عدة انفجارات تهزُّ مناطق الريف الغربي لمحافظة إدلب ناجمة عن غارات جوية
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

الخروقات مستمرة في مناطق الهدنة الروسية التركية وعمليات قصف متبادلة

عدة انفجارات تهزُّ مناطق الريف الغربي لمحافظة إدلب ناجمة عن غارات جوية

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - عدة انفجارات تهزُّ مناطق الريف الغربي لمحافظة إدلب ناجمة عن غارات جوية

عناصر من القوات الحكومية السورية الروسي
دمشق ـ نور خوام

فلسطين اليومتتواصل الخروقات في مناطق الهدنة التي اتفق عليها الجانبان الروسي والتركي،  مع منطقة منزوعة السلاح. ورغم مرور أشهر على تطبيقها، ما تزال الخروقات تعبر عن خيبة توقعات ضامنيها، بأن يسود الهدوء مناطقها، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تجدد القصف على مناطق في أطراف بلدتي اللطامنة وكفرزيتا الواقعتين في ريف حماة الشمالي، ضمن المنطقة منزوعة السلاح. كذلك تعرضت مناطق في أطراف بلدة الهبيط لقصف متجدد من قبل القوات الحكومية السورية، في حين قصفت تلك القوات بعدة قذائف صاروخية مناطق في بلدة التح بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ومناطق أخرى في قرية جسر بيت الراس بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي. ورصد المرصد السوري استهداف فصائل "جهادية" برصاص قناصتها لتمركزات القوات الحكومية في جبل التركمان، وأنباء عن مقتل عنصر من قوات النظام، بالتزامن مع تحليق لطائرات الإستطلاع في سماء ريف حلب الجنوبي، في أعقاب استهداف قوات النظام لمناطق في أطراف بلدات وقرى الهبيط وسكيك والتمانعة الواقعة في الريف الجنوبي لمحافظة إدلب، ومناطق أخرى في بلدة الخوين، وقريتي التح والفرجة في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب.

اقرا ايضا القوات السورية تستهدف ضواحي حلب وريفي حماة وإدلب في خرق متجدد للهدنة

كذلك تعرضت مناطق في قريتي الصخر والصياد بريف حماة الشمالي، لقصف من قبل القوات السورية، ترافق مع قصف صاروخي من قبل تلك القوات، طال أماكن في محاور جبل التركمان في الريف الشمالي الشرقي من اللاذقية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، بالتزامن مع تحليق للطائرات الحربية في سماء جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي الغربي، وفي سماء ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الأحد، أن عدة انفجارات هزت مناطق الريف الغربي لمحافظة إدلب بعد منتصف ليل السبت الأحد، ناجمة عن غارات جوية استهدفت ريف المحافظة. وأفاد المرصد بأن طائرات حربية يرجح أنها روسية، أغارت على أماكن في ريف مدينة جسر الشغور، حيث استهدفت بغارتين اثنتين محيط بلدة الجانودية بريف جسر الشغور الشمالي، وبغارتين أخريين منطقة بكسريا شمال غرب جسر الشغور، وخلفت الضربات الجوية خسائر بشرية.

ووثق المرصد السوري استشهاد رجل ومواطنة وسقوط جرحى في ضربات بكسريا، فيما أصيب عدة أشخاص بجراح في ضربات الجانودية، كما أن طائرات حربية يرجح أنها روسية، استهدفت بغارة محملة بعدة صواريخ شديدة الانفجار منطقة حرش خان السبل جنوب بلدة سراقب، على مقربة من طريق دمشق حلب الدولي، وذلك بعد منتصف ليل أمس، دون معلومات حتى اللحظة عن خسائر بشرية، فيما تأتي هذه الضربات بعد نحو 15 يوماً من ضربات مماثلة استهدفت ريف حلب الغربي، وبعد نحو 20 يوم من جولة قصف جوي استهدف الريف الإدلبي.

 

ومع سقوط مزيد من الخسائر البشرية، فإنه يرتفع إلى 184 على الأقل عدد الشهداء والقتلى منذ تطبيق اتفاق بوتين أردوغان خلال 4 أشهر كاملة، هم 46 مدنياً بينهم 18 طفلاً و7 مواطنات استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية ومن ضمنهم 3 استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و57 مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين أردوغان، من ضمنهم 13 مقاتلاً من "الجهاديين" و23 مقاتلاً من "جيش العزة" قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات للقوات الحكومية بريف حماة الشمالي، و81 من تلك القوات والمسلحين الموالين لها.

كما نشر المرصد السوري مساء السبت، أنه رصد مزيداً من الخروقات التي طالت مناطق سريان اتفاق الهدنة الروسية التركية في المحافظات الأربع، ومناطق اتفاق بوتين أردوغان، حيث رصد المرصد قصفاً من قبل القوات الحكومية طال أماكن في منطقة اللطامنة وقرية الصخر، في القطاع الشمالي من ريف حماة، ما تسبب بوقوع أضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وافاد المرصد السوري بوقوع اشتباكات على محور الزلاقيات بين مقاتلي جيش العزة من جانب، والقوات السورية والمسلحين الموالين لها من جانب آخر، وسط استهدافات متبادلة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن. ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه تتواصل الخروقات بوتيرة متفاوتة العنف في مناطق بوتين أردوغان المنزوعة السلاح ومناطق الهدنة الروسية التركية في محافظات حلب وإدلب وحماة واللاذقية، حيث أفاد بأن قصفا صاروخيا من قبل القوات السورية طال أماكن في قريتي البريصة وسحال بريف إدلب الشرقي، ومناطق أخرى في قرية جسر بيت الراس بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، بالتزامن مع تجديد القوات الحكومية قصفها بقذائف الهاون لمناطق في محيط قرية معركبة الواقعة في الريف الشمالي لحماة، ضمن المنطقة منزوعة السلاح.

ونشر المرصد السوري قبل ساعات أنه تجددت عمليات خرق اتفاق بوتين أردوغان والهدنة التركية الروسية، عبر استهداف قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بقذائف صاروخية مناطق في أطراف بلدة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، ومناطق أخرى في محيط بلدة الناجية بريف جسر الشغور الغربي، دون أنباء عن إصابات، وسط تجدد القصف من قبل القوات السورية على مناطق في محيط بلدة كفرزيتا وقرية الجنابرة الواقعة في الريف الشمالي لحماة، ما أسفر عن أضرار مادية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات، أنه ما تزل الخروقات تتصاعد وتتسع في مناطق الهدنة الروسية -التركية في المحافظات الأربع ومناطق بوتين أردوغان المنزوعة السلاح، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تجدد القصف من قبل القوات الحكومية على مناطق في بلدتي كفرزيتا واللطامنة وقريتي الصياد ومعركبة الواقعة ضمن المنطقة منزوعة السلاح بريف حماة الشمالي، إذ استهدفتها قوات النظام بنحو 30 قذيفة، ترافق مع فتح القوات السورية لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة الزيارة بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، بالتزامن مع قصف مدفعي من قبل القوات الحكومية على مناطق في محاور مرعند بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، ومناطق في محيط بلدة زيتان بريف حلب الجنوبي ومناطق أخري في بلدة الخوين بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسط تحليق للطائرات الحربية في سماء ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي الشرقي.

كذلك رصد المرصد السوري اشتباكات بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جانب، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب آخر، على محاور في محيط منطقة السرمانية على الحدود الإدارية بين إدلب وحماة، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح الأحد أنه رصد قصفاً صاروخياً نفذته القوات السورية يوم السبت، مستهدفة أماكن في أطراف ومحيط اللطامنة ومورك وكفرزيتا بريف حماة الشمالي، فيما كانت القوات السورية قد جددت استهدافها الصاروخي وبالرشاشات، بعد منتصف ليل الجمعة السبت، على مناطق في محيط اللطامنة وكفرزيتا بريف حماة الشمالي، ومناطق أخرى في محوري الكتيبة المهجورة وطويل الحليب بريف إدلب الشرقي، وذلك في خرق مستمر لهدنة الروس والأتراك، ضمن مناطق الهدنة المزعومة والمنطقة منزوعة السلاح.

قد يهمك ايضا قوات سورية الديمقراطية تلقي القبض على حوالي 50 عنصراً من "داعش"

  القوات السورية تقصف مناطق في بلدة اللطامنة في ريف حماة وتجرح شخصين

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عدة انفجارات تهزُّ مناطق الريف الغربي لمحافظة إدلب ناجمة عن غارات جوية عدة انفجارات تهزُّ مناطق الريف الغربي لمحافظة إدلب ناجمة عن غارات جوية



 فلسطين اليوم -

إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 06:45 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يقتحم يعبد جنوب غرب جنين ويغلق طرقا فرعية

GMT 12:53 2020 الأحد ,13 كانون الأول / ديسمبر

130 مستوطنا يقتحمون المسجد الأقصى

GMT 06:02 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 18:33 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الزعتر لطرد الغازات من المعدة

GMT 09:43 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل مواطنا من عاطوف ويستولي على شاحنته

GMT 06:42 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

كن قوي العزيمة ولا تضعف أمام المغريات

GMT 05:58 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

تعيش ظروفاً جميلة وداعمة من الزملاء

GMT 08:30 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

أبرز الأحداث اليوميّة لمواليد برج"العقرب" في كانون الأول 2019

GMT 12:12 2017 الأحد ,04 حزيران / يونيو

أجمل أشكال ديكورات جدران المنازل الحديثة

GMT 15:46 2015 الأربعاء ,28 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار هيونداي توسان 2016 في فلسطين

GMT 09:47 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يعتقل أسيرا محررا من جنين على حاجز عسكري

GMT 07:58 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

انتشار مكثف للجيش الأميركي في واشنطن بعد اقتحام الكونغرس

GMT 12:29 2019 الأحد ,19 أيار / مايو

تميمات غير تقليدية لـ"تسريحات" غرف النوم

GMT 19:23 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

لقاح جديد لعلاج "الإيدز" يظهر نتائج مبهرة على البشر

GMT 16:08 2018 الخميس ,17 أيار / مايو

دعاء الاستغفار والتوبة

GMT 09:21 2016 الأحد ,05 حزيران / يونيو

العناية بشعر الأطفال المجعد

GMT 01:46 2015 الجمعة ,18 أيلول / سبتمبر

محمد حداقي يجسّد شخصية طبيب في مسلسل "سمرا"

GMT 10:46 2016 الأربعاء ,21 كانون الأول / ديسمبر

حاخام يهودي يصف شجرة عيد الميلاد المجيد بـ"العبادة الوثنية"
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday