يوسف الحساينة يطالب السلطة الفلسطينية بالسماح بمواجهة الاحتلال
آخر تحديث GMT 13:46:26
 فلسطين اليوم -

"الجهاد" تحذر من تصعيد إسرائيلي قبيل الانتخابات

يوسف الحساينة يطالب السلطة الفلسطينية بالسماح بمواجهة الاحتلال

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - يوسف الحساينة يطالب السلطة الفلسطينية بالسماح بمواجهة الاحتلال

حركة "الجهاد الإسلامي"
غزة – محمد حبيب

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين يوسف الحساينة، أن العدو الإسرائيلي لا يتوانى عن استخدام الدم الفلسطيني والاعتداء عليه لتحقيق مكاسب انتخابية كما يجري الآن من اعتداءات على المسجد الأقصى والأسرى والمقدسات، متوقعاً أن يصعّد الاحتلال من عدوانه على قطاع غزة خاصة من قبل بنيامين نتنياهو الذي أعلن بالأمس أن الجيش يعمل على متابعة حركتي حماس والجهاد الإسلامي المدعومتين من إيران لتخويف الرأي العام منهما وأنه هو القادر على وضع الحد لهما.

وأضاف الحساينة في تصريح صحفي الأربعاء "أن العدو الإسرائيلي في كل المحطات الانتخابية يستخدم الدم الفلسطيني والمعاناة في هذا الصراع الانتخابي ، وتتنافس القوى الإسرائيلية المتطرفة على حساب الدم الفلسطيني والحقوق الفلسطينية لاستقطاب أصوات الناخبين".  وألفت إلى أن هذا العدو بكافة أحزابه من أقصى اليمين إلى اليسار مجرمين يجمعون على تصفية الحقوق الفلسطينية، مشيراً إلى أنه منذ ثلاثة عقود والمجتمع الإسرائيلي ينحو صوب التطرف فيما أحزاب الوسط واليسار ليس لديهم أي توجه لإحقاق الحقوق الفلسطينية.
 
وأكد أن المجتمع الإسرائيلي مجمع على رفض الحقوق الفلسطينية ويريد من خلال الإجراءات التعسفية التي يقوم بها من اعتداءات على الفلسطينيين والمقدسات تحقيق مكاسب داخلية.

وقال: "إن الحكومة والأحزاب الإسرائيلية يحاولون من الاعتداء على المقدسات الدينية كالأقصى والحرم الإبراهيمي التي يريد نتنياهو زيارته، ومسجد جبعة في بيت لحم الذي تعرض لاعتداء من قبل المستوطنين فجر اليوم، يهدف إلى تكريس الحالة وتحقيق مكاسب انتخابية."

وعن الأسرى، أوضح الحساينة أن الاقتراح الذي تقدم به وزير الخارجية الإسرائيلي المتطرف إفيغدور ليبرمان مؤخراً حول نيته سن قانون يقضي بإعدام الأسرى الفلسطينيين، يهدف لقتل الروح المعنوية لدى شعبنا الفلسطيني، ودفع الأمور للتسليم بالاحتلال، إلا أن الأسرى من داخل السجون الاسرائيلية يخوضون معركة ضد هذا التطرف الإسرائيلي متسلحين بالإرادة الشعبية وعدالة قضيتهم.

وأوضح أن ما تقوم به إدارة السجون بحق الأسرى وخاصة أسرى حركة الجهاد الإسلامي من انتهاكات يومية هو نتيجة لدور هؤلاء الأسرى الأبطال في التصدي للإجراءات الصهيونية التعسفية وتسجيل بطولات فيما يتعلق بالاعتقال الإداري والعزل الانفرادي وغيرها من القضايا التي يعاني منها الأسرى، مؤكداً أن هناك استهداف حقيقي لأسرى حركة الجهاد اليوم، إلا أن هذا الاستهداف سيشمل جميع أسرى القوى الفلسطينية.
 
وطالب القوى الفلسطينية كاملة أن "تشد على أيدي هؤلاء الأسرى الأبطال البواسل وترتقي بقضية الأسرى"، كما طالب السلطة الفلسطينية أن تقلع عن ردات الفعل وتسمح للشباب الفلسطينيين في الضفة الغربية بمواجهة العدو الذي يعتدي على الأسرى والمقدسات.

وحذر الحساينة من الاقتحامات المستمرة بحق المسجد الأقصى المبارك على وجه التحديد، نظراً لأن الاحتلال يهدف إلى تجسيد مفهوم التقسيم الزماني والمكاني لدى الرأي العام المحلي والعربي والدولي، إلا أن ردات الفعل الفلسطينية ضد الانتهاكات الصهيونية في القدس والاقصى هي رسالة للعدو مفادها بأن المسجد الأقصى خط أحمر لا يمكن تجاوزه.

وأكد، أن ما يواجهه المسجد الأقصى والمدينة المقدسة هو خطر حقيقي، معرباً عن خشيته في نجاح المخطط الإسرائيلي بالوصول للتقسيم الزماني والمكاني. فيما الأمة منهمكة في صراعات داخلية تغذيها القوى الاستعمارية الكبرى.

وشدد على أن"العدو لا يؤتمن وربما تحدث مواجهة قريبة ، لذلك المطلوب من جميع قوى المقاومة أن تأخذ تصريحات العدو على محمل الجد وتأخذ احتياطاتها"، مضيفاً أن شعبنا مستعد للدفاع عن نفسه ضد أي حماقة "إسرائيلية" مقبلة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوسف الحساينة يطالب السلطة الفلسطينية بالسماح بمواجهة الاحتلال يوسف الحساينة يطالب السلطة الفلسطينية بالسماح بمواجهة الاحتلال



 فلسطين اليوم -

أبرزها ذلك الفستان الأزرق الذي تألقت به كيت ميدلتون من "زارا"

10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية في متناول اليد تعرفي عليها

لندن ـ فلسطين اليوم
على الرغم أن خزانة ملابس سيدات العائلات الملكية تحتوي على فساتين باهظة الثمن، لكن هن أيضا يتألقن بأزياء بأسعار ذات ثمن قليل وفي متناول اليد، ويمكن لأي من السيدات الوصول لها بسهولة في العلامات التجارية المختلفة مثل زارا "Zara"، وجاب " Gap" وتوب شوب "Topshop" وغيرها المنتشرة في جميع أنحاء العالم، ونستعرض معًا في السطور التالية 10 إطلالات لسيدات العائلات الملكية تقل تكلفتها عن 100 دولار، لتبقى في متناول اليد. كيت ميدلتون في أول ظهور لكيت ميدلتون دوقة كامبريدج، في إجازة شهر العسل، طلت بفستان أزرق من زارا "Zara " بحوالي 90 دولار، وهو لم يبقى على الموقع الإلكتروني للعلامة التجارية كثيرا، إذ نفذ من الأسواق سريعا، وفي زيارة لدوقة كامبريدج، إلى نيوزيلندا ارتدت قميص كاروهات مريح من "Gap"، وهو عادة يباع بسعر 54.95 دولار، إلا أن ...المزيد
 فلسطين اليوم - طيران الإمارات يبدأ تسيير رحلات يومية إلى تل أبيب آذار المقبل

GMT 09:39 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية
 فلسطين اليوم - ليلة رعب تعيشها 5 ولايات في الجزائر إثر سلسلة هزات أرضية قوية

GMT 07:11 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يفرج عن 7 أسرى من الضفة الغربية

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 06:31 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

سيات تطبِّق تكنولوجيا جديدة وتعود للمنافسة

GMT 08:16 2016 السبت ,30 إبريل / نيسان

"ناسا" تعرض صور "مكعب أحمر" لامع في الفضاء

GMT 09:55 2017 الأحد ,08 تشرين الأول / أكتوبر

نانسي عجرم تحي حفلة افتتاح العاصمة الإدارية الجديدة

GMT 19:47 2014 الجمعة ,03 تشرين الأول / أكتوبر

مستشفى نمرة العام يستقبل 107 حجاج من جنسيات مختلفة

GMT 00:18 2015 الجمعة ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

علي النادي يؤكد عدم تهاون شرطة المرور مع سيارات "الغاز"

GMT 07:01 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

الاحتلال يعتقل شابا من بلدة سلوان

GMT 07:55 2018 الجمعة ,14 أيلول / سبتمبر

حلا كيك الماربل بالكريمة وتغليفة الشوكولاتة
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday