القوات السورية تقصف أماكن في محيط بلدة كفر زيتا وقرية الصخر واللطامنة
آخر تحديث GMT 10:00:06
 فلسطين اليوم -

نفذّت مداهمات في حي الطيبة غرب نهر الفرات للبحث عن مطلوبين للتجنيد الإجباري

القوات السورية تقصف أماكن في محيط بلدة كفر زيتا وقرية الصخر واللطامنة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - القوات السورية تقصف أماكن في محيط بلدة كفر زيتا وقرية الصخر واللطامنة

عناصر من الجيش السوري
دمشق ـ نور خوام

نفذّت القوات الحكومية السورية مداهمات في حي الطيبة، الواقع في مدينة الميادين، في غرب نهر الفرات، ضمن القطاع الشرقي من ريف دير الزور، والتي كانت تعد سابقًا عاصمة ولاية الخير، وأمدت المصادر أن عملية المداهمة، جاءت على خلفية بحث القوات الحكومية السورية عن أسلحة مخبأة وعن شبان مطلوبين لخدمة التجنيد الإجباري في صفوف قواتها، وتم العثور على جثتين في منطقة ككلجة، الواقعة في ريف مدينة جرابلس بالقطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، دون معلومات إلى الآن عن أسباب وظروف قتلهما إلى الآن.

وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن حدوث اجتماع بين ممثلين عن الهيئات الإدارية والسياسية والدينية في محافظة اللاذقية وسهل الغاب وريف جسر الشغور من جهة، وبين القوات التركية من جهة أخرى في إحدى النقاط التركية في سورية، حيث تضمن الاجتماع، مطالب قدمها ممثلو المناطق إلى القوات التركية، تعلقت بـ "المطالبة بالحماية التركية من خلال منع القوات الحكومية السورية من قصف هذه المناطق، ومصير هذه المناطق وموقف تركيا الرسمي في حال نفذت القوات الحكومية السورية تهديدها بشن هجوم على المنطقة، والمطالبة بمساهمة ومساعدة الأخوة الأتراك في تفعيل الخدمات الأساسية، في المناطق التي تقع ضمن مناطق حمايتهم مثل جسر الشغور وقرى ريفها الغربي والغاب، وبخاصة ترميم المدارس والمستوصفات والمشافي ومؤسسات الماء والكهرباء وطرق المواصلات البرية الواصلة بين القرى والبلدات، وقطاع الاتصالات، التي تعرضت للأضرار البالغة  خلال الأعوام السابقة، والمطالبة بضم منطقتي جبلي الأكراد والتركمان إلى نقاط الحماية التركية حتى العمق كمناطق ونواحي ربيعة، كنسبا وسلمى، مما سيساهم في عودة أهالي هذين الجبلين إلى قراهم، وتخفيف أعداد النازحين في مخيمات النزوح، المنتشرة بالقرب من الحدود التركية، التي يعيش الناس فيها في ظروف مأساوية.

تركيا تؤكّد أنها لم تغير موقفها حيال مسؤوليتها عن حماية مناطقها

وتحدثت المصادر للمرصد السوري بأن الرد التركي جاء على الشكل التالي خلال الاجتماع "لا تغيير على موقف تركيا بشكل كامل وحرفي حيال مسؤوليتها عن حماية المناطق الخاضعة لإشرافها، ضمن مهمتها في جسر الشغور وريفها الغربين وسهل الغاب، وأنه تم وقف القصف منذ 15 يومًا على ناحية بداما والناجية ومحيطهما بموجب تدخل رسمي تركي وطلب رسمي من الأطراف المؤثرة في هذا الشأن، كما أنه لم يتغير الموقف الرسمي التركي نهائيا بشأن رئيس النظام السوري، فيما ستعمل تركيا على منع قيام النظام لأي معركة في الريف الغربي لإدلب، ولن تسمح بذلك مع الطلب من الفصائل على أن تكون بجهوزية كاملة في حال حصول أي متغيرات، فيما سيرفع طلب لأنقرة من أجل الخدمات وكذلك ترميم المدارس، بالإضافة لطلب سيرفع بشأن المطالبة بعودة جبلي الأكراد والتركمان ووضعهما تحت الحماية التركية وعودة سكانهما إليهما".

كما كان المرصد السوري رصد قبل أيام، توقيع كل من مجلس مدينة خان شيخون، مجلس تجمع أم الخلاخيل، مجلس خفسين، مجلس تجمع البرسة، مجلس صراع، مجلس معرشمشة، مجلس جرجناز، مجلس التح، مجلس كفر سجنة، مجلس معصران، مجلس الفرجة، مجلس معرشمارين، مجلس معرشورين، مجلس الدير الشرقي، مجلس الهلبة”، ومجالس أخرى عاملة في ريف محافظة إدلب، على بيان وردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة منه وجاء فيه، “نتيجة لما يحاك في منطقتنا من مؤامرات داخلية وخارجية، فإننا نؤكد على مايلي:: تمسكنا بثوابت الثورة السورية المباركة، المحافظة على حرمة دماء شهدائنا، نرفض رفضًا قاطعًا أي تدخل للعاصبة الأسدية أو المحتل الروسي إلى منطقتنا، كل شخص داخل العصابة الأسدية يدعي أنه يمثل أي قرية أو بلدة في المحرر فهو لا يمثل إلا نفسه، نطالب الحكومة التركية بالتدخل الفوري والسريع بتطبيق الوصاية التركية، ونتعد بمساعدة الأخوة الأتراك بإدارة المنطقة، كما نطالبهم بتفعيل وتنشيط عمل المؤسسات التعليمية والخدمية والصحية وغيرها في المحرر".

القوات الحكومية تعاود تنفيذ عمليات خرف لاتفاق الهدنة

وعاودت القوات الحكومية السورية تنفيذ عمليات خرق لاتفاق الهدنة الروسي – التركي، عبر عمليات قصف مدفعي وصاروخي طالت عدة مناطق في ريفي إدلب وحماة، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عمليات قصف مدفعي من قبل القوات الحكومية، طالت مناطق في محيط بلدة كفرزيتا، ومناطق أخرى بمحيط قرية الصخر، وأماكن في بلدة اللطامنة، بالتزامن مع استهدافها لمناطق في قريتي لحايا ومعركبة، في القطاع الشمالي من الريف الحموي، بالتزامن مع قصف طال مناطق في بلدة الهبيط، في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ونشر المرصد السوري أنه يأتي هدوء الهدنة الحذر هذا، مع تحركات متواصلة للقوات الحكومية، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استقدامها لمزيد من الآليات والجند ضمن التعزيزات العسكرية المتواصلة التي تأتي تباعًا بشكل متواصل إلى مناطق سيطرة القوات الحكومية السوريةفي حماة واللاذقية وإدلب، في تحضيرات متواصلة لمعركة إدلب الكبرى.

palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات السورية تقصف أماكن في محيط بلدة كفر زيتا وقرية الصخر واللطامنة القوات السورية تقصف أماكن في محيط بلدة كفر زيتا وقرية الصخر واللطامنة



إطلالات سيرين عبد النور بخيارات عصرية

القاهره ـ فلسطين اليوم
اشتهرت المغنية والممثلة وعارضة الأزياء اللبنانية سيرين عبد النور في العالم العربي بعد إصدارها ألبومها الغنائي لعام 2004، بينما كان دخولها مجال عرض الأزياء هو الباب الذي قادها إلى التمثيل والنجاح، كما تميزت مؤخرًا بتقديم البرامج التلفزيونية، وتبقى سيرين من الفنانات العربيات اللاتي تميزن في الإطلالات؛ لكونها صاحبة أسلوب فريد من نوعه.فضَّلت سيرين عبد النور اختيار الإطلالات الأحادية في مظهرها اليومي، ومن أبرز إطلالاتها تأنقت بجمبسوت باللون البيج مزين بحزام من نفس اللون مع قميص بيج مميز كشفت به عن أحد كتفيها بلمسة عصرية، وفي إطلالة أخرى اختارت تنورة بيضاء مصممة بعدة طبقات مع معطف من الجلد الأبيض، وتزينت بتسريحة شعر مرفوعة مع مكياج ترابي لخيار ناعم بلمسة كلاسيكية، وفي الإطلالة الثالثة نسقت بنطالًا أسود لامعًا مع قميص أسود شف...المزيد

GMT 08:49 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021
 فلسطين اليوم - طرق ارتداء نقشة الكارو الحيوية بألوان متنوعة في ربيع 2021

GMT 07:40 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"
 فلسطين اليوم - أبوظبي عروس السياحة "الشتوية"

GMT 07:23 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن
 فلسطين اليوم - نائب ترامب سيحضر حفل تنصيب بايدن

GMT 07:44 2021 الأحد ,10 كانون الثاني / يناير

بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها
 فلسطين اليوم - بسمة وهبة توجه رسالة إلى المتنمرين على ابنتها

GMT 08:23 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات
 فلسطين اليوم - 10 أسباب ستجعلك تقرر زيارة الشارقة في الإمارات

GMT 08:03 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد
 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يواجه العزل مجددًا بتهمة التحريض على تمرد

GMT 08:24 2021 الخميس ,07 كانون الثاني / يناير

مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن
 فلسطين اليوم - مذيعة أميركية تتوسل لدخول منزل الفنان دينزل واشنطن

GMT 07:12 2021 السبت ,09 كانون الثاني / يناير

الاحتلال يستولي على جرافة وجرار في فروش بيت دجن

GMT 09:10 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

اغتيال الناشطة حنان البرعصي يفتح ملف حقوق الإنسان في ليبيا

GMT 07:16 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

ملاسنة حادة بين نانسي بيلوسي ومذيع "سي إن إن" الشهير

GMT 06:31 2021 الإثنين ,04 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين غرب سلفيت

GMT 10:19 2021 الأربعاء ,06 كانون الثاني / يناير

مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب جنين

GMT 06:50 2020 الخميس ,04 حزيران / يونيو

لا تتهوّر في اتخاذ قرار أو توقيع عقد

GMT 01:27 2017 السبت ,15 تموز / يوليو

ميراندا كير تبرز في ثوب أبيض مع صندل فضي

GMT 00:52 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"كتائب القسام" تنشر صورا لأفراد قوة إسرائيلية داخل غزة

GMT 14:12 2018 الثلاثاء ,03 إبريل / نيسان

مؤشر الأسهم اليابانية يغلق على انخفاض الثلاثاء

GMT 08:59 2018 الإثنين ,02 إبريل / نيسان

عمل بطاطس هاش براون من ماكدونالدز

GMT 17:34 2018 الأحد ,07 كانون الثاني / يناير

"ماسبيرو زمان" تكشف عن حوار نادر للفنانة نجاة

GMT 02:26 2015 الإثنين ,05 كانون الثاني / يناير

ضبط 27 طنًا من اللوز الفاسد في بلدة اليامون

GMT 14:45 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

توجيهات مفيدة لإزالة العفن والفطريات عن جدران المنزل
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday