دونالد ترامب يكشف مواقفه بشأن عدد من القضايا الدولية الراهنة
آخر تحديث GMT 13:09:03
 فلسطين اليوم -

ضمن ختام فعاليات قمة العشرين في أوساكا

دونالد ترامب يكشف مواقفه بشأن عدد من القضايا الدولية الراهنة

 فلسطين اليوم -

 فلسطين اليوم - دونالد ترامب يكشف مواقفه بشأن عدد من القضايا الدولية الراهنة

الرئيس دونالد ترامب خلال قمة العشرين في أوساكا
أوساكا - فلسطين اليوم

كشف الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يوم السبت، مواقفه بشأن عدد من القضايا الدولية الراهنة، سواء تعلق الأمر بالنزاع التجاري مع عدد من الشركاء الاقتصاديين، أو بدول تحاول واشنطن أن تتفاهم معها مثل كوريا الشمالية وإيران.

وفي ملف الحرب التجارية مع الصين، قال ترامب، في مؤتمر صحفي في أوساكا، إن واشنطن لن تفرض رسوما جديدة على الصين، لكن الولايات المتحدة لن تتراجع عما جرى فرضه، في وقت سابق.

وأدلى ترامب بتصريح عقب لقاء مع نظيره الصيني، شي جين بينغ، على هامش قمة العشرين، موضحا أن الولايات المتحدة والصين، ستستمران في التباحث لأجل التوصل إلى اتفاق أشمل بشأن التجارة بينهما.

وأكد ترامب، السماح للشركات الأميركية بأن تبيع منتجاتها لشركة هواوي الصينية، فيما كان قد فرض عليها حظرا، في وقت سابق، بسبب مخاوف متعلقة بالتجسس والأمن القومي.

وأوضح الرئيس الأميركي، أن العلاقات التجارية لبلاده كانت مختلة مع عدد من الدول، لكن الإدارات السابقة في البيت الأبيض لم تول الأمر أي أهمية، أما في الوقت الحالي، فيفهم الشركاء ما يحصل، بل ويقرون بأنه لم يطلب منهم أحد في الماضي،أن يعدلوا الكفة.

"مصافحة مع كيم"

وأعرب ترامب الذي يزور كوريا الجنوبية، عقب مغادرة اليابان، عن استعداده للقاء زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، في المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل الكوريتين منذ نهاية الحرب في سنة 1953.

وأوضح، أن اللقاء قد يكون عابرا، وردت بيونغيانغ على المبادرة الأميركية بالقول إنها مثيرة جدا للاهتمام، وأكدت أن كوريا الشمالية تنتظر اقتراحا رسميا بشأن الأمر.

وأجرى ترامب وكيم جونغ أون، أول قمة تاريخية بينهما، في يونيو 2018، بسنغافورة، وأصدرا وقتها، بيانا، يؤكد نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية، لكن القمة الثانية بعاصمة فيتنام، في فبراير 2019، انهارت بعد وقت قصير من بدئها.

وفشلت القمة بسبب مطالبة كوريا الشمالية برفع العقوبات مكافأة على التنازلات التي قدمتها، فيما ظلت واشنطن تشترط أن تلبي الجمهورية الشيوعية، ما هو مطلوب منها، قبل أن تستفيد من أي تخفيف للقيود.

التماس أعذار لتركيا

وفيما يتأجج التوتر بين واشنطن وتركيا، بسبب نظام الدفاع الصاروخي الروسي "إس 400" الذي اشترته أنقرة من موسكو، وتترقب استلامه في يوليو القادم، قال ترامب إن المشكل معقد جدا، مضيفا أن البحث جار عن الحلول في الوقت الحالي.

وأضاف أن الإدارة السابقة لباراك أوباما، لم تحسن التعامل مع الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لأنه طلب منها أن تبيعه منظومة "باتريوت"، لكنها رفضت، وحين اتجه الأتراك إلى البديل الروسي، جاء إليهم الأميركيون، حتى يعرضوا الشراء منهم، و"الأمور لا تجري هكذا"، بحسب الرئيس الأميركي.

وأورد ترامب أن الصحافة قد تسيء تأويل كلامه، وقال ساخرا "سيكتبون ها هو ترامب يحب تركيا"، لكن الرئيس الأميركي لم ينكر أن الولايات المتحدة ما زالت تبحث فرض عقوبات على تركيا؛ البلد العضو في حلف الناتو، بسبب شراء المنظومة الروسية التي ترى واشنطن أنها قد تشكل خطرا على طائرات "إف 35".

لكن اللقاء الذي جمع ترامب بأردوغان، في أوساكا، لم يبدد الخلاف، على ما يبدو، وقال الرئيس التركي في تصريح صحفي، إن بلاده لن تتراجع عن الصفقة المثيرة للجدل، وتتوقع التسليم في التوقيت المتفق عليه.

رسائل إلى إيران

وفي الشأن الإيراني، قال ترامب إن بلاده تأمل ألا تضطر إلى استخدام القوة ضد إيران، في ظل التوتر الذي يحوم منذ أشهر حول منطقة الشرق الأوسط، إثر استهداف ناقلات للنفط وإسقاط طائرة أميركية بدون طيار فوق مضيق هرمز.

وأضاف ترامب الذي تراجع عن ضربة ضد إيران، في آخر لحظة، مؤخرا، بسبب مخاوف من احتمال سقوط 150 قتيلا، " وهو أمر غير متناسب"، وأكد أن عدة خيارات كانت مطروحة على الطاولة بشأن طهران.

وفي مايو 2018، انسحب ترامب من الاتفاق النووي الذي أبرمته إيران مع ست دول عظمى، وقال الرئيس الأميركي، إنه كان مليئا بالثغرات وسمح لإيران بأن تحصل على أموال وموارد لأنشطتها الإرهابية الخبيثة في منطقة الشرق الأوسط.

وحذر قادة مجموعة العشرين من أن النمو الاقتصادي العالمي لا يزال ضعيفا، مع "زيادة حدة" التوترات التجارية والجيوسياسية، وذلك في بيان صدر، السبت، في ختام قمتهم التي انعقدت على مدى يومين في أوساكا بغرب اليابان.

وأحجم البيان عن التنديد بالحماية التجارية، ودعا قادة المجموعة بدلا من ذلك لتوفير مناخ تجاري "حر ونزيه وغير منحاز"

وقال البيان: "نسعى جاهدين لتوفير مناخ تجاري واستثماري حر نزيه غير منحاز وشفاف ومستقر، يمكن التكهن به، وإبقاء أسواقنا مفتوحة".

واختتمت أعمال قمة مجموعة العشرين، حيث وافق الرئيس دونالد ترامب ونظيره الصيني شي جين بينغ على استئناف محادثات بشأن الحرب التجارية، بين أكبر اقتصادين في العالم، على هامش الاجتماعات.

وكانت أجندة اليوم بدأت بعقد اجتماع قصير حول تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة، وهي إحدى مهام رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي منذ توليه منصبه في أواخر عام 2012.

قد يهمك أيضًا :

 كوشنريؤكد أن الغرض من ورشة البحرين هو تبني مواقف جديدة بهدف حل قضايا الشرق الأوسط  

وقفة في بيت ساحور رفضًا لصفقة القرن وورشة البحرين

   
palestinetoday
palestinetoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دونالد ترامب يكشف مواقفه بشأن عدد من القضايا الدولية الراهنة دونالد ترامب يكشف مواقفه بشأن عدد من القضايا الدولية الراهنة



تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا

نانسي عجرم تتألق بقوامها الممشوق وخصرها الجميل

بيروت - فلسطين اليوم
شاركت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، متابعيها على صفحتها بـ"انستغرام" بصورة تعود لمشاركتها في برنامج ذا فيوس كيدوز، تألقت خلالها بفستان عصريّ قصير تميّز بقماشه الناعم والمنسدل، وبالنقشات مع الحزام الجلدي الذي حدد خصرها. وأكملت اللوك بتسريحة شعر عصرية، وجزمة جلدية، وظهرت بلوك جميل بقوام ممشوق وخصر جميل. ونانسي التي إختارت الفساتين القصيرة في عدد من المناسبات سواء الحفلات أو في إطلالاتها الكاجول. غالباً ما رافق الحزام هذه الإطلالة. مثل الفستان الأخضر المزيّن بالشك الذي تألقت به في أحد حفلاتها الفنية من توقيع إيلي صعب، وفي لوك قريب إلى ذلك الذي إختارته في ذا فويس، تألقت نانسي بفستانين بنقشة الورود مع الحزام الذي يحدد الخصر، الأول أصفر اللون والثاني غلب عليه اللون الوردي. تنسيق نانسي لحزام الخصر لا يقتصر فقط على الفساتي...المزيد
 فلسطين اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"
 فلسطين اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 07:22 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الوضع مناسبٌ تماماً لإثبات حضورك ونفوذك

GMT 10:29 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل

GMT 14:17 2020 الجمعة ,03 كانون الثاني / يناير

يحاول أحد الزملاء أن يوقعك في مؤامرة خطيرة

GMT 15:06 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

يحالفك الحظ في الأيام الأولى من الشهر

GMT 10:21 2019 الأحد ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تبحث أمراً مالياً وتركز على بعض الاستثمارات

GMT 07:42 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

تحتاج إلى الانتهاء من العديد من الأمور اليوم

GMT 15:07 2018 الأربعاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم خزانات الملابس الملائمة للمساحات الصغيرة

GMT 19:39 2018 الأربعاء ,31 كانون الثاني / يناير

أكرم عفيف يحلم بحصد الألقاب مع السد القطري

GMT 03:06 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على سبب تحول أصابع يد امرأة صينية إلى اللون الأسود

GMT 01:21 2018 الثلاثاء ,15 أيار / مايو

أحمد عز يؤكّد أن "أبو عمر المصري" دعوة للتسامح

GMT 17:08 2015 الخميس ,03 أيلول / سبتمبر

مذكرات عامر منيب التي رواها عن نفسه قبل وفاته

GMT 10:12 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

هلا عياش وعصام جعفري أصحاب أفضل أطباق توب شيف

GMT 01:26 2017 السبت ,01 تموز / يوليو

لاعبة سلة روسية تتمتع بسيقان طولها 170 سم
 
palestinetoday

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

palestinetoday palestinetoday palestinetoday palestinetoday