برشلونة تعيش حالة قلق عارم منذ إجراء استفتاء الاستقلال عن إسبانيا
آخر تحديث GMT 11:53:18
 فلسطين اليوم -

موطن أحد أندية كرة القدم الأكثر شهرة في العالم ومقصد السياح من أرجاء العالم

برشلونة تعيش حالة قلق عارم منذ إجراء استفتاء الاستقلال عن إسبانيا

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - برشلونة تعيش حالة قلق عارم منذ إجراء استفتاء الاستقلال عن إسبانيا

مدينة برشلونة
برشلونة ـ لينا العاصي

"برشلونة" هي مدينة عالمية، المضيف السابق للألعاب الأولمبية، وموطن أحد أندية كرة القدم الأكثر شهرة في العالم، هو نادي برشلونة الرياضي. وهي جاذبة لأكثر من 10 ملايين زائر سنويا. برشلونة هي عاصمة كاتالونيا، والمنطقة الشمالية الشرقية المضطربة في اسبانيا، وعصب حملة استقلال كاتالونيا، منذ أن صوتت بريطانيا على مغادرة الاتحاد الأوروبي.

باختصار، الناس في برشلونة قلقون. وأولهم عمدة المدينة اليسارية، آدا كولاو، التي على الرغم من الإعراب عن دعمها للاستقلال في الماضي، تقول الآن إنها لا تحبذ المغادرة. وقالت في مقابلة إعلامية هذا الاسبوع "ان برشلونة مدينة تعددية جدا وهناك الكثير من وجهات النظر فيها".  وأعلنت السيدة كولو "انها ليست مؤيدة للاستقلال". وقالت انها شعرت بالجزع بسبب اعمال العنف التى قامت بها الشرطة الوطنية الاسبانية في الوقت الذي حاولت فيه منع الناس من التصويت في استفتاء الاستقلال الذي جرى في الاول من اكتوبر/تشرين الأول الجاري، وأنها تؤمن بحق كاتالونيا في تقرير المصير.

ولكن موقفها الخاص بالاستقلال يختلف عن موقف الرئيس الكاتالوني كارليس بويغديمونت، وهو انفصالي من جيرونا، وهي مدينة صغيرة تبعد 60 ميلا شمال شرق برشلونة. وبصفتها قوة اقتصادية رحبت بالمهاجرين من أجزاء أخرى كثيرة من إسبانيا، فإن برشلونة لديها نظرة "عالمية" أكثر من بقية كاتالونيا، وفقا لما ذكرته كولو. وقالت ان المدن، بدلا من الدول القومية "هي المستقبل". "أنا مواطن من برشلونة وبلدية - وهذا هو السبب الرئيسي في أنني في قاعة المدينة ليست حكومة إقليم كاتالونيا".

وكان استفتاء كاتالونيا مقياسا محفوفا بالمخاطر الشعبية. وبالرغم من ان الارقام الرسمية اظهرت ان 90 في المائة من الناخبين يؤيدون الاستقلال، فان حوالي 43 في المائة فقط من الناخبين الكتالونيين شاركوا فى تصويت حظرته المحاكم الاسبانية وحاولت الحكومة الوطنية وقفه بالقوة. ولم يكن لدى العديد من الذين عارضوا الانفصال حافزا يذكر على شجاعة العنف الذي تمارسه الشرطة. ومع ذلك، يبين تحليل النتائج أن التصويت في منطقة برشلونة الكبرى (9.8 في المائة) كان - وإن كان لا يزال منخفضا - أكثر من ضعف المعدل خارج المدينة (4.7 في المائة). كما استضافت المدينة مؤخرا مسيرة كبيرة مؤيدة لاسبانيا، على عكس معظم المدن في كاتالونيا، حيث من النادر أن نرى حتى العلم الاسباني. وقال أوريول بارتوميوس، أستاذ السياسة في الجامعة المستقلة في برشلونة، في جوهره أن هناك ثلاث كتالونيا.

وقال "لديك المدن والبلدات الصغيرة والمتوسطة الحجم حيث يكون الدعم للاستقلال هائلا". "ثم لديك كل المدن المحيطة ببرشلونة، حيث غالبية الناس يتحدثون الاسبانية في المنزل، وحيث دعم الاستقلال هو" - من حيث المقارنة - "منخفضة". واضاف "ثم لديك برشلونة الأم"، وهي مزيج من كلا العالمين". ويشير الاقتراع إلى أن وجود المهاجرين من أجزاء أخرى من إسبانيا، الذين انتقلت أسرهم من مناطق مثل الأندلس وإكستريمادورا في الستينات والسبعينيات، أسهم في مجموعة أكثر تنوعا من المواقف تجاه الاستقلال.

ووفقا لبحث نشره مركز دراسات الرأي في تموز / يوليو، وهو استطلاع تموله الحكومة الكاتالونية، فإن أكثر من ثلثي الأشخاص المولودين في كاتالونيا إلى الآباء المولودين في كاتالونيا يريدون الاستقلال. وعلى النقيض من ذلك، أراد ما يقرب من ثلثي سكان كاتالونيا الذين ولدوا خارج المنطقة، أو الذين ولدوا أحد الوالدين على الأقل خارجها، أن يظلوا جزءا من إسبانيا.

وخلال زيارة إلى ترينيتات نوفا، وهو مشروع سكني في التلال التي تعانق حافة برشلونة، يوضح هذه النقطة. في ترينيتات نوفا، واحدة من التطورات التي بنيت في 1960 للأشخاص الذين انتقلوا إلى برشلونة من أجزاء أخرى من إسبانيا، وهناك عدد قليل نسبيا من الأعلام التي تدل على دعم الاستقلال. وقالت اروا روكاس (33 عاما)، وهي سيدة مبيعات تدعم الاستقلال، "اذا سمحت لنا الحكومة الاسبانية بالتصويت قانونا"، قالت السيدة روكاس ان اولئك الذين يعارضون الاستقلال "سيفوزون على الارجح". والوساطة بين هذه الفصائل عملية حساسة، وجميع مؤسسات المدينة، في برشلونة يصعب عمل التوازن. كانت كاتالونيا منذ فترة طويلة مركزية في هوية النادي. وكتبت لافتات في استادها في المقام الأول باللغة الكاتالونية، وأصدر رئيس النادي جوزيب ماريا بارتوميو إدانة قوية لمعاملة الناخبين الكاتالونيين في الاستفتاء الأخير. ولكن مع 300 مليون متابع على وسائل الاعلام الاجتماعية، والنادي هو أيضا مؤسسة عالمية. مئات من شعارات من نوادي المعجبين غير الكاتالونية خط محيط الملعب.

وبالنسبة للبعض في حركة الاستقلال، فإن قاعدة المعجبين العالمية تظهر أن الحفاظ على الهوية الكاتالونية ليس عائقا أمام الشهرة الدولية - "دليلا حيا على أن برشلونة تمكنت من جعلها بمفردها"، قال ماري باز باليبريا، وهو أكاديمي لديه كتب على نطاق واسع في برشلونة وفريق كرة القدم الشهير. ولكن متداخلة كل من الهويات العالمية والمحلية انتهى الأمر حتى لا يرضي أحد. في ليلة الأربعاء، هتف المشجعين في ملعب النادي للسيد بارتوميو للاستقالة لعدم إصدار دعوة كاملة للاستقلال. 

في ظل ديكتاتورية الجنرال فرانسيسكو فرانكو. وقال احد المشجعين قبل المباراة ان برشلونة كانت رمزا للمقاومة الكاتالونية للحكومة المركزية، ومن ثم يجب ان تبقى بعد 42 عاما من وفاة فرانكو. وقال المخرج سيرجيو سانشيس (47 سنة) الذي يعمل في ادارة المياه "اعتقد انه من الصعب جدا ان لا تعيش في كاتالونيا، واذا لم تكن تعيش تحت الحكم الدكتاتوري، لفهم الوضع".

وقال خوان كارلوس توليدانو، نائب رئيس مجموعة أنصار في جنوب إسبانيا، قال إن بارتوميو كان "غير محترم"، على الأقل لبعض قاعدة المعجبين غير الكاتالونيين للنادي. وقال السيد توليدانو عبر الهاتف إنه "في حالة الاستقلال، اتوقف عن القيام بذلك لانني اريد ان اعطي الدعم لفريق اسباني يلعب في دوري بلادي". وقد دفع هذا النوع من التوتر البعض إلى الخوف من تحول النقاش حول الاستقلال إلى مدينة أقل تسامحا وأكثر ضراوة.

واعتبر بارتوميوس "أن برشلونة خليط من أشخاص مختلفين يتكلمون لغات مختلفة ويأتيون من أماكن مختلفة". ولكن الآن "الصراع يتآكل هذه الفكرة من هذا الخليط. المدينة تفكك الى قطع ". ويرى آخرون أن الحركة الانفصالية لا تتعارض بالضرورة مع انفتاح برشلونة ونظرتها الدولية. في الواقع، هناك فرق مهم بين الاستفتاءات الكاتالونية والبريطانية هو أن الكتالونيين ينظرون بشكل إيجابي إلى الاتحاد الأوروبي. على الرغم من أن الكتلة تحولت إلى كتف باردة إلى حركة استقلال كاتالونيا، إلا أن وجودها الوحيد يجعل من السهل على الكاتالونيين تصور أنفسهم كدولة صغيرة ولكنها مستقلة يحيط بها الاتحاد الأكبر.

وبالنسبة لبعض الكتالونيين،  فإن حركة الاستقلال هو أبعد ما يكون عن أن يكون التلويح بالعلم، وممارسة التماثل. وقال انطونيو بانوس، المشرع اليساري السابق وصوت رائد للاستقلال، إنه مشروع ما بعد القومية. وقال بانوس: "هناك أشخاص مؤيدون للاستقلال بطريقة تقليدية - يتحدثون عن الثقافة واللغة والهوية الكاتالونية". "ولكن نجاح الحركة المؤيدة للاستقلال هو في الطريقة التي جلبت على متن الناس من هويات ووجهات نظر أخرى. انها ليست حركة قومية، انها حركة حول السيادة ".

وفي تعقيد إضافي، تشمل الحركة أيضا أعدادا كبيرة من الناس من أجزاء أخرى من إسبانيا - أشخاص مثل السيد بانوس نفسه، الذي تعيش أسرته من جنوب شرق إسبانيا، ويقول أنه يفكر في اللغة الإسبانية بدلا من الكاتالونية. وقال السيد بانوس، الذي يرأس جمعية للمهاجرين الإسبان الذين يدعمون استقلال كاتالونيا: "هناك أشخاص يشعرون بالإسبانية ولكنهم يشعرون بأن المملكة الإسبانية القديمة لا يمكن إصلاحها بأي شكل من الأشكال". واضاف "انهم يعتقدون ان الاستقلال هو افضل وسيلة لحل المشاكل وتحسين حياتهم".

وسواء وافقت أم لا، ترى عمدة المدينة، السيدة كولو، أن النقاش قد عزز، بدلا من أن يضعف ثقافة برشلونة التعددية. واضافت ان برشلونة كانت لسنوات عديدة مدينة متوسطية ومدينة عالمية وان الاف الاشخاص حشدوا دائما هنا من اجل السلام والحوار وحقوق الانسان ". واضافت "ما زال هذا هو الحال اليوم.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

برشلونة تعيش حالة قلق عارم منذ إجراء استفتاء الاستقلال عن إسبانيا برشلونة تعيش حالة قلق عارم منذ إجراء استفتاء الاستقلال عن إسبانيا



تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لإطلالاتهن

إليك أجمل الأزياء الأنثوية المستوحاة من ميلانيا وإيفانكا ترامب

واشنطن - فلسطين اليوم
تعتبر كلاً من ميلانيا ترامب Melania Trump و”ايفانكا ترامب” Ivanka Trump من أكثر النساء أناقة في عصرنا الحالي وأيقونتان من أيقونات الموضة تستوحي منهما الكثيرات من النساء أفكار لاطلالاتهن في مختلف المناسبات الرسمية والكاجوال وشاهدنا كلتاهما وقد اختارتا اللون الزهري وتألقتا باطلالات أنثوية وعصرية ناعمة. ميلانيا ترامب في بدلة باللون الزهري: شاهدنا ميلانيا ترامب Melania Trump في اطلالة أنيقة في بدلة باللون الزهري ولتحصلي على لوك مشابه اختاري جاكيت بليزر مع بنطلون باللون الزهري الفاتح من “تيبي” Tibi ونسقني معهما قميص كلاسيكي أبيض كالذي اخترناه من “جاي كرو” J‪.Crew وحذاء كعب عالي باللون الأبيض أيضاً كالذي اخترناه من “كريستيان لوبوتان” Christian Louboutin، ولاتنسي أن تزيني باللوك بقطعة من المجوهرات وقد اخترنا نحن خاتم ماسي من “سوزا...المزيد

GMT 04:55 2018 الجمعة ,16 آذار/ مارس

تعرف على موعد مباراة مصر و البرتغال الودية

GMT 12:54 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

الرئيس عباس يهاتف والد الشهيد مصعب التميمي معزيًا

GMT 08:08 2016 الخميس ,02 حزيران / يونيو

نجوم الفن والمجتمع في عيد ميلاد إيمي طلبة

GMT 07:01 2018 الجمعة ,16 شباط / فبراير

الأطفال قصار القامة أكثر عرضة لأمراض القلب

GMT 03:41 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

المعطف الواقي من المطر وجهة بيوت الأزياء في شتاء 2017

GMT 06:41 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

تطوير سيارة "Earth-1" على غرار "الروبوتات"

GMT 01:35 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

قصف موقع القادسية التابع إلى "القسام" غرب خانيونس
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday