إسماعيل هنية يكشف عن ثلاثة عوامل جعلت أبو مازن يعيد التفكير بالعلاقة مع حماس
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

أكّد أن التاريخ لن يرحم الدول العربية التي تعترف بإسرائيل

إسماعيل هنية يكشف عن ثلاثة عوامل جعلت أبو مازن يعيد التفكير بالعلاقة مع حماس

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - إسماعيل هنية يكشف عن ثلاثة عوامل جعلت أبو مازن يعيد التفكير بالعلاقة مع حماس

رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية
القدس المحتله ـ فلسطين اليوم

أكّد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية: إن التاريخ لن يرحم الدول العربية التي تعترف بإسرائيل، مضيفًا في تصريحات إعلانية، أن أي صفقة تبرمها دولة عربية مع إسرائيل، ستهدد هذا البلد في النهاية.وتابع: "نحن نعرف القادة الإسرائيليين أفضل منهم. نحن نعلم كيف يفكرون" وقال: "نود أن نقول لأشقائنا في الإمارات العربية المتحدة أنهم سيخسرون نتيجة لهذه الاتفاقات لأن مصلحة إسرائيل الوحيدة هي السعي إلى موطئ قدم عسكري واقتصادي

في المناطق القريبة من إيران"، وأردف هنية: "سيستخدمون بلدك كبوابة. لا نريد أن نرى الإمارات تستخدم كقاعدة انطلاق إسرائيلية".ووصف هنية الإماراتيين بأنهم "إخوة" أيدوا القضية الفلسطينية تاريخيا، وقال: إن حماس تتطلع إلى اليوم الذي ينأى فيه الإماراتيون بأنفسهم عن الاتفاق، وشدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، على أن المشروع الصهيوني مشروع توسعي. هدفها هو إنشاء إسرائيل الكبرى. لا نريد أن نرى الإماراتيين

أو البحرينيين أو السودانيين يتم استخدامهم كوسيلة لهذا المشروع.وفيما يتعلق بملف المصالحة، أكد هنية أن حماس رصدت "تغييرات إيجابية" على الأرض في الضفة الغربية، نتيجة محادثات المصالحة مع حركة فتح، بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية.واعترف هنية بأن التحديات كانت هائلة: "شهدنا تغييرات إيجابية على الأرض. لا أريد أن أبدو مبالغاً في التفاؤل واستباق الأحداث ولكن هناك أشياء إيجابية. التحديات هائلة وما زلنا في بداية الطريق".وقال: "ما نسمعه منهم في

الاجتماعات المغلقة هو أنهم يؤكدون على أهمية مشاركة حماس ، لأن حماس لها الحق في المشاركة في إدارة الحكومة اليومية".وقال هنية إن حماس برأتها انهيار عملية أوسلو للسلام، على أساس اتفاق 1993 بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل الذي أنشأ السلطة الفلسطينية، لكنه رسخ السيطرة العسكرية الإسرائيلية على جزء كبير من الضفة الغربية وفشل بوقف توسيع المستوطنات الإسرائيلية.وتابع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس: "منذ اليوم الذي أُعلن فيه

، حملت أوسلو بذور تدميرها ... أوسلو كانت فاشلة منذ اليوم الأول لأنها كانت اتفاقية أمنية وليست سياسية".وشدد على أن أوسلو ماتت بعد مقتل كل من الموقعين عليها، رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحق رابين، والرئيس ياسر عرفات.وقال هنية: "أبو مازن (رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس) نفسه، الذي هندس أوسلو ، أعلن التخلي عن أوسلو، وبالتالي، نعم، نشعر بأننا مبررون".وأضاف: كان بإمكاننا توفير الوقت لو اعترفت السلطة الفلسطينية مبكراً بهذه الكارثة،

لكنا أنقذنا شعبنا من البؤس الذي تحملوه. لكن التأخير خير من عدم التأخير ".وقال هنية: إنه حتى عندما أصدرت حماس وثيقة سياسية تعبر عن استعدادها لقبول دولة فلسطينية على أساس حدود عام 1967 فإنها فعلت ذلك بشرط عدم التنازل عن حقوق الفلسطينيين.وشدد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، على أنه "لم يبق شيء لأبو مازن للمراهنة عليه"، مشيراً إلى أن ثلاثة عوامل أجبرت عباس على إعادة التفكير في مقاربته مع حماس، أولا ، لم يبق لأبو مازن شيء يراهن عليه،

ثانيًا ، يشعر أبو مازن بإهانة شخصية من الأمريكيين والإسرائيليين، ثالثا ، كان هناك قرار من جامعة الدول العربية بتجاوز منظمة التحرير والتوصل الى سلام مع اسرائيل ".وتابع: "هذه العوامل ... جعلت أبو مازن يعتقد أنه بحاجة إلى إيجاد نهج جديد. من هنا جاء رده الإيجابي على مبادرة حماس"، قال هنية.وقال هنية: إن حماس وفتح تدرسان إجراء قائمة مشتركة في الانتخابات المقرر إجراؤها العام المقبل للمرة الأولى منذ انتخابات 2006.كما أوضح رئيس المكتب السياسي

لحركة حماس، تفاصيل تواصل الحركة مع القيادي الفلسطيني، محمد دحلان.وقال هنية: إن يحيى السنوار، زعيم حماس في غزة، أجرى محادثات مع دحلان في القاهرة في عام 2017 في وقت تم فيه تجميد العلاقات مع عباس والسلطة الفلسطينية.ووقال هنية لم يكن هناك نقاش على الإطلاق حول أي قضايا سياسية بما في ذلك شكل القضية الفلسطينية، وأضاف: أن دحلان ساعد أيضا في علاقات حماس مع مصر ووافق على تسوية قضايا مع عدة عائلات فقدت أبناءها في عام 2007،

ودفع لهم حوالي 50 ألف دولار، لكل منهم، وخمسة ملايين دولار في المجموع.وشدد على أن ذلك لم يكن مقايضة بشيء آخر؟، حيث أن حماس لم تعد بأي شيء في المقابل. لقد أصررنا دائمًا على أن يختار الفلسطينيون قيادتهم.وفيما يتعلق بملف تبادل الأسرى، أكد هنية، أن مصر تجري حاليا مفاوضات بشأن مقترح لتبادل الأسرى مع إسرائيل.في سياق آخر: قال هنية: إن حماس مستعدة لأي عدوان إسرائيلي على غزة، محذراً من أن أي حرب مستقبلية ستكون مكلفة بالنسبة لإسرائيل.وتابع: "في غضون ست سنوات أصبحت قدرات حماس أفضل كثيرًا ولدينا مفاجآت للعدو. لذا فإن شن الحرب ليس قرارا سهلا بالنسبة لإسرائيل. ستكون مكلفة ".

 

قد يهمك ايضا:

إسماعيل هنية يهنئ الرئيس الجزائري بمناسبة الذكرى الثامنة والخمسين للاستقلال

إسماعيل هنية يدعو إلى بناء استراتيجية شاملة لإسقاط "الضم" و"صفقة القرن"

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إسماعيل هنية يكشف عن ثلاثة عوامل جعلت أبو مازن يعيد التفكير بالعلاقة مع حماس إسماعيل هنية يكشف عن ثلاثة عوامل جعلت أبو مازن يعيد التفكير بالعلاقة مع حماس



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 13:10 2020 الخميس ,06 شباط / فبراير

يولد بعض الجدل مع أحد الزملاء أو أحد المقربين

GMT 09:51 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل 3 مواطنين من الخليل بينهم محاميان

GMT 13:47 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من الخليل

GMT 11:11 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

فولكسفاغن لا تبحث عن مواقع بديلة لمصنع تركيا

GMT 18:04 2020 الثلاثاء ,09 حزيران / يونيو

طائرة البحرين تتراجع عن المشاركة في "كأس آسيا"

GMT 12:09 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

نساء يفتتحن مقهى خاصًّا بالسيدات ويحظرن على الشباب دخوله

GMT 07:03 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

جولة داخل القصر الذي ظهر في خلفية سلسلة أفلام "الأب الروحي"

GMT 00:22 2018 السبت ,15 أيلول / سبتمبر

سعر الدينار اليمني مقابل الجنية المصري الجمعة

GMT 06:06 2018 الأربعاء ,14 شباط / فبراير

كشف النقاب عن أوّل ساعة مُستوحاة مِن زهرة اللوتس

GMT 14:11 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

extra news تقرر ايقاف مروج إبراهيم عن العمل

GMT 06:56 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

احتفال في إسبانيا بالذكرى الـ 20 لمتحف غوغنهايم

GMT 06:09 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

غوردون موراي يصف تعلقه بالسيارات والسباقات
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday