الحكومة السودانية تُرحِّب ببيان رئيس مجلس السيادة حول اجتماعه مع نتنياهو
آخر تحديث GMT 23:30:32
 فلسطين اليوم -
هيئة ⁧‫الطيران المدني‬⁩ السعودي تعلن استئناف الرحلات الجوية الداخلية تدريجياً اعتباراً من الأحد المقبل المؤسسة العامة للخطوط الحديدية في السعودية تعلن استئناف رحلاتها اعتباراً من الأحد المقبل ترامب: نعمل حاليا على سحب قواتنا من أفغانستان ولكن إذا اضطررنا إلى العودة إلى هناك سنفعل المتحدث باسم البنتاغون لسكاي نيوز عربية: لا صحة لتقارير عن إصابة جنود أميركيين في دير الزور اليوم ولم يقع أي هجوم البحرية الأميركية: مقاتلتان روسيتان اعترضتا طائرة أميركية فوق البحر المتوسط الصحة بغزة تسجل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا في احدى مراكز الحجر الصحي الاحتلال يمنع المواطنين من الصلاة في الحرم الإبراهيمي ومدير أوقاف الخليل يدعو الناس للتوافد الصحة العالمية تحذر من "موجة ثانية" لكورونا في حال وقف إجراءات العزل سريعا الأمين العام للجامعة العربية يطالب الأطراف الليبية بالتخلي عن الخيار العسكري والالتزام بوقف لإطلاق النار تركيا تواصل استفزازها بإرسال 500 مقاتل من المرتزقة السوريين إلى ليبيا
أخر الأخبار

أكد أن العلاقات الخارجية من صميم مهام "الوزراء"وفق الوثيقة الدستورية

الحكومة السودانية تُرحِّب ببيان رئيس مجلس السيادة حول اجتماعه مع نتنياهو

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - الحكومة السودانية تُرحِّب ببيان رئيس مجلس السيادة حول اجتماعه مع نتنياهو

رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان
الخرطوم - فلسطين اليوم

أعلن رئيس وزراء السودان عبد الله حمدوك أن العلاقات الخارجية هي من صميم مهام الحكومة وفق الوثيقة الدستورية، ورحب ببيان رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان حول اجتماعه برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.وكتب حمدوك على "تويتر"، "يجب أن نعي أن الالتزام بالأدوار والمسؤوليات المؤسسية أمر أساسي لبناء دولة ديمقراطية حقيقية"، وأضاف حمدوك، "نرحب بالتعميم الصحفي لرئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان حول اجتماعه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي. ونظل ملتزمين بالمضي قدماً من أجل إنجاز مستحقات المرحلة الانتقالية المهمة وتجاوز التحديات الماثلة أمامنا".

وكانت مصادر إعلامية أفادت بأن اجتماعًا طارئًا مغلقًا لمجلس الوزراء عقد الثلاثاء، برئاسة عبدالله حمدوك ورئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان، في القصر الجمهوري من أجل بحث مسألة لقاء البرهان برئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو في أوغندا الاثنين، وأكدت المصادر أن حمدوك وبعض مكون المجلس السيادي على علم بهذا اللقاء الذي رتب له قبل أيام.وأوضح وزير الإعلام السوداني، فيصل محمد صالح، مساء الاثنين، أن الحكومة تلقت نبأ لقاء رئيس مجلس السيادة ورئيس الوزراء الإسرائيلي، عبر وسائل الإعلام. وأضاف أنه لم يتم التشاور مع مجلس الوزراء بشأن هذا اللقاء، مشيراً إلى أن الحكومة تنتظر التوضيحات بعد عودة رئيس مجلس السيادة من زيارته إلى أوغندا التي جرى فيها اللقاء.

نتنياهو كشف اللقاء

وكان رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أعلن بتغريدة على "تويتر" في وقت سابق، الاثنين، عن لقائه رئيس مجلس السيادة السوداني، عبد الفتاح البرهان، في أوغندا، في حين قال مسؤول إسرائيلي في بيان: "إن نتنياهو يعتقد أن السودان بدأ يتحرك في اتجاه جديد وإيجابي. عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني يرغب في مساعدة بلده على المضيّ قدماً في عملية تحديث من خلال إنهاء عزلته ووضعه على خريطة العالم".ويذكر أن رئيس مجلس السيادة السوداني وصل إلى مدينة عنتيبي الأوغندية، الاثنين، تزامناً مع زيارة نتنياهو إلى هذا البلد، وبحسب مواقع سودانية محلية، تهدف زيارة البرهان "غير المعلنة" إلى إجراء مباحثات مع أوغندا حول القضايا الإقليمية المشتركة.

تفاصيل اللقاء

وكشفت مصادر سياسية مطلعة أن اللقاء الذي جمع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، برئيس المجلس السيادي السوداني الجنرال عبد الفتاح البرهان، لم يكن مستغربا، كاشفة عن معلومات كان يعلمها كبار الساسة العرب عن وجود تقارب بين جنرالات الخرطوم وحكومة تل أبيب، منذ أن كان عمر البشير على سدة الحكم، وأن الخوف من الغضب الشعبي هو ما أجل زيارة نتنياهو للخرطوم نهايات العام 2018، وأنه هو أيضا ما حال دون استقباله الإثنين على أرض السودان.

وذكرت المصادر التي تحدثت لصحيفة "الشرق الأوسط"، فإن اللقاء "المثير للجدل" بين البرهان ونتنياهو كان ثمرة "اتصالات سرية" بين جنرالات الخرطوم مع ساسة تل أبيب، وعلمت به القيادة الفلسطينية، كما العديد من الأنظمة العربية، في إطار سعي هذه الدولة العربية لتطبيع علاقاتها مع إسرائيل، للتقرب بشكل أكبر من الولايات المتحدة الأميركية.وتعلم القيادة الفلسطينية كغيرها بأن اتصالات "تطبيع" العلاقات بين حكام السودان وإسرائيل تسارعت مؤخرا، لذلك كانت تحث عبر قنوات سياسية ودبلوماسية القيادة السودانية على إلغاء أي ترتيبات خاصة لتطبيع العلاقات، وهو أمر أيضا طلبته من عدة دول عربية أخرى، لكنها وفق المعلومات المتوفرة تلقت "ردودا غير مطمئنة" من بعضها، وهو ما دفع بالرئيس محمود عباس، وقادة فلسطينيين كثر، لتكرار الطلب مؤخرا وبشكل لافت من الدول العربية الالتزام بمبادرة السلام العربية، التي تنص على منع أي تطبيع للعلاقات مع إسرائيل، قبل إنهائها الاحتلال للمناطق العربية التي احتلت عام 1967.

تصاعد التطبيع

ودفع التردد العربي وحالات التطبيع المتصاعدة بالفلسطينيين للطلب بأن تكون جلسة مجلس وزراء الخارجية العرب، التي عقدت السبت الماضي، ضمن التحرك الفلسطيني لرفض "صفقة القرن"، معلنة وتبث مباشرة على الفضائيات، وذلك في ظل الغضب الفلسطيني الرسمي والشعبي على مشاركة سفراء الإمارات والبحرين وعمان، في المؤتمر الصحافي الذي أعلن فيه ترامب عن "صفقة القرن"، التي حملت هدايا كثيرة لم يتوقعها الإسرائيليون على حساب الثوابت والحقوق الفلسطينية.

وفي دلالة على الغضب الفلسطيني من اللقاء التطبيعي، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، إنه يمثل "طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني وخروجا صارخا عن مبادرة السلام العربية"، وإلى أصل "حكاية التطبيع السودانية الإسرائيلية"، في شهر نوفمبر من العام 2018، وتحديدا بعد شهر من زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى سلطنة عمان، ولقاء السلطان قابوس، كشف الإعلام الرسمي الإسرائيلي أن هناك ترتيبات قائمة في تل أبيب، لتكون وجهة نتنياهو المقبلة إلى العاصمة السودانية الخرطوم، وهو ما أحدث وقتها جدلا كبيرا، خاصة أن هذه العاصمة هي التي شهدت إطلاق "اللاءات" العربية الثلاثة ضد الاحتلال.

ونشر موقع هيئة البث الإسرائيلي الرسمي "مكان" خبرا جاء فيه، في يوم 26 أكتوبر من العام 2018، "كشف النقاب عن أن الوجهة القادمة لنتنياهو هي دولة السودان"، ووقتها نقل الموقع عن مصدر في تل أبيب قوله إن طواقم إسرائيلية تعمل على بناء علاقات مع السودان، وإنه من بين الأهداف تقليص مسافة الرحلات الجوية بين إسرائيل والقارة الأمريكية الجنوبية، على أن تلزم هذه الخطوة استخدام المجال الجوي لكل من السودان وتشاد.ووقتها أيضا نقل عن مسؤولين سودانيين الذين نفوا الخبر أن الأمر مجرد "أمنيات وبالون اختبار من طرف إسرائيل"، وقد جاء الكشف عن الزيارة بعد شهر من زيارة نتنياهو لسلطنة عمان، وترافق وقتها مع حديث إسرائيلي وصل لحد ترتيبات ميدانية أجراها مسؤولون كبار لزيارة نتنياهو إلى العاصمة البحرينية المنامة، ولقاء الملك حمد بن عيسى.

لكن الزيارتين سواء للخرطوم أو المنامة لم تنجزا في ذلك الوقت، رغم أن المؤشرات على الأرض كانت تشير إلى بقاء الاتصالات بين تلك العواصم وتل أبيب، وهو أمر كشفه أكثر من مرة نتنياهو، بتباهيه بعلاقات مع دول عربية كثيرة لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.ويتكشف بعد خروج الجماهير السودانية على نظام الرئيس المعزول عمر البشير، أن إلغاء زيارة نتنياهو في ذلك الوقت كان خشية من ردة الفعل الشعبية، التي تحركت بعد وقت قليل من الكشف عن ترتيبات تطبيع العلاقات، وأطاحت بالبشير لاتهامه في قضايا فساد واستبداد، وعلى الأرجح فإن السبب السابق، الذي منع البشير من استقبال نتنياهو، هو ما دفع بخليفته البرهان إلى عدم استقبال رئيس الوزراء الإسرائيلي في الخرطوم، لكن كسب ود أمريكا عبر الحليف الأكبر إسرائيل، وصعود أحد جنرالات الجيش لسدة الحكم بعد الثورة، واستمراره في نهج سابقه، لم يوقف قناة الاتصال المباشرة التي كانت مفتوحة بين تل أبيب والخرطوم، والتي تكللت مساعيها في عقد اللقاء.

وكان نتنياهو، الذي رتب للقاء البشير سابقا في الخرطوم، يريد عقد اللقاء مع خليفته البرهان في "عاصمة اللاءات الثلاثة"، كون العاصمة تحمل دلالات تشير إلى أن اللاءات العربية لم تعد قائمة، ويُشار إلى أن القمة العربية في الخرطوم التي عقدت في العام 1967، وسميت بقمة "اللاءات الثلاثة"، خرجت بثلاثة قرارات هي "لا صلح ولا اعتراف ولا تفاوض مع العدو الصهيوني".ولا يستبعد فلسطينيا أن تكون هناك أنظمة عربية وازنة، كدولة الإمارات التي تدعم المجلس العسكري في السودان، هي من أعطت إشارة الموافقة على لقاء البرهان مع نتنياهو، وذلك بالترافق مع وساطات عدة دول إفريقية لترتيب اللقاء، وهو أمر أشارت إليه تقارير إسرائيلية، بنقلها عن مسؤول عسكري سوداني وصفته بـ"رفيع المستوى"، قال إن أبو ظبي هي من رتّبت اللقاء في أوغندا.

والمعروف أن هذه الزيارات واللقاءات، مثلها مثل الدعم الأمريكي، تخدم نتنياهو في حملته الانتخابية التي يريد الفوز بها خلال الشهر القادم، من أجل تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة بعد فشله مرتين العام الماضي، وهو ما سينجده من الذهاب للسجن، لمحاكمته في قضايا فساد.وكان نتنياهو عقد مساء الإثنين لقاء مع البرهان، في مدينة عنتيبي الأوغندية، وذكرت إسرائيل عقب اللقاء أن السودان "معني بتوطيد التعاون مع إسرائيل، لمساعدته على الخروج من عزلته الدولية"، كما جرى الاتفاق بينهما على تطبيع العلاقات بين البلدين، وخلال الأشهر الماضية تباهى نتنياهو كثيرا بوجود علاقات مع دول عربية، وقال إن "هناك ازدهارا جديدا ونهضة جديدة للعلاقات بين إسرائيل والكثير من الدول العربية والإسلامية"، لكن دون أن يسمي تلك الدول، وقال أيضا في إحدى المرات إن الأزمة مع إيران مكنت إسرائيل من بناء علاقات مع دول عربية لم تكن تخطر بباله إمكانية إقامة العلاقات معها.

قـــد يهمــــــــك أيضــــــاُ : 

القصة الكاملة للقاء رئيس المجلس السيادي السوداني وبنيامين نتنياهو

الحكومة السودانية تجتمع لبحث لقاء عبدالفتاح البرهان ونتنياهو وتُؤكّد علمها به مِن الإعلام

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة السودانية تُرحِّب ببيان رئيس مجلس السيادة حول اجتماعه مع نتنياهو الحكومة السودانية تُرحِّب ببيان رئيس مجلس السيادة حول اجتماعه مع نتنياهو



من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب

تألقي بفساتين بنقشة الورود بأسلوب ياسمين صبري

القاهرة ـ فلسطين اليوم
تخطف النجمة ياسمين صبري الأنظار بإطلالاتها في مختلف المناسبات، سواء الكاجول أو الرسمية أو على السجادة الحمراء. وتختار ياسمين أزياء من أشهر الماركات العالمية والمصممين العرب والأجانب وتتألق بإطلالات عصرية تتميّز بلمسة فريدة من الأناقة والرقي. لكن هناك صيحة زيّنت أحدث إطلالات ياسمين وهي لطالما إعتمدتها، ويبدو أنها تعشقها، وهي صيحة الفساتين المزيّنة بالورود، والتي تضيف إلى إطلالاتها لمسة من الجاذبية والأنوثة، وتختلف قصات الفساتين بنقشة الورود التي تتألق بها ياسمين، سواء الطويلة، وكذلك القصيرة. في أحدث صورة نشرتها منذ أيام على صفحتها على إنستقرام، بدت أنيقة بفستان طويل باللون الأبيض مع الورود الكبيرة الحمراء من ماركة دولتشي اند غابانا Dolce & Gabbana وهذه ليست المرة الأولى الذي تطلّ فيه ياسمين بل سبق أن تألقت به في إحدى سفرات...المزيد

GMT 03:02 2015 الأربعاء ,14 تشرين الأول / أكتوبر

قرد "البابون" في ديفون ينظف أسنانه بخيوط المكنسة

GMT 02:20 2017 الجمعة ,07 تموز / يوليو

رأفت اللقيس يوضح طرق علاج الحزام الناري

GMT 04:10 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

فيديو حديث لـ"داعش" يظهر الصحافي البريطاني جون كانتلي

GMT 07:30 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تتركز الاضواء على إنجازاتك ونوعية عطائك

GMT 02:46 2013 الأحد ,03 آذار/ مارس

صور تظهر تفوّق عصفور على صقر

GMT 13:42 2014 الجمعة ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار بسيطة تتيح لك غرف نوم أكثر ترتيبًا

GMT 07:23 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

Silkor" "تطلق باقات ورود الزفاف الجديدة والمميزة

GMT 08:37 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

Chance Eau de Toilette عطر رومانسي للمرأة الحالمة

GMT 08:13 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبراء في الهندسة يتذكرون أفضل المباني بالنسبة إليهم

GMT 06:17 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

غرف كوساما اللا نهائية ظاهرة عالمية تخيف النخبة الثقافية

GMT 07:06 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجاء الجداوي تعلن اعتزازها بخالتها الفنانة تحية كاريوكا
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday