسبات الكاجوال والرسمية، ولهذا هي تعتبر واحدة من أكثر النجمات أناقة ومصدر وحي بالنسبة للكثيرات من النساء حول العالم واليوم جمعنا افكار لتنسيق اللون الزهري في الملابس مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid.استطاعت جيجي حديد Gigi Hadid أن ترسم لنفسها خط خاص في الموضة ميزها عن باقي النجمات في سنها وأيضاً ميزها عن شقيقتها الصغرة بيلا Bella، وهذا الخط هو مزيج بين الأسلوب الأنثوي الناعم مع لمسات شبابية عصرية، ولهذا كثيراً ما نراها في تنسيقات ملونة ومفعمة بالحيوية ومن ضمن الألوان التي تعشقها جيجي هو الزهري. وقد جمعنا لك افكار لتنسيق اللون الزهري مستوحاة من جيجي حديد Gigi Hadid في شهر أوكتوبر/تشرين الأول، شهر التوعية من سرطان الثدي لتستلهمي افكار اطلالات متنوعة وملفتة. لاسيما أن جيجي كانت...المزيد

GMT 07:53 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020
 فلسطين اليوم - أفكار تنسيق موضة الشراريب مع التنانير أحدث صيحات خريف 2020

GMT 07:44 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة
 فلسطين اليوم - 5 أماكن سياحية في مدينة كولمار الفرنسية تستحق الزيارة

GMT 08:18 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا
 فلسطين اليوم - 5 تصاميم لرفوف الكتب في المنزل لمنحه طابعاً عصرياً مميزًا

GMT 09:50 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض
 فلسطين اليوم - وفاة عميد المراسلين الأجانب في مصر بعد صراع مع المرض

GMT 08:13 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

ديكورات غرف نوم مستوحاة من "أجنحة الفنادق"

GMT 03:13 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

فتى يزيدي يفضح جرائم "داعش" في مخيم "أشبال الخلافة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

عبدالله بن سالم القاسمي يفتتح مهرجان الفنون الإسلامية

GMT 06:43 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

تصاميم فرنسية لغرف نوم رومانسية أنيقة

GMT 04:47 2016 الثلاثاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

زوجة دونالد ترامب ميلانيا وابنته ايفانكا تقدمان الدعم له
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday