تجدُّد المعارك المسلحة في صبراتة عشية لقاء خليفة حفتر والموفد الأممي في بنغازي
آخر تحديث GMT 00:53:02
 فلسطين اليوم -

حقل "الشرارة" النفطي لايزال متوقفًا عن العمل تحت ضغط مسلحي الكتيبة 30

تجدُّد المعارك المسلحة في صبراتة عشية لقاء خليفة حفتر والموفد الأممي في بنغازي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - تجدُّد المعارك المسلحة في صبراتة عشية لقاء خليفة حفتر والموفد الأممي في بنغازي

خرق الهدنة في صبراتة الليبية
طرابلس _ فلسطين اليوم

خُرقت الهدنة في صبراتة الليبية مرتين أمس الثلاثاء، الأولى بعد اعلان قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر أن الحرب في المدينة لن تتوقف قبل تسليم الميليشيات سلاحها، والثانية إثر استهداف آمر غرفة محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي من مسلحين تابعين لأنس الدباشي الملقّب بـ "العمو".

 وقد نفى حفتر ما تردد عن لقائه آمر كتيبة "ثوار طرابلس" هيثم التاجوري في باريس، قائلاً إنه يرفض "مبدأ الجلوس مع أي من قادة الجماعات غير المنضبطة". ولفت إلى أنه سيلتقي مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة الأربعاء، في مقر القيادة العامة في بنغازي لمناقشة ما توصل إليه الليبيون في اجتماعات تونس وطرح حلول للأزمة.

إلى ذلك، أوضح المكتب الإعلامي لـ "غرفة محاربة تنظيم داعش" التي أعلن الجيش الليبي دعمها، أن آمر الغرفة استُهدف من ميليشيات خرقت وقف النار، عندما كان يزور المحاور ليتأكد من سريان الاتفاق. 

وأضاف المكتب أن الاستهداف أسفر عن إصابة جندي، فيما أكد الناطق باسم الغرفة صلاح قريصيعة الالتزام بالوقف الفوري للنار من دون شروط.

وأمر رئيس هيئة الأركان العامة للجيش التابعة لحكومة الوفاق الوطني اللواء عبد الرحمن الطويل، غرفة عمليات صبراتة و الكتيبة 48 والوحدات المساندة، باتخاذ إجراءات فورية لوقف العمليات القتالية وعودة الوحدات إلى معسكراتها، محذراً من اتخاذ إجراءات قانونية بحق المخالفين.
وطغت تلك التطورات على إعلان وكيل وزارة الداخلية في حكومة الوفاق فرج قعيم، بدء تنفيذ خطة أمنية في بنغازي بالتعاون مع الجيش الوطني. وأشار إلى أنه لا توجد أي مشكلات مع القيادة العامة للجيش في أي مجال يخص مكافحة الإرهاب. وأشار إلى اجتماع مع أجهزة أمنية في شرق البلاد، متحدثاً عن سعي إلى تشكيل غرفة أمنية مشتركة في بنغازي لتأمين المنطقة الشرقية.

استمر أمس الثلاثاء إغلاق حقل الشرارة النفطي الليبي، بعد يومين على إغلاقه على يد مجموعة مسلحة تُعرف باسم الكتيبة 30، بسبب مطالبات تتعلق بالأجور والإفراج عن محتجزين وتأمين إمدادات وقود، إلى جانب مطالب أخرى. وكان رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله قال، إن المؤسسة تسعى الى إنهاء الإغلاق عبر وسيط، مضيفاً أنه ليس على دراية بما إذا كان أفراد الكتيبة 30، يحق لهم الحصول على رواتب من الحكومة باعتبارهم موظفين أمنيين. وأكد أن المؤسسة الوطنية للنفط لن تخضع للابتزاز لدفع أموال.

على صعيد آخر، بدأ الادعاء الاتحادي في الولايات المتحدة مرافعاته ضد أحمد أبو ختالة أول من أمس، بإبلاغ هيئة المحلفين أنه دبّر الهجوم على المجمع الديبلوماسي الأميركي في بنغازي عام 2012، ما أسفر عن مقتل السفير الأميركي كريستوفر ستيفنز و3 أميركيين.

وينتظر أبو ختالة محاكمته منذ عام 2014 عندما قبض عليه فريق أميركي يضم عسكريين وضباطاً من مكتب التحقيقات الفيديرالي "أف بي آي"، في ليبيا ونُقِل إلى الولايات المتحدة في رحلة استغرقت 13 يوماً على متن سفينة تابعة للبحرية.

وقال المدعي الاتحادي جون كراب في مرافعته الافتتاحية، إن أبو ختالة يكره الولايات المتحدة ولديه رغبة في الانتقام، مضيفاً أنه أدى دوراً قيادياً في تنظيم هجوم 11 أيلول/سبتمبر 2012 على البعثة الديبلوماسية الأميركية في بنغازي. وأضاف أن أبو ختالة لم يقتل بنفسه. لم يشعل النيران ولم يطلق قذائف المورتر، لكنكم ستسمعون أنه مذنب مثل الرجال الذين أشعلوا النار والرجال الذين أطلقوا قذائف "المورتر". وجلس أبو ختالة، الذي تشمل التهم الموجهة إليه القتل وتقديم دعم مادي لإرهابيين، إلى الطاولة مستمعاً إلى ترجمة عربية للإجراءات القضائية.

ونفى محامي الدفاع جيفري روبنسون، صلة موكله بالتخطيط للهجوم، لكن المدعي قال لأعضاء هيئة المحلفين إنهم سيسمعون أقوال شهود سمعوا أبو ختالة وهو يناقش خططه ويشكو من أن الأميركيين يديرون قاعدة استخبارات في بنغازي.

 

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجدُّد المعارك المسلحة في صبراتة عشية لقاء خليفة حفتر والموفد الأممي في بنغازي تجدُّد المعارك المسلحة في صبراتة عشية لقاء خليفة حفتر والموفد الأممي في بنغازي



تبقى مواقع التواصل متنفسًا لهنّ للتواصل مع متابعينهنّ

"الكاجول" يُسيطر على إطلالات النجمات في زمن "كورونا"

واشنطن - فلسطين اليوم
فرض فيروس كورونا المستجد - لعنة العالمة الجديدة - لوكًا موحدًا على النجمات حول العالم، عند اضطرارهم إلى الخروج من المنزل سواء لممارسة الرياضة أو لاتباع حاجات أساسية، حيث سيطر على إطلالتهن الأسلوب "الكاجول" الرياضي البسيط سواء على صعيد الأزياء أو حتى المكياج وتسريحة الشعر، ويبقى الإكسسوار الذي لا تتخلى معظمهنّ عنه هو "القناع" و"القفازات" حتى لا تنتقل لهم عدوى الفيروس القاتل.وتلتزم النجمات حول العالم الحجر المنزلي الذي تفرضه الدول في سعي للحدّ من إنتشار فيروس كورونا، وتبقى مواقع التواصل الإجتماعي وتحديداً إنستغرام متنفساً لهنّ للتواصل مع متابعينهنّ، وفي السطور التالية سوف نستعرض أبرز إطلالات النجمات العالميات في "زمن كورونا". الممثلة ريز ويزرسبون خرجت في نزهة على الدراجة الهوائية برفقة عائلتها، وإذ إع...المزيد

GMT 11:47 2020 الجمعة ,03 إبريل / نيسان

استمتع بأفضل الرحلات الافتراضية وأنت في منزلك
 فلسطين اليوم - استمتع بأفضل الرحلات الافتراضية وأنت في منزلك

GMT 20:48 2020 الأحد ,29 آذار/ مارس

إصابة مالك نيويورك نيكس بفيروس كورونا

GMT 10:24 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تفتقد الحماسة والقدرة على المتابعة

GMT 18:51 2014 الأربعاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

آيس كريم باسكن روبنز

GMT 05:00 2018 الإثنين ,14 أيار / مايو

مصطلح الصيام الواجب

GMT 08:08 2017 الإثنين ,04 أيلول / سبتمبر

الإعلان عن الجيل الثامن من سيارة "تويوتا هايلكس"

GMT 05:06 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أنواع وألوان "الباركيه" لديكورات مودرن جذّابة داخل منزلك

GMT 11:04 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

بالعسل والبطاطس اقضي على آلام الحروق

GMT 10:14 2018 الأحد ,21 كانون الثاني / يناير

أهم قواعد الديكور لتطبيقها في حمامات الضيوف

GMT 01:12 2014 الجمعة ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

اكلة مصرية ملوخية بالجنبرى

GMT 20:51 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على طريقة تحضير التيراميسو في خطوات بسيطة

GMT 04:40 2014 الثلاثاء ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"أورام الأطفال" في "بيت جالا" في بيت لحم ينافس عالميًا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday