الأمم المتحدة تعلن لجوء 300 ألف سوري إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية
آخر تحديث GMT 07:18:30
 فلسطين اليوم -

بعد احتدام المعارك بين القوات الحكومية والمعارضة في حماة واللاذقية

الأمم المتحدة تعلن لجوء 300 ألف سوري إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الأمم المتحدة تعلن لجوء 300 ألف سوري إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية

قوات الحكومة السورية
دمشق- نورا خوام

تواصل المعارك والاشتباكات المستمرة في ريفي حماة واللاذقية الشماليين بين المعارضة السورية والقوات الحكومية في سورية احتدامها، وهو ما أسفر عن لجوء 300 ألف سوري إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية، وفقًا لما ذكرته الأمم المتحدة، مؤكدة أن الاشتباكات أعاقت وصول المساعدات الإنسانية إلى كثير من النقاط، ولا سيما جنوب محافظة إدلب.

وذكرت مصادر إعلامية معارضة أن يوم الثلاثاء، شهد غارات جوية عنيفة، حيث أغارت الطائرات الروسية "سوخوي 24" على أطراف مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، وقصفت عدة مواقع هناك بصواريخ فراغية، فيما قصفت قوات الحكومة السورية المتمركزة في بلدة الكبارية مدينة خان شيخون جنوب إدلب بأكثر من 20 صاروخًا، إضافة إلى استهدف الطيران الحربي الروسي، أمس، أحياء سكنية في كفر زيتا في ريف حماة الشمالي، بالتزامن مع تحليق لطيران الاستطلاع، كما تعرضت للقصف بلدات الهبيط وقرية أرينبة في جبل شحشبو، وبلدة موقا جنوب حيش بريف إدلب الجنوبي.

وقال سكان وعاملو إنقاذ مدني، "إن ضربات جوية أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 25 شخصًا الاثنين، معظمهم مدنيون في شمال غربي سورية، في الأسبوع السادس لهجوم يقوده الجيش السوري، أودى بحياة مئات المدنيين حتى الآن".

وكشف مقطع مصور، نشرته جماعة الدفاع المدني، المعروفة بـ"الخوذ البيضاء"، ما يبدو أنه أطقم إنقاذ تبحث عن ناجين وتنتشل الجثث من بين الأنقاض في بلدتي معرشورين وجبلة في إدلب.

أقرأ ايضًا :

 البنتاغون سيوسع التعاون مع تركيا ضد "العمال الكردستاني"

وبينما شهدت مناطق ريف حماة الشمالي والشمالي الغربي رمايات مدفعية وجوية على كل من مورك والأربعين وكفر زيتا واللطامنة ولطمين والزكاة وحصرايا بريف حماة، تواصلت الاشتباكات العنيفة في مناطق تل ملح والجبين والصياد.

وأغار الطيران الروسي في ريف اللاذقية الشمالي، على تلال الكبانة، بالتزامن مع محاولة تقدم للنظام على محور الكبانة، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات الحكومة، أسفرت عن سقوط عشرات من قوات النظام أثناء محاولتها التقدم تحت غطاء من القصف المدفعي على محور الاشتباكات.

وبثّت صفحات موالية للحكومة السورية، عبر السوشيال ميديا، مقطع فيديو لقوات "النمر"، التي يقودها العميد سهيل الحسن المدعوم من روسيا، يظهر العميد سهيل الحسن على جبهات ريف حماة الشمالي، وإلى جانبه جنود روس، يتابعون وصول تعزيزات عسكرية إلى جبهة شمال حماة، بينها دبابات "تي 72 بي 3".

وقالت وسائل إعلام روسية "إن صواريخ هذه المنظومة "إنفار" و"إنفار إم"، يمكنها تدمير الأهداف الأكثر تحصنًا على بعد 5000 متر، وهذه الدبابة مزودة بنظام إدارة النيران مع جهاز تنشين "سوسنا أو" ذات المحساس الحراري المتطور، وتعد دبابات "تي 72 بي 3" من أفضل الدبابات الجاري استخدامها في سورية حاليًا إلى جانب "تي 90" و"تي 90 أ".

وقالت منظمة برنامج الغذاء العالمي التابعة للأمم المتحدة، مع تواصل اشتداد المعارك شمال البلاد، في بيان لها، صدر الثلاثاء، "إن الاشتباكات العنيفة في المنطقة، أدت إلى احتراق نحو 18 ألف دونم من الأراضي الزراعية، خلال الأسابيع الأخيرة، كما عرقلت الاشتباكات وصول المساعدات الإنسانية إلى كثير من النقاط جنوب محافظة إدلب، كما لم تتمكن طواقمها من إيصال المساعدات الإنسانية لنحو 7 آلاف شخص يقيمون في محيط قلعة المضيق بالريف الشمالي لمحافظة حماة".

وأعلنت المنظمة أن أكثر من 300 ألف سوري اضطروا منذ أبريل / نيسان؛ للنزوح إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية، نتيجة الاشتباكات العنيفة الدائرة في المنطقة، وكانت الأمم المتحدة قد حذرت أول من أمس من أن وصول عدد الفارّين من المعارك شمال غربي سورية إلى مليوني لاجئ، ستكون وجهتهم الأراضي التركية، إذا "استعر القتال"، في الوقت الذي انخفض فيه تمويل المساعدات على نحو خطير.

وارتفعت وتيرة المعارك شمال غربي سورية، يوم السبت الماضي، بعدما شنّت فصائل المعارضة هجومًا باسم "الفتح المبين" لصدّ تقدم قوات الحكومة، التي كانت قد بدأت وحلفاؤها الروس والميليشيات التابعة لإيران حملة عسكرية واسعة على مناطق خفض التصعيد منذ أواخر أبريل /نيسان الماضي.

وتمكنت خلالها من استعادة سيطرتها على 27 نقطة في ريف إدلب الجنوبي لأول مرة من اندلاع المعارك عام 2011. وهو ما اعتبره مراقبون تقدمًا محدودًا.

وجاء الهجوم الأخير لفصائل المعارضة لتستعيد السيطرة على عدد من تلك النقاط، الأمر الذي رفع وتيرة استهداف الحكومة وحلفائه للأحياء السكنية في المنطقة.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا"، "إن الجيش استوعب هجوم المجموعات الإرهابية على نقاط المواجهة، بعد اشتباكات عنيفة".

وتُسيطر "هيئة تحرير الشام" على الجزء الأكبر من محافظة إدلب، مع وجود لفصائل إسلامية ومقاتلة في مناطق أخرى من المحافظات المجاورة لحماة واللاذقية وحلب.

قد يهمك أيضًا : 

أنقرة تحذر واشنطن من تكرار مشاهد الجنود الأميركيين مع مقاتلين أكراد 

 مقتل جنديين تركيين جراء انفجار لغم زرعه حزب العمال الكردستاني شمالي العراق

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمم المتحدة تعلن لجوء 300 ألف سوري إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية الأمم المتحدة تعلن لجوء 300 ألف سوري إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأمم المتحدة تعلن لجوء 300 ألف سوري إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية الأمم المتحدة تعلن لجوء 300 ألف سوري إلى المخيمات القريبة من الحدود التركية



GMT 02:11 2019 الخميس ,20 حزيران / يونيو

أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها
 فلسطين اليوم - أفضل شواطئ الشرق الأوسط التي تسحرك بجمالها

GMT 01:57 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط
 فلسطين اليوم - 6 أفكار حيل تسهّل مهمتك في تنظيف المنزل بشكل بسيط

GMT 10:39 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

فيكتوريا بيكهام ترتدي فستان ميغان ماركل
 فلسطين اليوم - فيكتوريا بيكهام ترتدي فستان ميغان ماركل

GMT 12:46 2019 الثلاثاء ,18 حزيران / يونيو

أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019
 فلسطين اليوم - أفكار رائعة لديكورات غرف الأطفال 2019

GMT 11:23 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع
 فلسطين اليوم - ترامب يدفع بمارك إسبر وزيرًا للدفاع

GMT 12:41 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

النقص العددي في صفوف الإكوادور يخدم أوروجواي

GMT 12:47 2019 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

المنتخب التونسي مرشح للفوز باللقب القاري

GMT 05:43 2018 الإثنين ,23 إبريل / نيسان

أفكار لتزيين "كوشة العروس" بطريقة بسيطة وأنيقة

GMT 22:33 2015 الجمعة ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار ومواصفات مازدا 6 2016 في فلسطين

GMT 05:11 2017 الثلاثاء ,15 آب / أغسطس

هاني جهشان يكشف أن حماية الطفل مسؤولية الأهل

GMT 13:04 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

الموت كتكتيك أيدولوجيّ

GMT 13:43 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

مؤشر ثقة التصنيع الفرنسي يسجل ارتفاعا في يناير

GMT 19:51 2017 الجمعة ,29 كانون الأول / ديسمبر

إعلان جدول مباريات إياب الدوري الفلسطيني

GMT 05:17 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

إبراهيم أبو ثريا رمزًا للغضب الفلسطيني على كرسي متحرك

GMT 01:28 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

قصف موقع للمقاومة جنوب قطاع غزة .
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday