حماس وفتح ترفضان مبادرة الفصائل الفلسطينية الأخيرة لإنهاء الانقسام
آخر تحديث GMT 06:19:32
 فلسطين اليوم -

لا تحمل جديدًا ولا تعالج القضايا الخلافية وتتعارض مع جهود مصر

"حماس" و"فتح" ترفضان مبادرة الفصائل الفلسطينية الأخيرة لإنهاء الانقسام

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - "حماس" و"فتح" ترفضان مبادرة الفصائل الفلسطينية الأخيرة لإنهاء الانقسام

حماس وفتح ترفضان مبادرة الفصائل الفلسطينية
غزة ـ ناصر الأسعد

أكّدت مصادر فلسطينية مطلعة، أن مبادرة الفصائل الفلسطينية لإنهاء الانقسام لم تلق تجاوبًا من طرفيها، “فتح” و”حماس”، باعتبارها لا تحمل جديدًا، ولا تعالج القضايا محل الخلاف، كما أنها قد تتعارض مع جهود مصرية في هذا الإطار.

وأضافت المصادر أن الحركتين لم تريا في المبادرة سوى مبادرة إعلامية لن تحدث أي اختراق. وحسب المصادر، فإن “فتح” تتمسك بتسليم حركة “حماس” قطاع غزة، وتقول إنها ليست بحاجة لأي مبادرات جديدة، فيما تصر حركة “حماس” على مبدأ “الشراكة” في الحكم، وتريد حلولًا في قضايا معقدة.

كانت فصائل فلسطينية أطلقت مبادرة تحمل رؤية لتحقيق الوحدة، وإنهاء الانقسام الداخلي بين حركتي “فتح” و”حماس”. وطرحت الفصائل وهي حركة “الجهاد الإسلامي”، والجبهتان “الشعبية” و”الديمقراطية”، و”حزب الشعب”، و”المبادرة الوطنية”، و”الجبهة الشعبية” (القيادة العامة)، و”الصاعقة”، اعتبار اتفاقيات المصالحة الوطنية الموقعة من الفصائل في الأعوام (2005 - 2011 - 2017) في القاهرة واللجنة التحضيرية في بيروت 2017، مرجعًا لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.

أقرأ ايضــــــــاً :

الفصائل الفلسطينية تسلم حماس وفتح ومصر اليوم رؤية وطنية لإنهاء الانقسام

وطلبت الفصائل عقد اجتماع لجنة تفعيل وتطوير منظمة التحرير خلال شهر أكتوبر (تشرين الأول) 2019 في العاصمة المصرية القاهرة، بحضور الرئيس محمود عباس، بحيث يكون هدف الاجتماع هو الاتفاق على رؤية وبرنامج واستراتيجية وطنية نضالية مشتركة، والاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية بما لا يتجاوز نهاية عام 2019، وآليات تسلمها مهامها، والفترة الزمنية، وتوحيد القوانين الانتخابية للمؤسسات الوطنية الفلسطينية، واستئناف اجتماعات اللجنة التحضيرية للبدء بالتحضير لإجراء انتخابات المجلس الوطني الفلسطيني، وفق قانون التمثيل النسبي الكامل، فور انتهاء اجتماع لجنة تفعيل المنظمة، والتوافق في المناطق التي يتعذر إجراء الانتخابات فيها، وإجراء الانتخابات الشاملة “التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني” منتصف 2020.

جاء في المبادرة “تُعتبر المرحلة من أكتوبر 2019 وحتى يوليو (تموز) 2020 مرحلة انتقالية لتحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام، تتخللها تهيئة المناخات الإيجابية على الأرض، بما فيها وقف التصريحات الإعلامية التوتيرية من جميع الأطراف، والعودة عن كل الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الفلسطينية ومست حياة المواطنين”.

وسلمت الفصائل، هذه الرؤيا، لقيادة حركتي “فتح” و”حماس” بانتظار ردود. وطالب أمس الأمين العام لـ”الجبهة الشعبية” الأسير أحمد سعدات، حركتي “فتح” و”حماس”، بالتقاط الفرصة بالموافقة على الرؤية الوطنية لتحقيق الوحدة، وإنهاء الانقسام التي أطلقتها ثماني قوى الخميس الماضي.

وأكد سعدات، في تصريح صحافي، من سجنه بريمون، “أن تلك الرؤية تشكل أساسًا وبوابة لإحياء مسار المصالحة ومغادرة دائرة الانقسام وإلى الأبد، وبناء وحدة وطنية على مساحة واسعة من القواسم المشتركة”. ودعا سعدات، الجماهير الفلسطينية، في الوطن والشتات، وبمختلف مكوناتهم، إلى الالتفاف حول هذه الرؤية، مؤكدًا “أن هذه هي اللحظة المناسبة التي يجب أن تضغط فيها الجماهير عبر النضال الجماهيري الديمقراطي السلمي من أجل إنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية”.

واعتبر أمين عام الجبهة، أن الاستجابة لهذه الرؤية يجب أن تتخللها إجراءات لبناء الثقة بين الطرفين، وهذا يتطلب أن تتوفر الإرادة السياسية الحقيقة، وتعميم خطاب وحدوي وطني بعيدًا عن لغة المناكفات والتراشق الإعلامي، وتنفيذ القرارات الوطنية. وشدد على أن “إنهاء الانقسام وإنجاز المصالحة وتحقيق الوحدة الوطنية، هي الركيزة والاستراتيجية التي تمكننا من مواجهة تحديات وأخطار (صفقة القرن) وإجراءات الاحتلال على الأرض”.

وملف المصالحة مجمد في الوقت الحالي بسبب خلافات حول تمكين الحكومة الفلسطينية، والعقوبات على قطاع غزة، ومباحثات التهدئة مع إسرائيل.

كانت “فتح” تمسكت بتطبيق اتفاق 2017 للمصالحة، وطلبت موافقة خطية من “حماس” بشأن ذلك. وتريد “فتح” اتفاق 2017 لأنه يقضي بتسليم “حماس”، قطاع غزة، فورًا، بما يشمل الأمن والمعابر والجباية والقضاء وسلطة الأراضي، لكن “حماس” ترفض وتريد اتفاق 2011، لأنه يقضي بتشكيل حكومة وحدة مهمتها إجراء انتخابات بعد عدة أشهر، ويعطيها الحق بالتدخل في إعادة تشكيل عقيدة الأجهزة الأمنية، ويشمل “منظمة التحرير” في الاتفاق.

ويوجد خلاف بين الحركتين حول تسلم الوزارات، وتسلم معبر رفح، وموظفي حركة “حماس”، والجباية المالية.الفيديو

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

السنوار يؤكّد أنّ "حماس" ستسلّم ردّها على المبادرة الوطنية خلال أيام

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حماس وفتح ترفضان مبادرة الفصائل الفلسطينية الأخيرة لإنهاء الانقسام حماس وفتح ترفضان مبادرة الفصائل الفلسطينية الأخيرة لإنهاء الانقسام



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين على كتفيها

إطلالات أنيقة لنجمات العالم في مهرجان روما السينمائي

روما ـ ريتا مهنا
أطلت نجمات العالم في مهرجان روما السينمائي المقامة حالياً فعالياته في العاصمة الإيطالية بكثير من الإطلالات الأنيقة التي تهتم كثير من نساء العالم بمتابعتها. وكانت الدورة الـ14 لمهرجان روما السينمائي انطلقت الخميس بالعاصمة الإيطالية، بمشاركة كوكبة من النجوم من الممثلين والسينمائيين العالميين. وفي التقرير التالي تلقي صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الضوء على أبرز إطلالات نجمات مهرجان روما السينمائي. وخطفت الممثلة البريطانية ميشيل دوكري الأنظار على السجادة الحمراء خلال العرض الخاص لفيلمها المشارك داونتون آبي Downton Abbey السبت الماضي، بإطلالة إستوائية رقيقة من توقيع دار الأزياء الإيطالية فالينتينو. وبتصميم يشبه أجواء الأدغال والغابات، أطلت دوكري (37 عاماً) بفستان مكسي طويل من خامة التول، شفاف من الجزء العلوي وأكمام منفوشة، ...المزيد

GMT 06:03 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب
 فلسطين اليوم - زوج مشاعل الشحي يعلِّق على زوجته بعد خلعها للحجاب

GMT 06:32 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على 9 من أجمل الجواهر الدفينة التي تزخر بها بيروت
 فلسطين اليوم - تعرف على 9 من أجمل الجواهر الدفينة التي تزخر بها بيروت

GMT 18:22 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

جوزيف القصيفي يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز
 فلسطين اليوم - جوزيف القصيفي يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز

GMT 11:51 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

نتائج متميزة للمصارعة المغربية في البطولة العربية

GMT 07:11 2019 الخميس ,17 تشرين الأول / أكتوبر

ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هدّاف في أوروبا

GMT 05:30 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

محافظ قلقيلية رافع رواجبة يلتقي وفداً برلمانيا اسبانيا

GMT 07:33 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

صومالي يصل "دافوس" من بوابة لاجئي كينيا

GMT 04:05 2014 الإثنين ,29 كانون الأول / ديسمبر

"الجوف الزراعية " توزع ريالًا كأرباح للسهم عن العام 2014

GMT 22:40 2014 الأحد ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

زيت الجرجير يحافظ على سلامة القلب ويستخدم مضاد حيوي

GMT 05:16 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالة وردية مثيرة لريم البارودي ببدلة كلاسيكية أنيقة

GMT 07:08 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

شهر بطيء الوتيرة وربما مخيب للأمل

GMT 21:14 2015 الأحد ,04 تشرين الأول / أكتوبر

صودا الكوكا كولا وسيلة منع الحمل في الخمسينات

GMT 09:23 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

قيادات مقربة من ترامب تعدله عن قراره بشأن إيران
 
palestinetoday

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday