قوات الاحتلال تغلق المسجد الأقصى أمام جميع المصلين لمنع إقامة صلاة الجمعة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

السلطة الفلسطينية حذرت من "خطة تقسيم" قد تقود إلى حرب طائفية

قوات الاحتلال تغلق المسجد الأقصى أمام جميع المصلين لمنع إقامة صلاة الجمعة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - قوات الاحتلال تغلق المسجد الأقصى أمام جميع المصلين لمنع إقامة صلاة الجمعة

اغلاق المسجد الأقصى أمام جميع المصلين
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

أغلقت قوات الاحتلال الاسرائيلي، المسجد الأقصى عشية يوم الجمعة أمام جميع المصلين، بعدما كانت تقتصر إجراءاتها سابقا، على تضييق الحصار حول المسجد، وتعقيد دخول المصلين إليه، وتحديد أعمارهم، وذلك في خطوة نادرة أثارت غضب السلطة الفلسطينية التي حذرت "من خطة تقسيم قد تقود إلى حرب طائفية". وسمحت إسرائيل لكبار قادة المستوطنين وجمهور المتطرفين اليهود، باقتحام المسجد فيما كانت تغلقه في وجه المصلين المسلمين، استجابة لدعوات سابقة لمسؤولين ومنظمات متطرفة.

وكان وزير الزراعة الاسرائيلي أوري أرئيل، ومنظمات متطرفة معروفة باسم منظمات "الهيكل"، ومؤسسات إسرائيلية، دعت أمس الخميس، جميع الإسرائيليين، إلى اقتحام المسجد إحياء لذكرى مستوطِنة قُتلت في الخليل العام الماضي. وقال أرئيل في تسجيل صوتي إن الدعوة تأتي "إحياءً لذكرى هليل أرئيل... سندخل من بوابة هليل، (بوابة المغاربة) نريد تغيير الاسم".

واقتحم قائد الشرطة الإسرائيلية في القدس يورام ليفي مع عدد من ضباطه وقادة المستوطنين وجمهور متطرف، المسجد بعد إغلاقه في تحد كبير لمشاعر الفلسطينيين.وفرضت الشرطة الإسرائيلية، منذ صباح أمس، إجراءات مشددة في محيط المسجد، ثم منعت دخول المصلين الشباب إليه، وبعد ذلك قامت بإغلاقه نهائيا قبل اقتحامه.وتسبب الاقتحام بغضب شديد وتوتر كبير، رافقه تكبيرات من جانب الفلسطينيين القريبين من المكان، ومحاولات من الحراس لمنع أي تخريب أو أداء صلوات تلمودية.وكثف المستوطنون خلال الأسابيع القليلة الماضية، من اقتحام المسجد، ما تسبب في مواجهات عنيفة.

ودانت الحكومة الفلسطينية إغلاق سلطات الاحتلال، بقيادة قائد شرطة الاحتلال في القدس، المسجد الأقصى أمام المصلين. وقال الناطق باسم الحكومة طارق رشماوي، إن "هذا الإجراء يتنافى مع كافة القيم والأخلاق الإنسانية، ويعد تجاوزاً خطيراً لكافة القوانين الدولية، وانتهاكا صارخا لقرارات المجتمع الدولي". وأضاف في بيان، "على المجتمع الدولي اتخاذ إجراءات فورية ورادعة، لوقف سلطات الاحتلال ومنعها من الاستمرار في ارتكاب المزيد من الجرائم بحق أبناء الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية". وتابع أن "القدس الشرقية ستبقى هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وإن هذه الجرائم والممارسات التي تقدم عليها سلطات الاحتلال، لن تثنينا عن مواصلة كافة الجهود، وتسخير كل الإمكانيات من أجل تعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني على كافة الأراضي الفلسطينية، وتحديداً في مدينة القدس الشرقية، وصولاً إلى قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

ولطالما كانت اقتحامات الأقصى نقطة توتر كبير بين السلطة وإسرائيل، وكذلك المملكة الأردنية، التي تحذر والسلطة من خطط تقسيم محتملة. ويحذر الفلسطينيون والأردنيون من أن محاولة إسرائيل تغيير الأمر الواقع في المنطقة، سيجر إلى تصعيد كبير. لكن إسرائيل تقول: إنها لا تسعى إلى ذلك. وقال قاضي قضاة فلسطين، ومستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، محمود الهباش، إن إسرائيل باستمرار اقتحاماتها للأقصى تدق طبول الحرب الدينية. واستنكر الهباش الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى المبارك. وقال: إن "الاستمرار بهذه الاقتحامات بين الحين والآخر، وبمباركة من المستوى السياسي الإسرائيلي وبشكل علني، يلزم العالم بأن يقف عند مسؤولياته، وأن يتدخل بشكل جاد لوضع حد لهذه الانتهاكات، إن كان يرغب في تحقيق السلم في العالم، وخاصة في المنطقة".

وأضاف الهباش، أن إسرائيل بأفعالها هذه، تحاول أن تضع حدا نهائيا لعملية السلام، وتبرهن بما لا يدع مجالا للشك، أنها لا تريد السلام وأنه غيــر موجود في الأصل في أجندتها، كما أنها تدق طبول الحرب الدينية بإثارة المشاعر الدينية لدى مليار ونصف مليار مسلم في جميع أرجاء العالم».وأشار الهباش إلى أن المجموعات المتطرفة، المدعومة من قبل المستويين السياسي والأمني في إسرائيل، تستغل أي مناسبة أو حدث ديني أو سياسي، لتربطه بعملية الاقتحامات المستمرة للمسجد الأقصى المبارك، في محاولة للتغطية على جرائمها بحق المسلمين والمقدسات الإسلامية في القدس، ومنعهم من ممارسة شعائرهم الدينية المكفولة بالقانون الدولي، وتهيئة الأجواء لبسط التقسيم الزماني والمكاني على الحرم القدسي الشريف على غرار الحرم الإبراهيمي الشريف، مشددا على أن هذه المقدسات، هي تراث إسلامي فلسطيني خالص، ولا حق لغير المسلمين فيه، كما أكدت عليه قرارات اليونيسكو الأخيرة.

ودعا الهباش المجتمع الدولي والمنظمات والمؤسسات الحقوقية، إلى وقفة جادة تجاه هذه الاقتحامات والاعتداءات، مشددا في الوقت نفسه، على وجوب شد الرحال والتواجد الدائم في المسجد الأقصى، من خلال تكثيف زيارات العرب والمسلمين للقدس ومقدساتها، لإجبار الاحتلال على وقف مخططاته الساعية لتغيير الواقع الديموغرافي والديني في العاصمة الفلسطينية المقدسة.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قوات الاحتلال تغلق المسجد الأقصى أمام جميع المصلين لمنع إقامة صلاة الجمعة قوات الاحتلال تغلق المسجد الأقصى أمام جميع المصلين لمنع إقامة صلاة الجمعة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 14:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل شابا من رام الله وسط مواجهات

GMT 13:04 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يغلق مدخلي قرية المغير شرق رام الله

GMT 16:06 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

تنعم بحس الإدراك وسرعة البديهة

GMT 15:38 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

مونشي يتابع بعض اللاعبين الشباب لضمهم إلى روما في الشتاء

GMT 10:33 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

الحب على موعد مميز معك

GMT 14:54 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

اسامة حجاج

GMT 02:33 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

الفنانة هبة توفيق تجد نفسها في "شقة عم نجيب"

GMT 01:05 2018 الخميس ,08 شباط / فبراير

سها النجدي مدربة كمال أجسام منذ نعومة أظافرها

GMT 01:17 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

خبراء الديكور يكشفون أفضل طرق تزيين طاولة عيد الميلاد

GMT 20:46 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

نبات "الأوكالبتوس" أفضل علاج لأنفلونزا الصيف

GMT 02:13 2016 الخميس ,06 تشرين الأول / أكتوبر

صوفي تيرنر تبدو مثيرة في فستان أسود أظهر صدرها

GMT 09:13 2015 السبت ,12 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس" تعرض سيارتها الجديدة الكبيرة رباعية الدفع "GLS"

GMT 18:20 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

مايكل أوين يُحدِّد 3 فرق للمنافسة على لقب الدوري الإنجليزي
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday