عمليات اغتيال تستهدف عناصر من قسد وداعش في ريف دير الزور الشرقي
آخر تحديث GMT 08:26:10
 فلسطين اليوم -

طائرات التحالف تواصل الضغط على من تبقى من عناصر تنظيم مزارع الباغوز

عمليات اغتيال تستهدف عناصر من "قسد" و"داعش" في ريف دير الزور الشرقي

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عمليات اغتيال تستهدف عناصر من "قسد" و"داعش" في ريف دير الزور الشرقي

"قوات سورية الديمقراطية"
دمشق ـ نور خوام

استهدف مسلحون مجهولون يستقلون دراجة نارية بمسدس كاتم للصوت، أحد العناصر من "قوات سورية الديمقراطية" في منطقة سويدان جزيرة في الريف الشرقي لدير الزور، ما تسبب بمفارقته للحياة، في حين انفجرت عبوة ناسفة بسيارة تابعة تلك القوات في منطقة جمة بريف دير الزور الشرقي، ما أدى الى وقوع عدد من الجرحى، في حين فارق مواطنان اثنان الحياة جراء إصابتهما بانفجار ألغام في منطقة الشعفة بالريف الشرقي لدير الزور، كما عثر على جثتين لعنصرين سابقين في صفوف تنظيم "داعش" على طريق دير الزور الحسكة. وتبين أن جثتيهما حرقتا عقب تقييد أيديهما بعد 3 أيام من اختفائهما.

وأكدت المصادر أن مسلحين يرتدون ملابس "قوات سورية الديمقراطية" كانوا اختطفوهما من منزلهما في قرية الحريجية في الريف الشمالي لدير الزور. ووثق المرصد السوري لحقوق الانسان تسبب عمليات الثأر بمقتل 236 شخصاً من المقاتلين والمدنيين والعاملين في المجال النفطي والمسؤولين في جهات خدمية، ممن اغتيلوا ضمن 4 محافظات هي حلب ودير الزور والرقة والحسكة، بالإضافة لمنطقة منبج في شمال شرق محافظة حلب، والتي تسيطر عليها قوات سورية الديمقراطية.

طائرات التحالف الدولي تواصل قصفها لتنظيم "داعش"

وفي محافظة دير الزور ايضاً، هزت انفجارات متتالية الريف الشرقي لدير الزور مساء أمس الاثنين . وعلم المرصد السوري أن الانفجارات ناجمة عن عمليات قصف جوي من قبل طائرات التحالف الدولي، تطال المنطقة الواقعة بين مزارع الباغوز والمخيم هناك في القطاع الشرقي من ريف محافظة دير الزور على مقربة من الضفاف الشرقية لنهر الفرات، وذلك بغية الضغط على من تبقى من عناصر تنظيم “داعش” هناك ولمنعهم من شن أي هجوم محتمل للتنظيم أو محاولتهم للفرار ليلاً تحت جنح الظلام، كما تأتي عملية القصف هذه للضغط على عناصر التنظيم من أجل الخروج برفقة عوائلهم الراغبين في الخروج صباح اليوم الثلاثاء، لتلتحق بركب الدفعة الأخيرة التي خرجت من مزارع الباغوز والتي ضمت نحو 1600 شخص بينهم 300 من عناصر التنظيم، وغالبية الخارجين كانوا من التركستان ومن جنسيات وسط آسيا وعراقيين وجنسيات أخرى غير سورية، ولا يعلم إلى الآن ما إذا كان هناك عناصر من تنظيم "داعش" قد تبقوا بالفعل في المزارع والأنفاق والخنادق في منطقة مزارع الباغوز.

اقرا ايضا مقتل 15 عنصراً من “داعش” في قصف لطائرات التحالف الدولي شرقي الفرات

ونشر المرصد السوري قبل ساعات أن عملية الخروج من مزارع الباغوز لا تزال مستمرة إلى الآن، حيث ارتفع إلى نحو 1600 تعداد الخارجين اليوم الاثنين الـ 4 من آذار / مارس من العام 2019، بينهم حوالي 300 من عناصر تنظيم “داعش” من جنسيات سورية وغير سورية، غالبيتهم من جنسيات عراقية ومن التركستان وجنسيات أواسط آسيا، خرجوا نحو مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية على متن عشرات الشاحنات حيث من المرتقب أن تتوقف العملية مساء اليوم، مع ترجيح استئنافها يوم غد وخروج المزيد من المتبقين في مزارع الباغوز إن وجدوا.

وأفاد المرصد السوري أمس الاثنين، بأن دفعة من الشاحنات دخلت إلى خطوط التماس بين مناطق سيطرة قوات سورية الديمقراطية ومناطق تواجد من تبقى من عناصر تنظيم “داعش”، في منطقة مزارع الباغوز في القطاع الشرقي من ريف دير الزور، على مقربة من الضفاف الشرقية لنهر الفرات، لنقل دفعة من جرحى تنظيم "داعش" المستسلمين مع عناصر آخرين من ضمن من تبقوا من التنظيم، بالإضافة لمدنيين وعوائل عناصر من تنظيم "داعش" ممن تبقوا في المزارع في شرق نهر الفرات. وترافقت عملية الدخول التي نشر المرصد السوري عن ترقب حدوثها صباح اليوم الاثنين، مع توقف الاشتباكات بين طرفي القتال، وأكدت المصادر الموثوقة أن التنظيم يعتمد في عمليات صد الهجوم على قناصين وعلى الألغام التي زرعها بشكل مكثف في المنطقة، فيما تعمد قوات قسد للتقدم ببطئ وحذر خشية الكمائن وعمليات التفجير التي يهدف لها التنظيم، فيما كان المرصد السوري استهدف مجموعة من قوات عملية عاصفة الجزيرة من بينهم أعضاء من مكتب الناطق الرسمي باسم حملة “عاصفة الجزيرة”، ما تسبب بقتل مقاتل من قسد وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، فيما نشر المرصد السوري قبل ساعات أنه رصد تراجع وتيرة القتال في منطقة مزارع الباغوز بالريف الشرقي لدير الزور، خلال الساعات الأخيرة، عقب قتال عنيف دار بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي من جانب، ومن تبقى من عناصر تنظيم “داعش” من جانب آخر، على محاور في منطقة مزارع الباغوز التي لا يزال يتوارى فيها من تبقى من الأخير، وعلم المرصد السوري من مصادر متقاطعة أن الساعات المقبلة من المرتقب أن تشهد وقفاً للقتال في هدنة لنقل الجرحى وتسليم عناصر من التنظيم لأنفسهم وإخراج من تبقى من عوائل عناصر التنظيم والمدنيين المتبقين في المنطقة إن وجدوا، نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، فيما ترافقت الاشتباكات العنيفة مع عمليات قصف بري وجوي من قبل التحالف الدولي وقسد، وسط استهدافات متبادلة على محاور التماس بين الجانبين، ما تسبب بسقوط خسائر بشرية مؤكدة، فيما تواصل قسد عملية تمشيطها للمنطقة وتقدمها ببطئ خشية انفجار الألغام أو تفجيرات أو كمائن تستهدفهم وبخاصة بعد الاعتماد الكبير من قبل التنظيم على الأنفاق المحفورة في وقت سابق عبر استخدام السجناء والمعتقلين لديه في عمليات الحفر هذه

وكان المرصد أعلن أمس الأول الأحد، أن 6 عناصر من جنسيات أجنبية من عناصر التنظيم استسلموا وسلموا أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية في مزارع الباغوز، كما أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن التقدم يجري ببطئ، نتيجة المخاوف من قبل قسد من استخدام التنظيم لشبكة الأنفاق في منطقة مزارع الباغوز سواء بعمليات التنقل التي يجريها من تبقى من مقاتلي التنظيم وقادته، أو من خلال تفجير الألغام المزروعة بكثافة في محيط منطقة تحصن التنظيم الذي يعمد للتواري نهاراً والهجوم ليلاً مستغلاً الظلام.

ووردت معلومات للمرصد السوري أن شخصية نسائية بارزة لدى قوات سورية الديمقراطية أصيبت أمس الأول رفقة إمرأة أخرى جراء استهدافهما عند الخطوط الأمامية بالقطاع الشرقي من ريف دير الزور بصاروخ موجه. ونشر المرصد السوري أمس الأحد، أنه تترافق الاشتباكات مع قصف مكثف من قبل طائرات التحالف الدولي على تحركات ومواقع من تبقى من التنظيم، ومعلومات مؤكدة عن سقوط مزيد من الخسائر البشرية من الطرفين، فيما كان المرصد السوري نشر خلال الساعات الفائتة أن عملية التقدم تتواصل من قبل قوات سورية الديمقراطية وقوات التحالف الدولي، بغطاء من الطائرات الحربية التابعة للتحالف التي تعمد لاستهداف تحركات من تبقى من عناصر التنظيم، فيما أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن عملية التقدم تجري ببطئ نتيجة المخاوف من قبل قسد من استخدام التنظيم لشبكة الأنفاق في منطقة مزارع الباغوز سواء بعمليات التنقل التي يجريها من تبقى من مقاتلي التنظيم وقادته، أو من خلال تفجير الألغام المزروعة بكثافة في محيط منطقة تحصن التنظيم الذي يعمد للتواري نهاراً والهجوم ليلاً مستغلاً الظلام، فيما تتواصل عملية التمشيط وإزالة الألغام في مناطق التقدم من قبل قوات سورية الديمقراطية في المناطق التي تقدمت إليها، كما أن الاشتباكات وعمليات انفجار الألغام بوقوع المزيد من الخسائر البشرية في صفوف طرفي القتال، حيث ارتفع إلى 7 تعداد مقاتلي قوات سورية الديمقراطية ممن قضوا في انفجار ألغام في مزارع الباغوز. كما وثق المرصد السوري مقتل ما لا يقل عن 18 من التنظيم خلال القصف والاشتباكات الدائرة هناك، إذ لا تزال معظمهم جثثهم في أرض المعركة، ومن ضمنهم 3 انتحاريين فجروا أنفسهم بأحزمة ناسفة وعربات مفخخة، ويأتي استمرار الاشتباكات في أعقاب رصد المرصد السوري لهدوء حذر ساد مزارع الباغوز يوم الأحد الماضي، وذلك بعد اشتباكات متفاوتة في عنفها بين متصاعدة ومتقطعة شهدتها المنطقة خلال الـ 36 ساعة الأخيرة، في إطار معركة الفرصة الأخيرة التي أطلقتها قوات سورية الديمقراطية والتحالف الدولي على حساب من تبقى من عناصر التنظيم في مزارع الباغوز.

ورصد المرصد السوري مزيداً من التقدم لقوات سورية الديمقراطية خلال الساعات الفائتة الأمر الذي مكنها من تضييق الخناق أكثر فأكثر على عناصر التنظيم المتبقين هناك، في الوقت ذاته تواصل قسد تمشيط المزارع والمناطق التي تقدمت إليها من تفكيك عبوات وألغام والبحث عن متوارين من التنظيم، ورجحت المصادر الموثوقة للمرصد السوري انتهاء قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي من العملية خلال مدة من 48 ساعة إلى 96 ساعة قادمة.

قد يهمك ايضا "قسد" تشدِّد إجراءاتها الميدانية في الفرات لمنع تهريب عناصر "داعش" الى تركيا

أكراد سوريون يطالبون حكومة بريطانيا بالسماح لشيماء بيغوم بالعودة الى بلادها

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمليات اغتيال تستهدف عناصر من قسد وداعش في ريف دير الزور الشرقي عمليات اغتيال تستهدف عناصر من قسد وداعش في ريف دير الزور الشرقي



 فلسطين اليوم -

أعادتنا هذه الموضة إلى عالم الأربعينات والخمسينات

تعرفي على إطلالات النجمات العالميات بأسلوب "الريترو"

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تنوّع النجمات في إطلالاتهن على السجادة الحمراء، فمنهن من يقررن اعتماد طابعًا معينًا ومنهن من يفضلن البساطة، إلا أننا لاحظنا أن عددًا من النجمات العالمية فضلن هذه الفترة اعتماد موضة الريترو المستوحاة من الحقبات القديمة بحيث اخترن فساتين ذات قصات قديمة وقرروا اعادتها الى الواجهة. لذا تعرفي الى أبرز من اعتمدها، وكيف يمكن أن تنسقيها بأسلوبك الخاص. فساتين بطابع الريترو لا يمكن أن تغيب التصاميم القديمة عن ساحة الموضة فهي تعتبر هوية الموضة الحالية وارثها الثمين. من هنا قررت النجمات أن يعدن هذه الموضة الى الساحة الجمالية والخاصة بعالم الموضة تحديداً، فرأينا فساتين بقصات متنوعة مستوحاة من الحقبات الماضية. عودة الى أربعينات وخمسينات القرن الماضي لا تُشكّل العودة في الصيحات ‘لى سنوات قليلة مضت، بل على العكس أعادتنا هذه الموضة ...المزيد

GMT 07:55 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 فلسطين اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 08:42 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 فلسطين اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 07:48 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 فلسطين اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 08:46 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية
 فلسطين اليوم - طرق تنسيق البنطلون الأزرق بأساليب ملفتة للإطلالات اليومية

GMT 09:03 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أفضل الوجهات السياحية للمغامرات في 2021 تعرّفي عليها

GMT 08:49 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 فلسطين اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 11:41 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

أخطاؤك واضحة جدّاً وقد تلفت أنظار المسؤولين

GMT 12:28 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

الاحتلال يبعد مقدسيا عن المسجد الأقصى لخمس شهور

GMT 21:53 2015 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

البشرة السمراء تحتاج لألوان شعر تبرز جمالها

GMT 01:43 2017 الأحد ,29 كانون الثاني / يناير

أفراح العرس في السودان لها طقوس ومورثات مختلفة

GMT 06:18 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

يتناغم الجميع معك في بداية هذا الشهر

GMT 04:54 2019 الثلاثاء ,11 حزيران / يونيو

صور نادرة تُظهر حَمْل النجمة مارلين مونرو عام 1960

GMT 16:15 2019 الإثنين ,14 كانون الثاني / يناير

افضل عطور "جيفنشي" للتمتع بسحر وجاذبية في امسياتك الراقية

GMT 18:27 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الكركم لعلاج القولون

GMT 05:17 2016 الأحد ,23 تشرين الأول / أكتوبر

عاصي الحلاني يوضح سبب سعادته بالتمثيل في "العراب"

GMT 18:01 2019 السبت ,16 آذار/ مارس

احرصي على تحضير بشرتك قبل وضع "المكياج"

GMT 13:50 2015 السبت ,10 تشرين الأول / أكتوبر

البرقوق يحارب الإمساك و يعالج الأنيميا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday