نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي تقلب موازين القوى السياسية
آخر تحديث GMT 00:55:36
 فلسطين اليوم -

يضطرّ المجلس الجديد لطيّ صفحة الثنائية الحزبية التاريخية

نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي تقلب موازين القوى السياسية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي تقلب موازين القوى السياسية

المقاعد في البرلمان الأوروبي
لندن - سليم كرم

حقّق المشككون في أوروبا وتيارات اليمين المتطرف والشعبويون تقدما ملحوظا في انتخابات البرلمان الأوروبي التي أجريت خلال الأيام الماضية، مما يضع على المحك مصير مؤسسات الاتحاد ومستقبله في ظل جمود أزمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي «بريكست»، وبينما احتفظت الأحزاب المؤيدة للاتحاد الأوروبي بغالبية كبري في البرلمان الأوروبي، لكن المجلس الجديد سيضطر لطي صفحة الثنائية الحزبية التاريخية، بعد انتخابات خرج منها مشتتا أكثر من أي وقت، فلم يعد بإمكان المحافظين المسيحيين الديمقراطيين في حزب الشعب الأوروبي والاشتراكيين الديمقراطيين في كتلة الاشتراكيين والديمقراطيين أن يشكلوا معا غالبية، لكنهما يبقيان أكبر كتلتين في المجلس، فكتلة الحزب الشعبي الأوروبي بلغت 180 مقعدا، مقابل 2016 في البرلمان السابق، وكتلة الاشتراكيين والديمقراطيين 150 مقعدا، مقارنة بـ185 في البرلمان السابق، ولن تتمكن الكتلتان من إعادة تشكيل «التحالف الكبير» الذي أتاح لهما بناء توافقات حول نصوص تشريعية وتقاسم المناصب القيادية، وتشكل هذه النتائج انتهاء حقبة الثنائية الحزبية السارية منذ نحو 40 عاما في البرلمان الأوروبى، وطالب قادة الحزب الشعبي بأن يترأس زعيمهم مانفريد فيبر، المحافظ المثير للجدل، المفوضية الأوروبية، بينما رفض الاشتراكيون الديمقراطيون هذا الطلب مما ينذر بمفاوضات طويلة وشاقة في السباق الذي بدأ علي المناصب الأساسية في المؤسسات الأوروبية، وبات علي الاشتراكيين والحزب الشعبي مشاورة دعاة حماية البيئة الذين ارتفع عدد مقاعدهم من 52 إلى 70، بفضل نتائجهم في فرنسا وألمانيا، والتفاوض أيضا مع الليبراليين، بما فيهم حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذين حصلوا علي 107 مقاعد مقابل 69 في البرلمان السابق، إذ شهدت الانتخابات تقدم المدافعين عن البيئة، ووصلوا في فرنسا إلى المرتبة الثالثة، وحصلوا علي 12% من الأصوات، وفي ألمانيا حلوا في المرتبة الثانية بعد معسكر المستشارة أنجيلا ميركل اليمينى، الذي سجل أدني نتيجة في تاريخه.
ورغم فوز زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن في فرنسا، ورئيس حزب الرابطة الإيطالية ماتيو سالفينى، وزعيم حزب «بريكست»، البريطاني، نايجل فاراج، تم احتواء تقدم المشككين وسجل دعاة حماية البيئة نتائج جيدة، وتصدرت قائمة التجمع الوطني اليميني المتطرف، بزعامة مارين لوبن، نتائج الانتخابات الأوروبية في فرنسا، متقدمة 0.9% نقطة علي قائمة «النهضة» المدعومة من الرئيس إيمانويل ماكرون، بحصولها علي 23.31% مقابل 22.41%، حسب النتائج النهائية، وستحصل كل من القائمتين علي 23 مقعدا في البرلمان الأوروبي بعد خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي المرتقب في أكتوبر المقبل، ودعا التجمع الوطني إلى «تشكيل مجموعة قوية في البرلمان الأوروبي تضم المشككين في جدوي الوحدة الأوروبية، وهم قوي غير متجانسة لم تنجح في التوحد، وتأمل لوبن مع حزب الرابطة الإيطالى، بقيادة ماتيو سالفينى، الذي تصدر نتائج إيطاليا بحصوله علي 30%، تشكيل تحالف يضم الأحزاب القومية والمشككة في أوروبا والشعبوية، وتشير الإحصاءات إلى أن كتلتهم ستشغل 58 مقعدا، مقابل 37 في البرلمان المنتهية ولايته، لكن يصعب التكهن بتقارب مع المجموعة الشعبوية التي تضم حركة خمس نجوم الإيطالية، ويتوقع أن ينضم إليها حزب بريكست، بقيادة نايجل فراج، المعادي لأوروبا الذي فاز بـ31.5% من الأصوات في بريطانيا، بسبب الخلافات العميقة بين المجموعتين، وحتي إذا أضيفت نتائج الكتلتين إلى المقاعد الـ58 التي حصدتها مجموعة «الأوروبيين المحافظين والإصلاحيين»، والتي تضم حزب المحافظين البريطاني والحزب الحاكم في بولندا الفائزين في الانتخابات، واليمين القومي والمشككين في أوروبا، فلن تشغل أكثر من 172 مقعدا، وهو رقم دون الأغلبية المحددة في البرلمان بـ376 مقعدا، كما باتت كتلة الشعبويين تشغل 12 مقعدا إضافيا لتصل إلى 56 نائبا، لكن رغم تقدم الشعبويين والقوميين وأحزاب مشككة بأوروبا، يبقون بعيدين عن تولي دور أساسي في البرلمان الأوروبى، لأنهم منقسمون ولديهم خلافات عميقة حول بعض القضايا، كما أن إعادة تشكيل تحالفاتهم لا تزال غامضة، وحقق حزب رئيس الوزراء المجري فوزا كبيرا، وتم تعليق عضويته في المجموعة الشعبية الأوروبية بسبب خلافاته مع المفوضية الأوروبية، وفي النمسا، تقدم حزب رئيس الحكومة سيباستيان كورتز علي الاشتراكيين الديمقراطيين وحزب حرية النمسا اليميني القومى، وفي إسبانيا، حل الحزب الاشتراكى، بقيادة رئيس الوزراء بيدرو سانشيز، في الطليعة، بنسبة 33%، تلاه الحزب الشعبي المحافظ بنسبة 20%.

وقال رئيس الكتلة الليبرالية في البرلمان الأوروبي جي فيرهوفشتات: «من فاز بأكبر عدد من المقاعد ليس الشعبويون والقوميون، وإنما كتلتنا المؤيدة لأوروبا، ولها حوالي 100 مقعد، وستصبح ثالث قوة في البرلمان بفضل لائحة «النهضة» الموالية لماكرون، وقال فيرهوفشتات: «لن يكون من الممكن تشكيل أي غالبية متينة في البرلمان الأوروبي بدون كتلتنا الجديدة»، وفي المقابل، تراجع عدد مقاعد اليسار المتطرف من 52 إلى 38 مقعدا، وهذه الخريطة السياسية الجديدة المشتتة ستجعل التوصل إلى توافق بين مختلف الكتل أمرا أكثر تعقيدا، سواء كان حول الإصلاحات الكبري أو حول توزيع مناصب السلطة في بروكسل، وتمثل إعادة تشكيل المشهد السياسي عاملا حاسما للسباق إلى المناصب الأساسية في المؤسسات الأوروبية، وخصوصا رئاسة المفوضية خلفا ليونكر من الحزب الشعبي الأوروبي، وذكر المتحدث باسم البرلمان الأوروبي خاومي دوش أنه «لا أحد يمكنه أن يصبح رئيس المفوضية دون أن يحصل علي دعم 376 من أصل 751 نائبا أوروبيا»، وسيعقد رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبى، اليوم، قمة للبحث في التعيينات المقبلة، وبعد انتكاسة الانتخابات، أعلن رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، أنه سيدعو إلى انتخابات مبكرة الشهر المقبل، ومن المرجّح أن تجري الانتخابات المبكرة في 30 يونيو، وطالب نايجل فراج المشاركة في مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي، وقال: «يتعين أن نكون جزءا من الفريق الآن.. هذا أمر جلي للغاية».

قد يهمك أيضًا 

 تعزيز قواعد حماية حقوق المُتسوّقين عبر الإنترنت في الاتحاد الأوروبي

  لبييا تُجدد الصراع بين فرنسا وإيطاليا داخل البرلمان الأوروبي

 
palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي تقلب موازين القوى السياسية نتائج انتخابات البرلمان الأوروبي تقلب موازين القوى السياسية



مستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة

جينيفر لوبيز ترتدي فستانها الأيقوني المعروف للمرة الثالثة

واشنطن ـ رولا عيسى
في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، ارتدت النجمة العالمية جينيفر لوبيز فستانها الأخضر الأيقوني، بعد 20 عامًا من ارتدائه في ختام عرض فيرساتشي لربيع وصيف 2020.أطلت جينيفر لوبيز صاحبة الـ 50 عامًا بفستانها المستوحى من ألوان الغابات الساحرة بدرجات الأخضر المتداخلة، خلال عرض أزياء دار Versace حيث أعادت ارتداء التصميم الأيقوني الذي يحمل توقيع الدار نفسها، والذي كانت قد ارتدته من قبل عندما كان عمرها 31 عامًا خلال حفل Grammys السنوي، مضيفة إليه بعض التعديلات البسيطة. يبدو أن لهذا الفستان مكانة خاصة عند الميجا ستار جينيفر لوبيز، فبعد أن حضرت به حفل توزيع جوائز غرامي قبل 20 عامًا، ارتدته للمرة الثانية منذ شهور قليلة، ثم أعادت الكرة وتألقت به الليلة الماضية، أثناء ظهورها في برنامج ساترداي نايت لايف. وفقًا لصحيفة كوزمبليتان النسائية، بدأت النجمة ليلتها...المزيد

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية
 فلسطين اليوم - معلومات جديدة عن أفضل 7 تجارب في مدينة سالونيك اليونانية

GMT 11:16 2019 الثلاثاء ,10 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"
 فلسطين اليوم - ترامب يفشل في تنفيذ وعوده وصفقاته "في مهب الريح"

GMT 08:53 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك
 فلسطين اليوم - أبرز 5 أماكن لمشاهدة احتفالات رأس السنة الجديدة في نيويورك

GMT 09:55 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف
 فلسطين اليوم - إليكِ أفكار متطورة لديكورات غرف نوم خارجة عن المألوف

GMT 12:49 2019 الجمعة ,06 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح المصرى الوحيد وسط 32 جنسية فى كأس العالم للأندية

GMT 23:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

وادي دجلة يرعى بطل التنس محمد صفوت في طوكيو 2020

GMT 08:32 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

"الفيفا" يرصد كل المعلومات الخاصة بكأس العالم للأندية 2019

GMT 08:32 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تجد نفسك أمام مشكلات مهنية مستجدة

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 10:40 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أترك قلبك وعينك مفتوحين على كل الاحتمالات

GMT 08:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعيش أجواء مهمة وسعيدة في حياتك المهنية

GMT 07:37 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 13:14 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

محلّات ZARA تقدّم مجموعة الفرسان لشتاء 2017-2018

GMT 15:06 2018 الأحد ,02 أيلول / سبتمبر

مقتل شاب طعنًا في شجار في قرية الرينة

GMT 10:10 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

قاوم شهيتك وضعفك أمام المأكولات الدسمة

GMT 16:51 2019 الجمعة ,08 شباط / فبراير

نور الدين يكشف أسرار تقنية "SMP" فى عالم التجميل

GMT 07:17 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

"آند أذر استوريز" تُطلق مُستحضرات تجميل مفعمة بالأنوثة

GMT 03:21 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أول تعليق من محمد مختار على فستان رانيا يوسف
 فلسطين اليوم -
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday