جماعة حزب الله الصداع الأكثر تأثيرًا بالنسبة إلى إسرائيل
آخر تحديث GMT 07:13:03
 فلسطين اليوم -
تجدد الاشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين على إجراءات ضد "التهريب" من سوريا في الرمثا الأردنية الهند تمنع السجائر الإلكترونية وتهدد بالحبس والغرامة لمن يدخنها منة فضالى فى تدريبات "كيك بوكسنج" استعدادا لفيلم "ماكو" نتائج التحقيق في عملية دوليب تظهر أن العبوة زرعت في المكان ولم تُلقى المتحدث باسم جيش الاحتلال يؤكد أن قوات الجيش نصبت الحواجز على الطرقات وعززت المنطقة بمزيد من القوات بعد عملية دوليف نتنياهو يتلقى تحديثات منتظمة استخباراتية حول العملية وجهود الاستخبارات للقبض على المنفذين، وفي الدقائق القادمة سيعقد جلسة مشاورات أمنية مع قادة المنظومة الأمنية والعسكرية جيش الاحتلال يؤكد أن الإنفجار في عين بوبين وقع بسبب انفجار عبوة ناسفة يدوية الصنع بالمكان قوات الاحتلال تطلق النار تجاه منازل المواطنين شرق بلدة خزاعة جنوب قطاع غزة وزراء وأعضاء كنيست يدعون لفرض السيادة على الضفة واغتيال قادة حماس في غزة كرد على العملية قوات الاحتلال تقوم بإغلاق حاجز 17 قرب قرية عين عريك غرب رام الله.
أخر الأخبار

أطلقت طهران 20 صاروخًا على مواقع في الجولان

جماعة "حزب الله" الصداع الأكثر تأثيرًا بالنسبة إلى إسرائيل

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - جماعة "حزب الله" الصداع الأكثر تأثيرًا بالنسبة إلى إسرائيل

جماعة "حزب الله"
القدس المحتلة ـ ناصر الأسعد

علّق أب إسرائيلي لطفلين، يعيش على بعد كيلومتر واحد من الحدود مع سورية، على إطلاق صواريخ إيرانية تجاه إسرائيل، وأضحت تعليقاته واحدة من أكثر التعليقات التي تلقي الضوء على صيف المنطقة الطويل والمضطرب، كان التاريخ 10 مايو/ أيار، حين أطلقت القوات الإيرانية في سورية 20 صاروخا على مواقع جيش الاحتلال الإسرائيلي في مرتفعات الجولان المتنازع عليها.

القبة الحديدية لا تعمل
ورغم عدم دقة هذه الأرقام حيث أربعة منها فقط عبرت الحدود، كان هجوما مأساويا على الأراضي الإسرائيلية، لقد دفعت إسرائيل لشن أكبر ضربة منذ حرب أكتوبر/ تشرين الأول عام 1973، حيث قصفت الطائرات الإسرائيلية 70 موقعا عسكريا إيرانيا، بما في ذلك القاعدة الرئيسية، إلى الجنوب من دمشق، حيث يزعم أن الصواريخ أطلقت منها.
قال كفير، الأب الإسرائيلي، إن عائلته لم تنم طوال الليل، ليس لأن صافرات الإنذار من نظام القبة الحديدية "قبة إسرائيل القوية" كانت عالية، ولكن على وجه التحديد لأنه لم يستطع سماعها.
وأضاف: "لم نكن نعرف ما هو الحريق القادم أو الخارج، لذلك ذهبنا إلى الملجأ وبقيت هناك، هذا ليس طبيعيا بالنسبة إلينا أن نعيش هكذا، لقد كانت أكثر الحدود هدوءا في إسرائيل منذ أكثر من أربعين عاما، وفي تلك الأيام القليلة شعرت كأن الحرب بين إسرائيل وإيران وكثيرين من وكلائها أمر لا مفر منه، لكن على الرغم من كل الصخب، تراجع كلا الجانبين، في الوقت الحالي".

الحرب المقبلة على نطاق واسع
وجادل محللون إسرائيليون بأن حرب الصواريخ القادمة على إسرائيل ستكون على نطاق لم يسبق له مثيل، حيث كتب ديفيد روزنبرغ في صحيفة هآرتس "يعرف الجيش أن القبة الحديدية لا يمكنها توفير دفاع فعال ضد مئات الصواريخ التي تم إطلاقها في يوم واحد"، وبالنسبة إلى العائلات مثل كفير، الذين اعتادوا العيش على حدود متنازع عليها ولكنها هادئة إلى حد كبير، كانت الأوضاع كارثية، لأنه لا يمكنهم حتى سماع صفارات الإنذار للاختباء.
وأثير شبح الحرب بين إسرائيل وإيران والمشكلة المعقدة للوجود الإيراني في سورية مرة أخرى هذا الأسبوع خلال زيارة قام بها جون بولتون، مستشار الأمن القومي للرئيس الأميركي دونالد ترامب، في القدس.
وتعتقد إسرائيل منذ تدخل إيران لأول مرة لدعم الرئيس السوري بشار الأسد في 2013 أنها تقوم ببناء بنية تحتية عسكرية في سورية من أجل مهاجمة إسرائيل، وفقا للإسرائيليين هناك ما يقدر بنحو 80 ألف من المقاتلين الإيرانيين في سورية، بما في ذلك كادر أساسي من 3000 حرس ثوري بالإضافة إلى الآلاف من مقاتلي حزب الله اللبناني وغيرهم من رجال الميليشيات.
وجعل بولتون انسحاب هذه القوات من سورية "شرطا أساسيا" للتوصل إلى اتفاق سلام مع النظام السوري، بعد أن أصبح من المفترض بشكل عام أن المتمردين لن يفوزوا، وقال إن حتى موسكو، الحليف الأعلى لإيران في سورية، تريد "العودة الكاملة للقوات الإيرانية النظامية وغير النظامية" إلى إيران، لكنه أضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اعترف على ما يبدو قائلا "لا يمكنني القيام بذلك بنفسي".

بولتون يلتقي الروس بسبب إيران
وقال الصحافي الإسرائيلي "الهيوم" في المؤتمر الصحافي "إذا لم يستطع الروس إخراج الإيرانيين من سورية، والولايات المتحدة لا تستطيع فعل ذلك، فإن المعنى هو أن إسرائيل ستضطر إلى التعامل معه ذلك بمفردها" وأضاف"إنها الحرب".
واعترف بولتون بأن الوضع صعب لكنه فشل في الإجابة بشكل صحيح، وبعد ذلك بيوم، التقى نظراءه الروس في جنيف، لكنه لم يعرض بعد أي خطة لكيفية إصلاح القضية الإيرانية، بينما يبدو أن لا أحد يريد الحرب، فإن الجميع مدعومون في الزاوية في هذا الصراع الفوضوي.
لقد استثمرت إيران كمية هائلة من الدم والمال لإبقاء الأسد في السلطة والاحتفاظ ببنيته التحتية في سورية، ومن غير المرجح أن يعبأ ويغادر، حتى لو كان يواجه ضغوطا محلية ضخمة في الوطن.
وبالنسبة إلى النظام الإيراني، فإن الوجود العسكري في سورية يوفر ممرا حيويا لعمل حزب الله في لبنان، وهي أيضا تدبير دفاعي مهم، كما تقول هولي داجريس، الخبيرة في الشؤون الإيرانية، وتضيف "إذا هاجمت الولايات المتحدة أو إسرائيل إيران، يمكن للجيش الإيراني ووكلائه الانتقام بسهولة من جنوب سورية، إن الحفاظ على الوجود في دمشق جزء لا يتجزأ من الوصول السهل إلى حزب الله في لبنان المجاور".

حزب الله الخطر الأكبر
تحتاج إيران إلى حوافز كبيرة من روسيا قبل أن تفكر حتى في مغادرة سورية، والتي من غير المرجح أن يتم تقديمها، كما أن موسكو في وضع صعب، بعد سبع سنوات من الحرب، أصبح الجيش السوري في حالة يرثى لها، لا تستطيع روسيا، التي لا تقوم بعمل جيد من الناحية الاقتصادية نفسها، أن تدعم نظام الأسد بمفردها، كما استثمرت روسيا بكثافة في نظام الأسد، واعترفت هذا الأسبوع بنشر نحو 63 ألف جندي ونحو 90٪ من طائراتها القتالية في الصراع السوري. لكن حتى مع هذه الأرقام الضخمة، دون إيران ووكلائها، فإن روسيا لن تتغلب عليها.
وأوضح الرئيس ترامب أنه يريد الخروج من سورية والشرق الأوسط بشكل عام، لكن جعل انسحاب القوات الإيرانية شرط مسبق للتوصل إلى اتفاق سلام في سورية، ويقول إن عليهم أن يستخدموا "نفوذهم" في علاقات روسيا مع قواتهم، والميليشيات الكردية التي يدعمونها، في سورية على المدى الطويل.
وبالنسبة إلى إسرائيل كانت هناك بعض الانتصارات الصغيرة، في شهر مايو/أيار، نجح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في الضغط على روسيا لعدم تزويد سورية بنظام متقدم مضاد للطائرات من طراز S300 يمكن أن يعوق طلعات جوية مستقبلية، وفي وقت سابق من هذا الشهر، أقنعت موسكو القوات الإيرانية في سورية بالانسحاب إلى ما لا يقل عن 85 كم من الحدود الإسرائيلية، لكن هذا لا يزال على مسافة قريبة من إسرائيل، ولا يزال وجود إيران في سورية يوفر قناة للأسلحة، ويمكن القول، إن التهديد الإسرائيلي الأكثر وجودا هو حزب الله.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جماعة حزب الله الصداع الأكثر تأثيرًا بالنسبة إلى إسرائيل جماعة حزب الله الصداع الأكثر تأثيرًا بالنسبة إلى إسرائيل



تمتلك الاثنتان حضورًا استثنائيًا وذوقًا لا يضاهى في عالم الموضة

هايلي بيبر وشياو ون جو وجهان لحملة "تشارلز آند كيث"

نيويورك - فلسطين اليوم
تحتفل تشارلز & كيث في هذا الموسم بالتفرّد وقدرة الأزياء على التعبير عن الجمال الخاص لكل شخص فتقدم هذه المجموعة المستوحاة من النساء العصريات القويات اللاتي تجعلهن صفاتهن الفريدة مميزات عن غيرهن،حيث تتصدر حملتها لموسم خريف 2019 نجمتا عروض الأزياء المشهورتان عالمياً ’هايلي بيبر‘ و’شياو ون جو‘ ، وتمتلك الاثنتان حضوراً استثنائياً وذوقاً لا يضاهى في عالم الموضة، ما يجعلهما الملهمتين المثاليتين لهذه التشكيلة الجريئة والعصرية. بالإضافة إلى امتلاكها واحداً من أعلى التصنيفات في مجال عرض الأزياء فإن ’هايلي بيبر‘ أيضاً وجه تلفزيوني مشهور وشخصية مؤثرة على منصات التواصل الاجتماعي، وكثيراً ما أصبحنا نشاهدها مؤخراً على أغلفة مجلات الموضة ومنصات عروض الأزياء، ويعود ذلك إلى هالتها الساحرة وتلقائيتها أمام ع...المزيد

GMT 18:59 2019 الخميس ,22 آب / أغسطس

نيمار يرفض المخاطرة من أجل برشلونة

GMT 14:43 2019 الثلاثاء ,02 تموز / يوليو

تنتظرك أجواء حذرة خلال هذا الشهر

GMT 14:13 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

الجيب المنفوشة هي الموضة الرائجة في شتاء 2015

GMT 06:49 2017 الثلاثاء ,07 آذار/ مارس

شركة "بيجو" تعلن عن النسخة الحديثة من "3008"

GMT 01:07 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

الروائية زهراء الغانم تضع عالمًا خياليًا لأبطال "ابنة الشرق"

GMT 03:42 2018 الأربعاء ,18 إبريل / نيسان

طرق التخلّص مِن آلام الظهر والوقاية منه

GMT 23:55 2017 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

دار أطلس تصدر رواية "أرض الفانيليا" للكاتب عمر كمال الدين

GMT 07:24 2017 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

شركة صينينة جديدة تسوق هاتف "Umi Max" الذكي بمعالج قوي

GMT 07:30 2017 الأربعاء ,05 إبريل / نيسان

تويوتا تقدم سيارتها الجديدة FT-4X للطرق الوعرة
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday